الاتحاد

الاقتصادي

35% من المسافرين الإقليميين يبحثون عن إقامة فندقية «بكلفة معقولة»

واصلت سلسلة الجولات الترويجية السنوية لـ «سوق السفر العربي 2016» التي تقوم بها «ريد ترافيل اكزيبشنز» إلى دبي ، تحفيز لاعبي القطاع الرئيسيين على الاستفادة من الفرص التسويقية واكتشاف الاتجاهات السياحية الرائدة قبيل انطلاق أضخم حدث للسياحة والضيافة في المنطقة خلال أبريل المقبل.

ويحضر أكثر من 140 من الشركاء والعارضين في القطاع هذه الفعالية التي تستمر نصف يوم في مركز دبي التجاري العالمي، ويشاركون في جلسات تفاعلية مفتوحة برعاية مشتركة من فنادق «لوفر» و «ميلينيوم». وسيكون الموضوع الرئيسي لهذا العام، سياحة القطاع الأوسط. وشملت الجولة حتى الآن عجمان والفجيرة على أن تشمل لاحقاً رأس الخيمة وقطر وعمان والكويت والبحرين.

وقالت ناديج نوبلت-سيجرز مديرة معرض سوق السفر العربي إن «المنطق الذي يحكم جولتنا الترويجية السنوية الناجحة هو توفير الدعم المباشر للشركات العارضة في الأسواق الرئيسية، لضمان حصولهم على أحدث المعلومات المتعلقة بتطورات سوق السفر العربي والمبادرات والفرص التسويقية لتحقيق أعلى عائد على استثماراتهم». وأضافت أن «هذه الشراكة التفاعلية مع العارضين هي عنصر جوهري في استراتيجيتنا وتعمل بالتوازي أيضاً مع رؤية حكومة دبي 2020 وخطط الحكومة لاستقبال 20 مليون زائر».

وأوضحت أن «الفنادق الفخمة قادت بشكل تقليدي نمو قطاع الضيافة الإقليمي خلال العقد المنصرم، لكن مع تواصل خطط التنوع الاقتصادي على المدى البعيد يقودها تطور هائل للبنى التحتية وجدول مستقبلي لفعاليات عالمية المستوى، فإن الأسواق السياحية تدرك الآن أهمية تلبية الطلب المحتمل على خيارات السوق الوسطى».

وأضافت دبي 2700 غرفة فندقية في العام 2015 ليرتفع إجمالي المعروض إلى 67100 غرفة، وفقاً لتقرير «نظرة عامة على السوق العقارية لدولة الإمارات العربية المتحدة للعام 2015» الذي أصدرته شركة «جونز لانج لاسال». كما يتوقع إضافة ما بين 140,000 و160,000 غرفة فندقية أخرى في دبي حتى تاريخ انعقاد إكسبو دبي 2020، مقارنة بـ90,000 غرفة حالياً، مع حاجة 10,000 غرفة للتجديد، وسيضيف ذلك مخزوناً ضرورياً من الغرف الفندقية الوسطى في المشهد الفندقي لـ دبي حيث لا تمثل الفنادق من فئة 3 نجوم وما دون سوى 29% من إجمالي المتاح في الربع الأول من 2015 وفقا لبيانات التقرير.

وأشارت ناديج إلى أن «دبي أطلقت مجموعة مبادرات جذابة للغاية لتشجيع الاستثمار في القطاع الأوسط مثل توفير الأراضي الحكومية لمشاريع الفنادق ذات تصنيف 3 و4 نجوم وتسريع إجراءات الموافقة على تصاريح البناء إلى شهرين والإعفاء من رسم البلدية البالغ 10% للغرف الفندقية لأربع سنوات بعد استكمال البناء».

وقال أمين مكرزل رئيس فنادق لوفر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن مجموعة فنادق لوفر، التي تعد واحدة من أكبر 5 مشغلين على مستوى العالم، تواصل الاعتقاد بقوة أن النمو المستقبلي يكمن في القطاع السياحي الأوسط في المنطقة خلال السنوات القادمة». وأضاف أنه إذا أرادت أسواق المنطقة أن تصبح وجهات سياحية ناضجة وراسخة سواء للترفيه أو للأعمال فيجب عليها توفير خدمات وفنادق اقتصادية، وهو ما نساهم فيه بقوة بأكثر من 60 فندقاً و7500 غرفة في أنحاء المنطقة، بينها 15 فندقاً في الإمارات.

ووفقاً لتقرير«ترافيل أوراكل» الصادر عن يوجوف بتفويض من«آر تي إيه» في الربع الثالث من 2015، إن 36% من السياح الذين تم استبيانهم اختاروا الفنادق الاقتصادية خلال السفر للترفيه، فيما قال 52% من المغتربين الآسيويين إنهم سيختارون على الأرجح السكن المنخفض التكلفة، وقال 35% من المشاركين في الاستبيان إن التكلفة المعقولة هي واحدة من أهم العوامل التي تحدد اختيارهم للوجهة السياحية الترفيهية، وفي الإجمال قال 41% من السياح الذين شاركوا في الاستبيان إن ميزانية السفر للفرد تبلغ 1000 دولار أو أقل وبالتالي فإنهم يضعون عامل التكلفة في الحسبان. وقالت نوبلت-سيجرز» هذا يدل بوضوح على تنامي شهية السياح لخيارات أوسع من الفنادق، ومن خلال توفير خيارات للسوق الوسطى فإن من شأن ذلك أن يزيد من إنفاق السياح على نشاطات سياحية أخرى».

وفي تقرير «يوغوف» عن سياحة الأعمال أشار 15% من المشاركين في الاستبيان إلى وجود انخفاض في ميزانيات سفر الشركات على مدار الـ12 شهراً الماضية، ما يبرز بالتالي وجود فرصة للعلامات التجارية المتوسطة لاستهداف مسافري الأعمال ذوي الميزانية المحدودة.

ويبلغ عدد المؤسسات والهيئات والشركات الإماراتية التي أكدت مشاركتها في سوق السفر العربي 2016 أكثر من 136 عارضاً منها 10 عارضين جدد من دبي ومنها ديوكس دبي، فندق بالاتسو فيرساتشي، نيرفانا للسفر، دبي لنك للسفر والسياحة، كايت للسياحة ومجموعة لافندر للفنادق والشقق الفندقية.

وقد شهد سوق السفر العربي 2015 ارتفاعا في عدد الزوار بنسبة 15% إلى أكثر من 26,000 زائر مع ارتفاع عدد الشركات العارضة بنسبة 5% إلى 2873 شركة فيما تم إبرام صفقات تجاوزت قيمتها 2.5 مليار دولار خلال المعرض الذي استمر 4 أيام.

اقرأ أيضا

رئيس الجزائر المؤقت يعين قائماً بأعمال محافظ البنك المركزي