عربي ودولي

الاتحاد

الإمارات خالية من أي إصابة بـ«كورونا الجديد»

العويس مترئساً اجتماع فريق إدارة الطوارئ والأزمات (وام)

العويس مترئساً اجتماع فريق إدارة الطوارئ والأزمات (وام)

سامي عبد الرؤوف، الاتحاد، وام (أبوظبي، دبي)

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة خلوها من أي حالات إصابة بفيروس «كورونا الجديد»، مؤكدةً اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة لمنع وصول الفيروس للدولة، وداعيةً إلى ضرورة استسقاء الأخبار من مصادرها الرسمية وعدم تداول الإشاعات والمعلومات المغلوطة، فيما دعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، مواطني الدولة لتأجيل السفر الى جمهورية الصين الشعبية إلا في حالات الضرورة القصوى حرصاً منها على سلامتهم.
وأكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، خلو دولة الإمارات من أي حالات مصابة بفيروس «كورونا الجديد»، وأن كل الجهات اتخذت الإجراءات الاحترازية اللازمة لمنع وصول الفيروس للدولة.
جاء ذلك خلال ترؤس معاليه اجتماع فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الوطني أمس، بحضور عدد من الجهات المعنية المختصة، لمناقشة الإجراءات الوقائية اللازمة لمنع وصول فيروس الالتهاب الرئوي الجديد كورونا للدولة، حيث تم خلال الاجتماع التأكيد على ضرورة جاهزية الأجهزة المعنية كافة للتعامل مع المرض في حال الاشتباه أو التبليغ عن أي حالة ترد للدولة.
وبناء على مراقبة الوضع العام داخل الدولة وخارجها، وعقب رفع الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الصين وظهور حالات جديدة في عدة دول أخرى وفقاً لتقارير صدرت من منظمة الصحية العالمية، تم رفع حالة الاستعداد للتعامل مع الحالات بشكل احترازي واستباقي عبر منافذ الدولة وتعميم آليات التعامل الطبي مع المرض من خلال تثقيف الكادر الصحي العامل بالمنشآت الطبية الحكومية والخاصة لمنع وصول المرض وانتشاره بالدولة.
وأكد معالي وزير الصحة ووقاية المجتمع ضرورة تقصي الأخبار من مصادرها الرسمية وعدم تداول الإشاعات والمعلومات المغلوطة، بالإضافة إلى ضرورة نشر الإرشادات اللازمة للجمهور والتأكيد على اتباعها حفاظاً على سلامتهم، وذلك عبر قنوات التواصل الاجتماعي للجهات الرسمية، والوسائل الإعلامية المعتمدة، وذلك حرصاً على سلامة المواطنين والمقيمين على أرض الدولة، والوقاية من الفيروس.
في غضون ذلك، نفى مركز أبوظبي للصحة العامة وجود أي مريض مصاب بفيروس «كورونا الجديد» حتى الآن داخل دولة الإمارات وأن الإشاعة المتداولة عن وجود مريض في أحد مستشفيات إمارة أبوظبي غير صحيحة، وأن الحالة المتداولة هي لأحد فيروسات كورونا الأخرى المعروفة سابقاً والتي تتلقى العلاج الطبي الاعتيادي. ونصح مركز أبوظبي للصحة العامة الجمهور بتلقي المعلومات الصحيحة من الجهات الصحية الحكومية وعدم تداول معلومات خاصة بالأمراض بشكل عام مما يؤثر سلباً على الجهود المبذولة، علما بأن مركز أبوظبي للصحة العامة يعمل مع جميع الجهات المعنية للتأكد من اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية لمنع دخول المرض إلى الدولة. وفي حال طلب أي دعم أو استفسار طبي يرجى التواصل مع خدمة «استجابة» بمركز قيادة عمليات دائرة الصحة بأبوظبي على هاتف 8001717.
وفي سياق متصل، أكد الدكتور حسين الرند، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد، رئيس اللجنة الوطنية لتنفيذ اللوائح الصحية الدولية ومكافحة الجائحات أن الجهات الصحية في الإمارات اتخذت كل الإجراءات اللازمة للحيلولة دون انتشار فيروس «كورونا الجديد»، مؤكداً في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد» أن هذه الإجراءات ناجحة وتؤدي الغرض منها بشكل متميز وفعال، لافتاً إلى أن هناك اجتماعات وتواصلاً دائماً على المستوى الوطني من جهة، ومع منظمة الصحة العالمية من جهة أخرى.

