الاتحاد

الرياضي

الوصل في اختبار صعب أمام الجزيرة وعينه على بطاقة التأهل

من مباراة الجزيرة والوصل في جولة الذهاب

من مباراة الجزيرة والوصل في جولة الذهاب

سيكون الحال مختلفاً في ختام الجولة التاسعة لكأس الرابطة مساء اليوم عندما تلتقي الفرق المتسابقة نحو بطاقتي التأهل في المجموعة الثانية وجهاً لوجه لتشابك المواقف.
ويدخل الوصل المتصدر اختباراً صعبا خارج ملعبه أمام الجزيرة صاحب المركز الخامس وقبل الأخير برصيد 9 نقاط، بينما يحل الأهلي ضيفاً على الشارقة المتمسك بأمل مواصلة المنافسة على المركز الثاني عن المجموعة فيما يتعامل الأهلي مع اللقاء على إنه تحصيل حاصل حيث يقبع في المركز الأخير برصيد 5 نقاط فقط.
وعلى الجانب الآخر يستضيف اتحاد كلباء الشباب في مباراة نارية من أجل حسم المركز الثاني فيما بينهما وسيسعى كل فريق بقوة وراء الفوز في لقاء اليوم لتعطيل الآخر لاسيما أن فارق النقطة بينهما سيزيد من شراسة المنافسة على هذا المركز.
وتتصارع 3 فرق على المركز الثاني وهي الشباب صاحب المركز الثاني بـ 12 نقطة واتحاد كلباء الثالث بـ 11 نقطة والشارقة الرابع بـ 10 نقاط وكلها لديها أمل حسم بطاقة التأهل الثانية بل وحتى الأولى في حالة تعثر الوصل صاحب المركز الأول برصيد 15 نقطة، وهو ما يشعل الموقف بالمجموعة وينعكس على معطيات المباريات الثلاث والتي تقام جميعها عند الخامسة وخمس دقائق مساء بسبب ظروف مباراة المنتخب الوطني أمام نظيره العراقي في أمم آسيا.
ومن المعروف أن الفرق ستقطع مشوارها خلال جولتين لاختتام الدور التمهيدي وإعلان تأهل هوية المتأهلين كأول وثان لكل مجموعة إلى الدور قبل النهائي.
الجزيرة والوصل
رقمياً خرج الجزيرة من سباق بطاقتي التأهل للدور قبل النهائي حيث يقبع في المركز قبل الأخير بـ 9 نقاط ما يعني صعوبة مشوار العنكبوت في الحفاظ على لقبه، وهو سيلتقي الوصل متصدر المجموعة الثانية برصيد 15 نقطة ويحتاج الجزيرة للفوز في مباراة اليوم على أن يفوز في مباراته بالجولة الأخيرة على أن يخسر بقية المنافسين على المركز الثاني وهما الشباب وكلباء والشارقة.
ورغم صعوبة المهمة فلا يزال الجزيرة متمسكاً بالأمل الذي يبدو بعيد المنال في ظل اخفاق الفريق في تحقيق الفوز على الأهلي بالجولة الماضية وهو الفوز الذي كان سيضع العنكبوت في قلب المنافسة على البطاقة الثانية.
وتؤكد الأرقام أن موقف الجزيرة أفضل من الوصل من حيث قوة خط الهجوم حيث سجل هجوم الجزيرة 12 هدفاً بينما سجل هجوم الوصل 10 أهداف بينما يبقى دفاع الجزيرة سبباً في تراجعه حيث تلقى مرماه 11 هدفا مقابل 7 أهداف تلقتها شباك الوصل ما يعني أن الأفضلية الهجومية للجزيرة سيقابلها أفضلية دفاعية للوصل.
وعلى الجانب الآخر سيدخل الوصل لقاء اليوم بهدف تحقيق فوز يريح أعصاب الفريق ويقربه أكثر من التأهل للدور قبل النهائي وحسم المركز الأول الذي ينفرد به بفارق 3 نقاط عن الشباب.
أمل الشارقة
ويتمسك الشارقة بالأمل وهو يستضيف الأهلي في لقاء اليوم الذي يعتبره الفرسان مجرد تحصيل حاصل وفرصة من أجل تجربة الوجوه الجديدة وتجهيز البدلاء بعدما ضاعت فرصة المنافسة على التأهل للدور قبل النهائي من البطولة، ويمتلك الشارقة في رصيده 10 نقاط وضعته في المركز الرابع وهو ورقمياً لا يزال يمتلك الفرصة في المنافسة على بطاقة المركز الثاني على أقل تقدير شريطة الفوز في لقاء الأول بصفة مبدئية قبل ان يستكمل مشوار جمع نقاط جولة الختام.
وتكمن مشكلة الشارقة في ضعف قدرات الفريق الدفاعية بالبطولة حيث تلقى مرماه 13 هدفاً وسجل هجومه 10 أهداف ويمتاز الأهلي بهجوم أفضل نسبياً بتسجيله 12 هدفاً بينما تلقى مرماه 16 هدفاً وهو بذلك ثاني أضعف خط دفاع بالمجموعة ولا يخفى على أحد أن الفرسان تعاملوا مع البطولة منذ بداية على أنها الفرصة السانحة لتجهيز البدلاء والعائدون من الاصابة.
وسيتعامل الشارقة مع الأهلي في لقاء اليوم بجدية خاصة وأن الفرسان سبق وحققوا فوزاً ساحقاً عليهم في اللقاء الذي جمعهم بذات البطولة وفاز الأهلي بخماسية سجل خلالها البوركيني بانسي أول هاتريك له مع الفريق قبل رحيلة لأم صلال، ويدخل الشارقة اللقاء منتشياً بعد تحقيق فوزين في آخر جولتين على الجزيرة وكلباء.
الشباب في ضيافة اتحاد كلباء
وستكون مواجهة الشباب مع اتحـاد كلباء مليئـة بالنديـة والـرغبـة في الفـوز وذلـك عنـدمـا يستضيف اتحـاد كلباء فريق الشباب وهو يطمع إلى العودة للمنافسة والمركز الثاني بعد تعثره أمام الشارقة الجولة الماضية ما أبعده عن السباق مؤقتاً وإن كانت فرصته لا تزال قائمة. ويمتلك كلباء 11 نقطة وضعته في المركز الثالث عن المجموعة الثانية بفارق نقطة واحدة عن الشباب صاحب المركز الثاني وهو سيلعب على الفوز بهدف ابعاد الجوارح عن ذات المركز الذي يطمع في المنافسة عليه.
والمفارقة أن نفس الطموح يسيطر على الشباب الذي سيسعى لابعاد منافسه من أجل الانفراد بالمركز الثاني المؤهلة للدور قبل النهائي ويعتبر كلباء هو أهم هؤلاء المنافسين وهو ما يجعل من المواجهة صدامية إلى حد بعيد بين الفريقين.
ويتساوى الفريقان في كل شيء حيث سجل هجوم كل منهما 9 أهداف خلال الجولات الماضية بينما دخل شباك الشباب 8 أهداف بزيادة هدف عن اتحاد كلباء الذي تلقت شباكه 7 فقط، ما يعني أن القوى متساوية بين الفريقين حيث لا توجد أفضلية قد تسهم في قلب الموازين ويبقى الحسم الأخير بين أقدام اللاعبين.

اقرأ أيضا

ذهب الإمارات يلمع في الساحة الحمراء