الاتحاد

الإمارات

حنيف: كادر المعلمين الحالي والمقترح دون الطموح


السيد سلامة:
قرر معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم منح صلاحيات واسعة للمدارس والمناطق التعليمية وخاصة فيما يتعلق بالشؤون الإدارية واصدار شهادات لمن يهمه الأمر واعتماد وتصديق الشهادات الدراسية واعتماد كشوف المستحقين للترقيات وتقارير الكفاءة للعاملين في المدارس· وأكد معاليه على انه يأمل ألا يرى مراجعا واحدا في ديواني الوزارة في ابوظبي أو دبي بعد تخويل المناطق والمدارس لهذه الصلاحيات والتي يتطلب انجازها الحصول على توقيعات عديدة لموظفين واداريين مشيرا معاليه الى ان المرحلة الحالية في 'التربية' هي مرحلة المرونة والاستقلالية وسرعة اتخاذ القرار بعيدا عن الشعارات و'التنظير'، فالوزارة من الوزير وحتى الفراش في خدمة الطالب· جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذي عقده معاليه امس مع قيادات الوزارة ومديري المناطق التعليمية في ابوظبي وشدد فيه على ضرورة ان تكون قيادات الوزارة نموذجا لجميع العاملين في الميدان من خلال العمل بروح الفريق الواحد وتنفيذ الخطط والبرامج في فترة زمنية محددة وتجويد الأداء·
اوضح معاليه ان دور اتخاذ القرار في الوزارة لن تكون بحاجة الى لجان للدراسة والتمحيص وتبادل الكتب والمكاتبات، وفي هذا الصدد فإن اللامركزية هي الأساس الذي تستند اليه عملية اصدار القرار· واشار معاليه الى ان 'قطار' التطوير انطلق ولن يوقفه أحد ولا مجال فيه لمن يتخلف عن الركب، كما أكد على ان المواطن أو المواطنة الذي يعمل في الوزارة وفقا لجواز سفره كمواطن فلا يلتزم بدوام ولا يقدم انتاجا ولا يتفاعل مع الآخرين هذا النموذج نقول له: دع جوازك في بيتك· وأوضح معاليه ان المرحلة الحالية هي مرحلة العمل دون معوقات ادارية او تنافس في الاستحواذ على الصلاحيات او صراع بين جهة واخرى·
ورد معاليه حول تعرض بعض المناطق لضغوط خارجية من جهات مجتمعية بأن القرار الصائب والمستند الى معايير الذي تتخذه المنطقة يجعل الوزارة تسانده وتتمسك به·
كما منح معاليه المناطق صلاحية اتخاذ قرارات جذرية فيما يتعلق بالاستثناء من بعض المعايير ومنها شرط السن في بعض حالات طلبة رياض الاطفال كأن يكون الاستثناء لطالب ينقص سنه اسبوعا حتى يدخل روضة الأطفال مؤكدا على ضرورة ان تتحرر الوزارة وجميع العاملين في الميدان من أسر اللوائح والبيروقراطية وان يتم اتخاذ اجراءات رادعة في الحالات التي يثبت فيها الخروج على القيم·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يستعرضان قيم التواصل بين أبناء الإمارات