إلى ذلك، دعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، مواطني الدولة لتأجيل السفر الى جمهورية الصين الشعبية إلا في حالات الضرورة القصوى، في ظل ما تشهده عدة دول من انتشار لفيروس «كورونا الجديد»، وحرصاً منها على سلامة المواطنين. ونصحت الوزارة جميع مواطني الإمارات باتباع إرشادات الوقاية من الفيروس الصادرة من الجهات الصحية المختصة في الدولة عبر قنواتها المختلفة والتي يتم إعادة نشرها على حسابات الوزارة الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي. كما أكدت الوزارة على المواطنين الموجودين في الخارج أهمية اتباع تعليمات السلامة والوقاية الطبية حفاظاً على سلامتهم، وفي الحالات الطارئة يرجى التواصل مع أقرب بعثة للدولة في الخارج أو مع مركز اتصال وزارة الخارجية والتعاون الدولي على الرقم 0097180044444.
ودعت الوزارة المواطنين للتسجيل في خدمة «تواجدي» عبر موقعها الإلكتروني. وفي سياق متصل، أعدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، بالتعاون والتنسيق مع دائرة الصحة في أبوظبي، وهيئة الصحة في دبي، تعليمات ونشرات توعية تتضمن نصائح للمسافرين المتجهين لمناطق ظهر فيها الفيروس، وهي «تجنب الاتصال بالحيوانات حية أو ميتة، أو التواجد في أسواق تداول الحيوانات، بالإضافة إلى تجنب الاتصال بأشخاص مصابين بأعراض تنفسية».
ولفتت الوزارة، إلى أنه في حالة ظهور أعراض الإصابة بعدوى تنفسية، فينبغي تطبيق 5 خطوات، هي: «البقاء في المنزل وتجنب الاختلاط بالآخرين، مع طلب الرعاية الصحية فوراً، بالاتصال بمقدمي الخدمة الصحية هاتفياً وإعطائهم معلومات متعلقة بالسفر والأعراض».
كما يتوجب عدم السفر أثناء وجود أعراض مرضية، وتغطية الفم والأنف بالمناديل عند السعال أو العطاس، بالإضافة إلى المحافظة على نظافة اليدين عبر غسلهما لمدة 20 ثانية على الأقل بالماء والصابون أو بالمعقمات الكحولية.
وحددت الوزارة 6 أمور للوقاية من الفيروسات بصفة عامةً، تشتمل على غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون، مع تجنب التواصل المباشر مع الأشخاص المصابين بأي مرض، وأيضاً تجنب لمس العينين أو الأنف أو الفم من دون غسل اليدين.
وتضم كذلك، العمل على تطهير الأسطح التي تتلوث سريعاً، وتجنب التعامل المباشر مع الحيوانات، بالإضافة إلى أخذ قسط كافٍ من الراحة وتناول كمية كبيرة من السوائل. وأوضحت الوزارة، أن فيروس «كورونا الجديد»، هو سلالة جديدة من فيروس «كورونا» تم التعرف عليها لأول مرة في مجموعة من حالات الالتهاب الرئوي في مدينة ووهان بمقاطعة هوبي الصينية، لافتةً إلى أنه لم يتم اكتشاف طريقة العدوى بشكل دقيق وجازم حتى الآن. ورجحت أن الإصابات بين البشر نجمت عن مخالطة حيوانات مصابة بالفيروس، مشددة على أنه لا يوجد دلائل حتى الآن لانتقال الفيروس من إنسان إلى آخر بشكل واضح. وذكرت الوزارة، أن أعراض الفيروس تبدأ بالجهاز التنفسي العلوي كالإنفلونزا بسعال وارتفاع في درجة الحرارة والتهاب الحلق وصداع الرأس والحمى، لتتطور إلى التهاب رئوي، مشيرةً إلى أنه لا يوجد حالياً أي علاج أو لقاح، وتبقى الرعاية الداعمة المكثفة وعلاج الأعراض هي الطريقة الرئيسة للتعامل مع المرض.

اقرأ أيضا

الأزهر ينوه بتعليق السعودية منح تأشيرات العمرة لمنع انتشار "كورونا"