الاتحاد

عربي ودولي

هل بدأت مرحلة نقل السلطات في بريطانيا؟


بعد سنوات من الحديث والإشاعات والنفي والنقاش، قد يكون نقل السلطات من توني بلير إلى غوردن براون قد ابتدأ بالفعل ولكن بهدوء ودون إثارة الانتباه· وفي علاقة تطبعها الإشارات والهمس بدلاً من الجدل العمومي، لم يتم الإعلان عن شيء بعد رسمياً· إلا أن وزير المالية براون ألقى الأسبوع الماضي خطاباً يذكر إلى حد كبير بخطابات تشرشل الحماسية حول جهود مكافحة الإرهاب، ما يعد توسيعاً واضحاً لدائرة المواضيع التي يتناولها عادة باعتباره وزيراً للمالية وطرقه مواضيع عادة ما تكون مخصصة لرئيس الوزراء، وفي اليوم نفسه، ذهب للدفاع عن تشريع مهم في مجلـس العموم·
وفيما يشبه محاولة إطلاق جناحيه السياسيين، تحدث الشهر المنصرم في أحد خطاباته حول معنى أن يكون المرء بريطانيا· وفي نفس المنحى، يستعد للحديث قريباً عن جملة من المواضيع كالبيئة والتربية والنقل والعلوم والتكنولوجيا والشؤون الخارجية في سلسلة خطابات تعكس نظرة سياسية تتجاوز نطاق مسؤولياته الرسمية· هذا فيما بدأ مراسلو القنوات التلفزيونية يحللون هندامه، محاولين فهم مغزى انتقاله من ارتداء ربطة العنق الحمراء المميزة (اشتراكية!) إلى ربطة عنق وردية (أكثر اعتدالاً)·
لعل أحد أسباب توالي الرسائل المشفرة يكمن في استعداد براون وبلير للانتخابات المقبلة، التي قد تجرى في ،2009 والتي يتوقع أن يترشح فيها براون عن حزب 'العمال' لمواجهة زعيم 'المحافظين' ديفيد كاميرون· وقد يكمن السبب الآخر في أن بلير وبراون يشتركان في زعامة رئاسة الوزراء بشكل غير رسمي· في حين يرى البعض أن السبب الأول لا يلغي الثاني·
الصحفية 'آن ماك إلفوي' كتبت في عمودها بصحيفة 'ذي إيفنينغ ستاندارد' أن ذلك 'يدخل في إطار استراتيجية لا يقصد بها رئاسة وزراء ثنائية (وإن كانت تفسر كذلك على نطاق واسع)، وإنما هي محاولة مبكرة لتقديم براون على أنه شخصية موثوق بها، وكاميرون على أنه يبرع في الانتقاد ويفتقد إلى التركيز'·
ولئن كان براون متأكداً من أنه المرشح المقبل عن حزب 'العمال'، فإن الجزم بطريقة تصرفه في حال توليه مسؤولية رئاسة الوزراء يظل ضرباً من ضروب التكهن، وذلك بالرغم من أنه شخصية لها ثقل كبير، ولعب دوراً مركزياً في الفوز بانتخابات 1997 التي أنهت ثماني عشرة سنة من جلوس 'حزب العمال' في مقاعد المعارضة·
هل سيفزع براون الطبقة الوسطى بالتخلي عن قضية بلير المركزية والمتمثلة في التشبث بالقيم 'اليسارية' القديمة القائمة على ضرائب مرتفعة وإنفاق عمومي كبير، أم أنه سيخيب آمال الأتباع الاشتراكيين لحزب 'العمال' بميوله أكثر نحو الوسط -أي المنطقة التي يأمل كاميرون أن يشغلها؟ الواقع أن من شأن الجواب على هذين السؤالين تحديد كيفية تلقي البريطانيين للتعليم، وكيفية تمويلهم للرعاية الصحية، والأماكن التي ينشرون فيها قواتهم المسلحة، وإلى أي حد تتحمل الطبقة الوسطى عبئاً أكبر من الضرائب·
