صحيفة الاتحاد

الرياضي

فيلايني.. الرهان الرابح

علي الزعابي (أبوظبي)

أثبت المدرب الإسباني روبيرت مارتينيز واقعيته في الاختيارات التي شملت قائمة منتخب بلجيكا لكأس العالم، عندما استبعد عدة أسماء من بينها ناينجولان لاعب روما السابق، والمنتقل حديثاً إلى أنتر ميلان الإيطالي، ولم تكن الانتقادات التي وجهت ضد المدرب تتحدث عن غياب بعض اللاعبين بحجم الحديث عن استدعاء آخرين لا يمتلكون مستوى جيداً، مقارنة مع الآخرين، ولا يشاركون بشكل منتظم في أنديتهم، منهم أكسيل فيتسل لاعب نيانجين جوانجيان الصيني ومروان فيلايني لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي، خصوصاً الأخير الذي لم يشارك بشكل كبير في السنة الماضية تحت قيادة جوزيه مورينهو مدرب الشياطن الحمر الإنجليزي، على الرغم من أن المدرب البرتغالي كان يمتدحه كثيراً دون مشاركة ملموسة.
مارتينز التزم الصمت قبل كأس العالم، وبعد إعلان القائمة، واكتفى بأن خيارته كانت بعد دراسة كبيرة، وستثبت ذلك في البطولة، وخلال مباراة دور الـ 16 أمام المنتخب الياباني، أثبت مارتينز بعد نظره، وأن اختيارته كانت في محلها عندما دفع بمروان فيلايني في الشوط الثاني بعد التأخر بهدفين، ونجح في تسجيل هدف التعادل، والذي أعاد الحياة للشياطين الحمر، مستفيداً من طوله الفارع والبنية الجسمانية القوية، حيث لم يشارك في مركزه المعهود بخط الوسط لاعب ارتكاز، وأنما طلب منه المدرب التواجد داخل منطقة جزاء المنتخب الياباني للإستفادة من طولة في الكرات الرأسية، وكان ماتمنى، خصوصاً أن المنتخب الياباني لاعبيه قصار القامة.
فيلايني يعد ضمن قائمة نجوم الدوري الإنجليزي في السنوات الماضية، خصوصاً بالفترة التي كان يتواجد بها في إيفرتون الإنجليزي، والذي استدعى شراءه لمانشستر يونايتد لأجل الاستفادة من خدماته، إلا أن إنتقال فيلاني إلى الشياطين الحمر كان في الفترة الانتقالية التي يعيشها النادي بعد رحيل فيرجسون، وتبادل المدربين وعدم التوازن، ما أدى لعدم انتظامه في المشاركة بشكل كامل، لكن المدرب جوزيه مورينيو أكد في الموسم الماضي بأنه معجب باللاعب ويرغب في استمراره مع الفريق بعد نهاية عقدة مع الشياطين.
ونجح يونايتد في تجديد عقد اللاعب قبل أسبوع، وشارك فيلايني في مباراته رقم 85 مع المنتخب البلجيكي، وسجل هدفه الثامن عشر، والذي وضع بلجيكا في موقف جيد حتى تمكنت من تسجيل الهدف الثالث عبر ناصر الشاذلي.