الاتحاد

عربي ودولي

عودة سفينة الأخوة إلى لبنان والاحتلال يحتجز المساعدات

ركاب سفينة

ركاب سفينة

وصل ركاب سفينة المساعدات اللبنانية ''الاخوة'' إلى بيروت امس بعدما اعترضتها إسرائيل أثناء توجهها إلى قطاع غزة· وكانت القوات الإسرائيلية أطلقت سراح كافة ركاب السفينة وسلموهم إلى قوات الأمم المتحدة المؤقتة في جنوب لبنان (يونيفل)· وأطلق سراح جميع أفراد طاقم السفينة وركابها والبالغ عددهم 18 شخصا بينهم صحفيون في تمام الساعة الثانية صباحا بالتوقيت المحلي بعد احتجازهم لمدة 24 ساعة عقب استيلاء القوات البحرية الإسرائيلية على السفينة أمس الاول· وقالت السلطات الإسرائيلية إنه تم اعتراض السفينة ''تالي'' التي تحمل علم توجو وأطلق عليها اسم سفينة ''الأخوة'' بعد أن حاولت دخول المياه الإقليمية لغزة· وعاد ركاب السفينة - وهم تسعة لبنانيين بينهم صحفيون إلى جانب فلسطيني - إلى بيروت بعد تسليمهم إلى قوات يونيفل عبر معبر الناقورة على الحدود اللبنانية-الإسرائيلية في الفجر·
وقال المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية ميكي روزنفيلد إن الشرطة الإسرائيلية وضعت رجلين هنديين وامرأة بريطانية قيد الاحتجاز في أحد المراكز التابعة لشرطة الهجرة، حيث سيبقون هناك لحين ترحيلهم الي بلادهم ، وأضاف ''لم يسمح لهم ولن يسمح لهم بدخول إسرائيل''·
ونفى متحدث باسم الجيش الإسرائيلي في تل أبيب بشدة الروايات اللبنانية التي تفيد بأن السفن الحربية الإسرائيلية فتحت نيرانها على السفينة اللبنانية في وقت سابق بعد أن دخلت المياه الإقليمية الفلسطينية أو أن تكون القوات الإسرائيلية قد ألحقت الأذى بطاقم السفينة· وقال المتحدث ''من المهم للغاية بالنسبة لي أن أؤكد على عدم إطلاق النار أو استخدام أي ذخيرة حية أثناء الاستيلاء على السفينة''· وأضاف: ''ومن المهم أيضا أن أؤكد على أنه إذا كانت هناك مساعدات إنسانية على السفينة، فسيتم نقلها إلى قطاع غزة عبر المعابر الشرعية''·
واكدت الصحفية سلام خضر من الجزيرة في رسالة تلفزيونية بثت صباح امس ان رجلي دين مسلمين كانا على متن السفينة بالاضافة الى مطران القدس السابق لطائفة الروم الكاثوليك هيلاريون كبوجي (84 عاما) السوري الجنسية· وقالت مراسلة الجزيرة ان الاسرائيليين ''تعاملوا بقسوة معنا وتعرضوا لنا بالضرب''، مشيرة الى انهم ''اطلقوا النار على السفينة لدى اعتراضها'' قبالة غزة ثم اقتيادها الى ميناء اشدود الاسرائيلي· واضافت ان الجنود بعد صعودهم الى الباخرة قيدوا الركاب وعصبوا اعينهم· وقال مصور ''الجزيرة'' محمد عليق عبر التلفزيون ان الجنود الاسرائيليين صادروا كل الاشرطة التي صورها وكل المعدات·
وافاد مصدر عسكري اسرائيلي امس ان اسرائيل افرجت عن ركاب السفينة التي كانت تنقل مساعدات الى غزة من لبنان وابعدتهم· واوضح ان عشرة منهم ابعدوا الى لبنان فيما ابعد الى سوريا المطران كبوجي الذي غادر القدس في نهاية السبعينات بعدما امضى نحو اربع سنوات في السجون الاسرائيلية بتهمة دعم منظمة التحرير الفلسطينية· وكان في استقبال كبوجي عند معبر القنيطرة في هضبة الجولان مساعد وزير الخارجية السوري فيصل المقداد وعدد من المسؤولين السوريين· وقد سلمه الاسرائيليون الى القوات الدولية في الجولان (اندوف) التي سلمته بدورها الى السلطات السورية· وقال المتحدث ان حوالى الف وحدة دم كانت على متن السفينة نقلت الى قطاع غزة على ان تنقل الادوية والاغذية في وقت لاحق·
وتوالت ردود الفعل في بيروت على عملية ''القرصنة'' ضد سفينة ''الاخوة'' وركابها، حيث استنكر البطريرك الماروني نصرالله صفير التعرض الاسرائيلي للباخرة، وكيفية التعامل مع ركابها· مشدداً على اهمية الموقف الرسمي اللبناني في التحسب والتصدي لأي محاولة لاستدراج لبنان واستهدافه· وحيّا العلامة محمد حسين فضل الله بدوره سفينة ''الاخوة'' اللبنانية وركابها وقال في خطبة الجمعة: نقول للدولة اللبنانية والمقاومة ان هذا الاعتداء على السفينة بات في عهدتكم للرد عليه بالطريقة المناسبة· وقال رئيس الحكومة اللبنانية الاسبق سليم الحص ''إن عودة المحتجزين من إسرائيل سالمين أثلج صدورنا جميعا· بعثة الأخوة كانت رسالة إنسانية وقومية سامية، والذين نفذوها هم أبطال الأمة الذين يعتز بهم لبنان· وإننا إذ ندين إسرائيل على إجرامها الذي لا حدود له، وندين سياسة التجويع التي تواصلها ضد الشعب العربي في غزة، نهنئ فريق الأخوة بسلامة العودة ونعرب لهم عن اعتزازنا بشجاعتهم وتفانيهم في خدمة الإنسان في عالمنا العربي''· وعقد امس في بيروت لقاء تضامني مع السفينة وركابها والقيت كلمات اشادت بتضحيات واقدام هؤلاء الاشخاص للمساهمة في كسر الحصار عن غزة، ودانت اسلوب الجيش الاسرائيلي في التعامل مع مواطنين عزّل كانوا يقومون بمهمة انسانية· وهنأ عضو كتلة ''الوفاء للمقاومة'' النائب حسن فضل الله ركاب السفينة بسلامة العودة بعد محاولتهم اختراق الحصار الاسرائيلي المفروض على قطاع غزة· وقال: ''نحيي شجاعتهم واقدامهم وخصوصاً الفريق الاعلامي بهذا الفعل المقاوم بالصوت والصورة لمناصرة الشعب الفلسطيني الصامد·
واعتبر النائب احمد فتفت ان ''الاعتداء الاسرائيلي الفاضح على السفينة اللبنانية ليس فقط في حق اللبنانيين ولكن حق القانون الدولي ايضاً، خصوصاً انها باخرة مدنية مسالمة كانت تسعى لنقل المؤونة لأهل غزة الذين عانوا من الحصار والحرب·

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في انفجار بريف حلب شمالي سوريا