وتكتسي هذه المواضيع تلك الأهمية الكبيرة نظرا لقلق بلير على تركته· صحيح أن البرلمان صوت الأسبوع الماضي (خلال زيارة بلير إلى جنوب أفريقيا) على قوانين منحت حزب بلير نصراً من شأنه إعادة رسم ملامح بريطانيا بدرجة كبيرة، حيث تم الاقتراب أكثر من اعتماد بطاقات التعريف الإجبارية، وتمت المصادقة على قانون حظر التدخين في الأماكن المغلقة· إلا أنه من منظور أوسع تبدو طموحات بلير فاشلة، ذلك أنه خلافاً لما تعهد به غداة تقلده زمام الحكم سنة ،1997 لم يفلح في وضع بريطانيا في قلب مراكز صنع القرار الأوروبي، ويعزى أحد أسباب ذلك إلى تحالفه مع البيت الأبيض الأميركي إزاء قضية العراق الذي يعد موضوعاً ذا أهمية بالغة بالنسبة لبريطانيا كما بالنسبة للولايات المتحدة· كما أن القيام بتغيير على صعيد القضايا الداخلية الكبرى مثل الصحة والجريمة والتعليم يظل أمراً صعب التحقيق·
وحسب 'بولي توينبي' كاتبة عمود في صحيفة 'الغارديان'، فإن توالي الإشارات حاليا من براون المبهم -ومعظمها تدعم بلير- 'لا تعطينا فكرة واضحة عما يمكننا أن نتوقعه من براون في حال فوزه'، مضيفة 'علينا ألا نتوقع منه الكثير على صعيد الخدمات الاجتماعية'·
وفي غضون ذلك، يتواصل الحديث عن خلافته في كل مكان، ففي البرلمان هذا الأسبوع على سبيل المثال، ناب زعيم 'المحافظين' السابق ويليام هيغ عن كاميرون الذي يوجد في إجازة بمناسبة مولوده الجديد· وقف هيغ أمام رئيس الوزراء توني بلير مخاطباً إياه بدهاء وهزل قاسيين أنها ربما المرة الأولى في التاريخ التي تمثل فيها الأحزاب الرئيسية الثلاثة بـ'نواب الزعماء'،في تلميح إلى أن بلير قد أصبح نوعا ما نائبا لبراون، (أما النائب الثالث فكان السير مينزيز كامبل الذي يمثل زعامة 'الديمقراطيين الأحرار' والتي لم تحسم بعد)·
وقد دأبت الصحف البريطانية منذ فترة على نشر مقالات تتناول حالة التنافس القائم بين بلير وبراون، وإن كانت ثمة نظرية تقول إن الخطر الذي يشكله كاميرون بصفته زعيم 'المحافظين' دفع الرجلين إلى عقد الهدنة· كما أن الهزيمة النكراء التي مني بها حزب 'العمال' عقب انتخابات جزئية جرت في المعقل الاسكتلندي، وتحديداً في الدائرة التي ينتمي إليها براون، تفرض على الحزب ضرورة ترتيب أوراقه وإعادة النظر في شعبيته· وقد تناولت مجلة 'برايفت آي' الساخرة هذا الموضوع في عددها الذي تزامن مع عيد الحب 'فالانتاين'، حيث كتبت على الغلاف 'معا من جديد'، في إشارة إلى الرجلين اللذين كثيراً ما تطور تنافسهما إلى خصومة، وظهرت صورتهما وسط إطار على شكل قلب·
وقد نفى براون أن يكون قد اتفق مع بلير على إدارة شؤون البلاد بشكل مشترك· وبالفعل، يرفض البعض فكرة أن يتولى براون رئاسة الوزراء بشكل أوتوماتيكي· وفي هذا الإطار، أعلن تشارلز كلارك، وزير الداخلية في حكومة بلير، أنه 'سيفاجأ جدا في حال لم يكن ثمة تنافس على الزعامة في الحزب' لخلافة بلير، الذي أعلن أنه لن يترشح لولاية انتخابية رابعة، ولكنه أعلن عزمه إتمام الولاية الثالثة 'كاملة'·
ألان كاول
مراسل 'نيويورك تايمز' في لندن
ينشر بترتيب خاص
مع خدمة 'نيويورك تايمز'

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل "بريكست" دون تحديد مدة