الاتحاد

عربي ودولي

نواف الأحمد نعم الجار ونعم الولي


الكويت - يوسف علاونة:
اكتسب ولي العهد الكويتي الجديد الشيخ نواف الأحمد بما عرف عنه من بساطة وتواضع وتصرف فطري تعاطف الكويتيين، بل إنه أبكاهم خلال جلسة المبايعة التي حظي بها في الجلسة الخاصة التي بويع خلالها كولي لعهد الكويت قبل أن يمثل أمام سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد مؤدياً قسمه الدستوري بوصفه أمين العهد ووارثه في المستقبل·
الشيخ نواف الذي عاصر مرحلة طويلة من العمل إلى جانب الشيخ سعد العبد الله وكان رفيقه في رحلة مرضه ولازمه بعد عودته من الخارج طفرت عيناه بالدموع عندما مر بخطابه أمام البرلمان على ذكر الشيخ سعد وخنقته العبارة وهو يعدد مناقب الرجل الذي تم إعفاؤه من منصبه الأميري تنفيذاً لقانون توارث الإمارة بعد ثبوت عجزه الصحي عن أداء مهامه·
ويتفق في الكويت على مخاطبة الشيخ سعد بلقب (سمو الأمير الوالد) وهو ما كان الشيخ نواف الأحمد حريصاً عليه لينبش في الذاكرة الحية للكويتيين مكانة عالية يحتلها الشيخ سعد الذي كان رئيساً للوزراء وولياً للعهد طوال نحو عشرين عاماً عاصرها الشيخ نواف في مواقع مسؤولية متعددة، وتميز خلالها بروح مواطنة مدهشة في مجالات التواضع وسعة الصدر والاقتراب من الناس·
ويقع منزل الشيخ نواف الأحمد في ضاحية العديلية القريبة من العاصمة، وتبرز لافتة عند المدخل القريب للضاحية بجوار منزله فرحة من جيرانه المباشرين وأبناء المنطقة بالمنصب الذي حصل عليه الشيخ نواف·· إذ يقول جيران ولي العهد إنه (نعم الجار) وهو يراعي كل متطلبات الجيرة·· وعندما جرت توسعة لمنزله كان حريصاً على عدم مضايقة الجيران بفتح نوافذ أو عمل منشآت تكشف بيوتهم وراعى كل القواعد التي تجعل الجار مرتاحاً لجيرته مع الآخرين·
وفضلاً عن هذا يتصرف الشيخ نواف في حياته العادية كمواطن بسيط دون أي تعقيدات ويتصرف أبناؤه بنفس الروح علماً بأن العديد منهم يتقلد مسؤوليات مهمة في المؤسسات الرسمية·
والشيخ نواف صاحب نظام غذائي دقيق لا يتناول معه العشاء منذ عقود وهو مقل بالسفر إلى الخارج، ونادراً ما يقضي إجازة خارج البلاد·

اقرأ أيضا

محكمة عراقية تقضي بإعدام 3 فرنسيين بتهمة الانتماء لـ"داعش"