الاتحاد

عربي ودولي

البشير وديبي عرضة لعقوبات محتملة


نيويورك - رويترز: وردت أسماء وزيري الداخلية والدفاع ورئيس جهاز المخابرات العامة في السودان ضمن اسماء 17شخصا في قائمة سرية اعدها 4 خبراء من الامم المتحدة لمجلس الأمن الدولي لمعاقبتهم على عرقلة جهود السلام في إقليم دارفور غربي البلاد·
وعرضت القائمة على المجلس في ديسمبر الماضي في ملحق سري لتقرير الخبراء الاربعة، حصلت وكالة 'رويترز' على نسخة منه أمس الأول· كما ورد اسما الرئيس السوداني المشير عمر حسن البشير ورئيس تشاد المجاورة ادريس ديبي ضمن قائمة ثانية من 5 أشخاص قال الخبراء انه يجب ان يدرسها مجلس الامن لاحتمال تصنيفهم في المستقبل على انهم اهداف للعقوبات· وقالت لجنة الخبراء في تقريرها إن لجنة عقوبات السودان المنبثقة عن المجلس 'يجب ان تدرس تصنيف الافراد الذين يجوز فرض العقوبات عليهم'·
وأضافت أنها وجدت 'انتهاكات واسعة النطاق للقوانين الإنسانية الدولية من جانب جميع الأطراف في صراع دارفور -- مسؤولو الحكومة السودانية وزعماء المتمردين وزعماء الميليشيات العربية الذين تعتمد عليهم الحكومة كمقاتلين بالوكالة'·
وقال عضو في مجلس الامن 'لجنة العقوبات مشاوراتها ليست علنية وهي لم تناقش بعد الاسماء الواردة في القائمة·
وبين من أوصت لجنة الخبراء بمعاقبتهم وزير الداخلية الزبير بشير طه ووزير الدفاع اللواء عبد الرحيم محمد حسين ورئيس المخابرات اللواء صلاح عبد الله 'غوش' لانهم 'لم يتخذوا اجراءات مناسبة لتنفيذ وعد الحكومة السودانية بنزع سلاح جماعات الميليشيا العربية التي تهاجم قرى غير العرب في دارفور'· وضمت القائمة أيضا 4 مسؤولين بارزين في الجيش السوداني و3 من مسؤولي الأمن والشرطة واثنين من زعماء الميليشيات و3 من قادة 'حركة تحرير السودان' كبرى الجماعات المتمردة في دارفور·

اقرأ أيضا

محكمة عراقية تقضي بإعدام 3 فرنسيين بتهمة الانتماء لـ"داعش"