الاتحاد

الإمارات

جميع شوارع أبوظبي مراقبة تليفزيونياً

عبد الحي محمد:
انتهت دائرة البلديات والزراعة لإمارة أبوظبي من المرحلة الثانية والأخيرة لمشروع المراقبة التليفزيونية المغلقة cctv لمراقبة الحركة المرورية في أبوظبي·
وذكر سعادة المهندس سيف أحمد محمد بن بطي القبيسي الوكيل المساعد للطرق والخدمات الفنية بالدائرة لـ'الاتحاد'، أن المرحلة الثانية استخدمت أحدث وسائل الاتصالات الرقمية المعتمدة عالميا واختارت الجيل الجديد من الكاميرات المخصصة لهذه الأغراض، بالإضافة إلى توفيرها لأفضل أجهزة التشغيل ووسائط العرض·
وذكر أنه تم تركيب 72 كاميرا جديدة على 35 تقاطعا ليصل عدد الكاميرات المتواجدة في شوارع أبوظبي وتقاطعاتها 166 كاميرا، تغطي حاليا جميع الشوارع· وترتبط تلك الكاميرات بالمركز الرئيسي للتحكم الآلي في الإشارات الضوئية بالدائرة عبر شبكة حديثة من الألياف البصرية لنقل صورة حية وواضحة لكافة تفاصيل الحركة المرورية بالتقاطعات المختلفة، وتعتزم الدائرة ربط تلك الشبكة بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي·
وأوضح أن المرحلة الثانية للمشروع شملت امتداد شارع الشيخ مكتوم بن راشد والطريق الشرقي وشارع الخليج العربي ومنطقة البطين وتقاطع كاسر الأمواج ومنطقة النادي السياحي، موضحا أن تلك المناطق لم تكن مدرجة ضمن المرحلة الأولى التي شملت 96 كاميرا توزعت على 48 تقاطعا·
وشدد القبيسي على أهمية مشروع المراقبة التليفزيونية وما شمله من تطوير، موضحا أنه سيوفر إمكانية ربطه ودمجه مع أنظمة المراقبة التليفزيونية الخاصة بمواقف السيارات الستة التابعة للدائرة في أبوظبي، والتي تم تزويدها بمركز تحكم تتوفر فيه المراقبة الأمنية للموقف باستخدام الدائرة التليفزيونية والتحكم في بوابات الدخول الآلية ولوحات إرشادية متغيرة تبين مكان الوقوف وعدد المواقف الشاغرة· ويعمل النظام على توجيه السائقين إلى المواقف الشاغرة وتعديل بيانات اللوحات الإرشادية باستمرار·
وأوضح أن أهمية نظام المراقبة التليفزيونية تكمن في أنه أداة مراقبة فعالة جدا لما يوفره للمهندسين من إمكانية مراقبة أماكن كثيرة في آن واحد، بالرغم من أنها تبعد مسافات متفاوتة عن مركز التحكم المروري، إذ يعد النظام وسيلة للتحديد اللحظي لمختلف المشاكل المرورية، مما يوفر إمكانية التدخل السريع·
أوضح المهندس علي الشرقي مدير مركز التحكم الآلي بالإشارات الضوئية، أن
بلدية أبوظبي قد بدأت بتركيب إشارات مرور جديدة ذات تقنية عالية الجودة والفاعلية· وتتميز التقنية الجديدة للإشارات الضوئية الحديثة 'الصمام المشع للضوء' بأن تشغيلها يتطلب طاقة كهربائية بسيطة مما يوفر استهلاكا في الطاقة بمقدار 80%، كمــا تتمـيز بكفاءتـها العالية، حيث تعمــل على تحويل الطاقة المــزودة إلى إشـــعاع بإصــدار أقل كمية ممكنة من الحرارة وتعمل فتــرة طويلة نسـبيا، حيث يتراوح عمرها الافتراضي بين 5 و10 سنوات·
وتساعد التقنية الجديدة على تقليل الضغط على مولدات التيار الاحتياطية التي تم تركيبها، حديثا حيث تنقص القدرة الكهربائية كلما بعدت الإشارة عن المولد الكهربائي·
وأوضح أن عدد الإشارات الضوئية التي تم تركيبها على تقاطعات مدينة أبوظبي وضواحيها بلغ 117 إشارة ضوئية، منها 107 إشارات بمدينة أبوظبي و3 بمنطقة المصفح و7 إشارات بالمنطقة الغربية·
أكد المهندس علي الشرقي أن البلدية تطبق حاليا نظاما جديدا لمراقبة تجاوزات الإشارة الحمراء في معظم مناطق أبوظبي التي تكثر فيها مثل هذه التجاوزات·
وأوضح أن النظام الجديد يعتمد على كاميرات رقمية عالية الأداء وبقدرات إلكترونية فائقة قادرة على التقاط صور السيارات المخالفة والتعرف على لوحاتها بوضوح كبير وسرعة مناسبة وبشكل دقيق·
وذكر الشرقي أن البلدية تقوم حاليا باختبار أربعة أنظمة مختلفة من عدة مصادر متنوعة لمراقبة تجاوزات الإشارة الحمراء وذلك قبل طرح عطاءات المشروع رسميا·

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعو المواطنين إلى توخي الحذر عند السفر لتشيلي