الاتحاد

عربي ودولي

مشعل: رفع الحصار أولوية كشرط للتهدئة مع إسرائيل

أطفال فلسطينيون يفتشون بين انقاض منازلهم في بيت لاهيا

أطفال فلسطينيون يفتشون بين انقاض منازلهم في بيت لاهيا

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة ''حماس'' خالد مشعل أمس من دمشق، أن الحركة تسعى مع سائر فصائل المقاومة، وأبرزها ''الجهاد الاسلامي'' الى تشكيل مرجعية مقابل منظمة التحرير الفلسطينية، بانتظار موافقة القيمين على المنظمة على إعادة بنائها وفق ''انتخابات حرة''·
وقال مشعل خلال احتفال اقيم في دمشق بعنوان: ''وانتصرت غزة'' شاركت فيه معظم فصائل المقاومة الفلسطينية المتواجدة في سوريا: ''نسعى الى تشكيل مرجعية وقيادة حتى اللحظة التي تقررون فيها اعادة بناء منظمة (التحرير الفلسطينية) فتلتقي البندقية مع المنظمة كما في العام ·''1969 واضاف في الاحتفال الذي شارك فيه قرابة الف شخص، ونقل التلفزيون السوري وقائعه مباشرة على الهواء ''عليهم ان يحددوا موعدا لاجتماع الامناء العامين لكل الفصائل وللجنة التنفيذية وللشخصيات المستقلة، لإعادة بناء المنظمة على قاعدة انتخابات حرة''·
واكد مشعل ''نحن مع منظمة (التحرير الفلسطينية) كبيت فلسطيني، ولكن مؤسساتها فقدت شرعيتها القانونية منذ سنوات''، مشددا على ان ''لا شرعية لاى مؤسسات او تشكيلات تناقض الخيار الحقيقي للشعب الفلسطيني، وهو المقاومة''·
واوضح ان حركة حماس ومعها باقي فصائل المقاومة الفلسطينية ''لن نبقى منتظرين الى حين ان تقرروا فتح ابواب المنظمة والالتزام بتنفيذ اعلان القاهرة ''2005 متهما القيمين على منظمة التحرير، في اشارة الى زعيم حركة ''فتح'' الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بانهم ''وضعوا منظمة التحرير في ثلاجة الموتى''· واكد مشعل ''نحن لدينا غيرة عليها (منظمة التحرير) ونريد اعادة بنائها''·
وقال مشعل: ''اولويتنا رفع الحصار وفتح المعابر بصورة دائمة والاستعجال في اعمار غزة'' مؤكدا انه ''اذا لم يستجب العدو لهذه المطالب فلا تهدئة''· واضاف مشعل ان اسرائيل قدمت الى ''حماس'' عبر مصر ''عروضا مغرضة، ملتبسة، ناقصة، لا معنى لها الا استمرار الحصار''، مؤكدا ان ''العدو لم يقدم حتى اللحظة اي ضمانات''· واضاف ''لن نقبل تهدئة الا اذا كان مقابلها كسر الحصار وفتح المعابر''·
ومن جهة اخرى، قال طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة المقالة في قطاع غزة، بأن تطورات إيجابية أدت الى حسم ملف الحوار الوطني وإعادة الإعمار وسيتم حسم ملف التهدئة مع عودة الوفد غدا الى القاهرة·
وقال إنه تم الاتفاق مع الوزير عمر سليمان مدير الاستخبارات المصرية، على تشكيل لجنة وطنية لبحث ملف المعتقلين من ''حماس'' و''فتح'' في غزة والضفة الغربية، والانتهاء منه قبل الثاني والعشرين من فبراير الحالي، وهو الموعد المقترح لبدء حوار وطني فلسطيني في القاهرة·
ونفى النونو وجود خلاف داخل ''حماس'' حول المدة المقترحة للتهدئة مع اسرائيل، ولم يستبعد تعرض غزة لعدوان جديد قبل الانتخابات الإسرائيلية ''واذا حدث ذلك، فلا خيار لنا إلا الرد، على الرغم من أننا لا نحبذ الحرب''·
واعلن مسؤول في ''حماس'' للتلفزيون المصري مساء الخميس، ان اسرائيل تخلت عن المطالبة بالافراج عن الجندي الاسير جلعاد شاليط، مقابل رفع الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة· وقال المتحدث باسم ''حماس'' ايمن طه، ان اسرائيل لم تعد تربط موضوع فتح المعابر في قطاع غزة والذي تطالب به الحركة، بمصير شاليط الذي تم اسره على مشارف قطاع غزة في يونيو ·2006
واوضح طه الذي بحث في القاهرة لمدة يومين، مع مسؤولين اخرين من ''حماس'' امكانية التوصل الى هدنة مع اسرائيل ، ان اسرائيل تخلت عن عدة شروط للتوصل الى اتفاق هدنة لتعزيز وقف اطلاق النار المطبق منذ 18 يناير·
واضاف طه وهو المتحدث باسم حركة ''حماس'' في قطاع غزة، ان ''اسرائيل اقترحت ربط مصير شاليط بمسألة (فتح) المعابر، وهي حاليا لم تقدم هذا الاقتراح''· واشار الى ان اسرائيل لم تعد تصر على ان توقع ''حماس'' اتفاقا خطيا يضع حدا لعمليات التهريب الى قطاع غزة·
واكد طه الذي عاد الى غزة بعد يومين من المناقشات مع الوسطاء المصريين، ان الحركة ''ليس عندها اى مشكلة'' بالنسبة لهدنة من 18 شهرا اقترحتها اسرائيل· ولكن عضوا آخر في وفد ''حماس'' الى القاهرة هو صالح البردويل عبَّر عن تحفظات حيال القيود التي تفرضها اسرائيل على البضائع التي تسمح بنقلها عبر المعابر المؤدية الى قطاع غزة· وقال للتلفزيون المصري ان اسرائيل اقترحت السماح لدخول ما بين ''70 الى 80%'' من البضائع الى قطاع غزة، مع منعها ادخال البضائع التي تقول انها تستعمل في صنع اسلحة

اقرأ أيضا

نتنياهو يدعم تشكيل حكومة وحدة... ويدعو جانتس للقائه