الاتحاد

الاقتصادي

افتتاح بنك الإمارات والسودان برأسمال 113 مليون دولار

الخرطوم - 'الاتحاد': افتتح فخامة رئيس جمهورية السودان عمر حسن البشير بنك الإمارات والسودان في الخرطوم أمس بحضور معالي الدكتور محمد خلفان بن خرباش، وزير الدولة لشؤون المالية والصناعة، رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات والسودان، وعدد كبير من كبار المسؤولين ورجال الأعمال من الإمارات والسودان·
وحضر حفل افتتاح البنك، الذي يبلغ رأسماله المدفوع 113,5 مليون دولار فيما يبلغ رأسمال المال المصرح به 200 مليون دولار، محافظ بنك السودان الدكتور صابر محمد حسن ووزير المالية الزبير أحمد الحسن، وقام فخامة رئيس الجمهورية بجولة في البنك وذلك بمرافقة الدكتور خرباش وعدد من المسؤولين في البلدين· وأشاد الزبير الحسن بالعلاقات الوطيدة بين الإمارات والسودان مشيراً إلى أن الإمارات من أكبر الدول التي استثمرت في السودان في مجال التمويل والخدمات المصرفية· وأكد أن تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين سيسهم في تطوير الخدمات المصرفية في السودان، داعياً المستثمرين في الإمارات إلى توجيه استثماراتهم ودعم صناديق للصناعات في دولة السودان·
من جهته، قال صابر محمد حسن، إن بنك الإمارات والسودان يعد من أكبر البنوك في السودان من حيث رأس المال وسيساهم البنك في دعم الاقتصاد في السودان خاصة في مجال العقارات· وأضاف: بيئة الاستثمار في السودان جيدة ومازالت بحاجة إلى العديد من البنوك للمساهمة في دعم العمل المصرفي وتحقيق التقدم الاقتصادي المنشود في دولة السودان·'
وأعرب معالي الدكتور خرباش في كلمة ألقاها خلال حفل الافتتاح، عن سعادته بافتتاح بنك الإمارات والسودان، الذي يتخذ من الخرطوم مقراً له، ومساهمة عدد من المؤسسات والمصارف المالية والإسلامية ونخبة من كبريات الشركات والمؤسسات ورجال الأعمال·
وأضاف معاليه أن البنك ثمرة للتفاعل الاقتصادي الحيوي بين البلدين، فالسودان مقبل على نمو اقتصادي كبير ويسير بخطوات واثقة نحو تحقيق نهضة اقتصادية حقيقية تلبي متطلبات الحداثة والرفاهية· وبدورها، فإن دولة الإمارات تسعى لتحقيق نهضة اقتصادية متكاملة تشمل كافة القطاعات والموارد· وبالرغم من نجاحها في تطبيق رؤية اقتصادية متميزة أثبتت نجاحها وفعاليتها في المنطقة والعالم، فإنها تتشارك مع دولة السودان الشقيقة في النظرة الاقتصادية للمستقبل تحت عنوان الازدهار والتقدم والحداثة· وقال إن الازدهار المرتقب في دولة السودان وضعنا أمام تحديات كبيرة للمساهمة في النهضة مثل اختيار القطاعات التي يمكن أن تساعد في تحقيق الأهداف المنشودة، وجذب الاستثمارات وتوظيفها لدفع عجلة النمو، استقطاب الموارد البشرية والعمل على تطوير أدائها لمواكبة النمو الاقتصادي المرتقب·
وأشار معاليه إلى أن البنك سيسعى لتمويل مشاريع في كافة القطاعات، وهو أمر يحتاجه الاقتصاد السوداني بشدة لأن التمويل المتوسط وطويل الأجل لا تقدر عليه إلا مؤسسات مقتدرة مالياً بصورة كبيرة· كما سيعمل البنك على تمويل عمل الشركات والمؤسسات والبيوت التجارية الكبرى في مجالات التجارة خاصة الصادر والوارد بالإضافة إلى دعم البنية التحتية بالمساهمة في مشاريع عقارية ومشاريع الصرف الصحي ومشاريع الطرق وكل أنواع المشاريع الخدمية والصناعية المتاحة، والمساهمة في إعمار الجنوب·

اقرأ أيضا

أسعار النفط تسجل أكبر خسارة أسبوعية في 2019