الاتحاد

عربي ودولي

الإدعاء التركي يفتح تحقيقاً بشأن جرائم إسرائيل

قالت جماعة لحقوق الانسان امس، ان جهاز الادعاء التركي بدأ تحقيقا في ما اذا كان الهجوم الاسرائيلي على غزة، يرقى الى كونه ابادة وجرائم ضد الانسانية· وبدأ التحقيق بعدما قدمت منظمة ''مظلوم در'' الحقوقية ذات التوجهات الاسلامية، شكوى بشأن الهجوم العسكري الاسرائيلي الذي استمر 22 يوما في قطاع غزة ·
وحددت الشكوى اسماء 19 شخصا بينهم رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت والرئيس شيمون بيريز ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني ووزير الدفاع ايهود اولمرت·
وقالت الجماعة ان مدعيا عاما في انقرة بدأ التحقيق· ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من اي مسؤول في مكتب الادعاء· وقالت مريم ساري وهي محامية في منظمة ''مظلوم در'' ساعدت في كتابة الشكوى متحدثة لوكالة ''رويترز'': ''قدمنا الشكوى ضد من يمكننا اثبات انهم كانوا مسؤولين بطريقة ما عن اعطاء اوامر للهجوم على غزة''· واضافت ''تطلب الشكوى ان تمنح تركيا حق محاكمة الناس المذكورين''·
وقال مكتب المدعي ردا على سؤال عما اذا كان سيتم التحقيق في الشكوى: ''كل شكوى تتطلب تحقيقا''· وبموجب القانون التركي، يجب على المدعين العامين النظر في كافة الشكاوى للتحقق مما اذا كان هناك اي اساس لإطلاق تحقيق شامل، يمكن ان يقود الى توجيه اتهامات رسمية·
وفي حال قرر المدعي ان الشكوى لا تستحق رفع دعوى فإنه يرفضها· وفي شكواها، اتهمت ''مظلوم در'' اسرائيل بشن ''هجمات مباشرة على المدنيين بهدف القضاء عليهم'' واستخدام اسلحة محرمة دوليا· وجاء في الشكوى ان ''المشتبه بهم الذين يريدون القضاء على الشعب الفلسطيني من خلال هجمات منهجية ارتكبوا جرائم ابادة وجرائم ضد الانسانية''، مطالبة بسجن المشتبه بهم في حال دخولهم تركيا· ويسمح القانون التركي بمحاكمة الاشخاص المتهمين بالابادة او ارتكاب جرائم ضد الانسانية حتى لو ارتكبت في الخارج·
ومن جهة أخرى سجل عدد السائحين الإسرائيليين الذين زاروا تركيا خلال الشهر الماضي، تراجعا ملحوظا على خلفية رد الفعل التركي القوي ضد العدوان العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة·
فقد زار حوالي 3000 إسرائيلي مدينة أنطاليا الساحلية التركية خلال يناير الماضي، بانخفاض نسبته حوالي 60% عن الشهر نفسه من العام الماضي، الذي سجل حوالي 10 آلاف سائح·
ونقلت وكالة ''دوجان'' التركية للأنباء، عن سيردار أونسالان ممثل شركة فلاينج كاربت الإسرائيلية للسياحة في مدينة أنطاليا الساحلية قوله ''تعرضنا لخسائر لا تصدق·· والقطاع (السياحي) في حالة رعب كامل· وبالنظر إلى الموقف نتوقع تراجعا أشد خلال فبراير'' الحالي·
وأضاف أونسالان أن شركته قدمت حسماً بنسبة 60% لجذب السائحين الإسرائيليين إلى تركيا·
وكان رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان قد وجه انتقادات عنيفة إلى إسرائيل بسبب هجومها الدامي على قطاع غزة الشهر الماضي، واعتبره ''عاراً للإنسانية''· وفي الأسبوع الماضي ترك أردوغان إحدى جلسات المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا احتجاجاً على رفض مدير الجلسة منحه فرصه للرد على كلمة رئيس إسرائيل شيمون بيريز التي برر فيها العدوان على غزة· وقال أردوغان لبيريز قبل الانسحاب إن ''إسرائيل تعرف جيداً كيف تقتل الناس''·

اقرأ أيضا

ثلاثة قتلى بانفجار سيارة مفخخة في ريف الرقة