صحيفة الاتحاد

كرة قدم

قطر تؤمّن مستقبل لاعبيها المعتزلين بـ«ذخر»

مشروع ذخر يسعى لتأمين مستقبل اللاعبين المحترفين(الاتحاد)

مشروع ذخر يسعى لتأمين مستقبل اللاعبين المحترفين(الاتحاد)

أحمد سليم (الدوحة)

تسعى قطر لتأمين مستقبل لاعبيها بعد الاعتزال ومنحهم ضمانات كبيرة، وذلك بالتعاون بين اتحاد الكرة ورابطة اللاعبين، التي أعلنت عن إنشاء صندوق مكافآت اللاعبين «ذخر»، يهدف إلى تأمين مستقبل أفضل للاعبين، من خلال منحهم مكافآت عند نهاية عملهم كلاعبين محترفين، وتوفير الدعم المالي للاعبين عند الحاجة طوال حياتهم المهنية.
وتتكون موارد الصندوق من اشتراكات اللاعبين الشهرية والسنوية، والتي يتم إعادة دفعها للاعبين، بالإضافة للمكافأة المحددة بعد توقفهم عن ممارسة المهنة.
كما تم تشكيل لجنة صندوق المكافآت، والتي ستكون معنية بإدارة شؤون الصندوق، وتضم الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس اتحاد الكرة (رئيسا)، وسلمان أحمد الأنصاري رئيس الرابطة القطرية للاعبين نائباً للرئيس، وهاني طالب بلان ممثلاً عن مؤسسة دوري نجوم قطر، وعبدالعزيز عبدالله السليطي ممثلاً عن الرابطة القطرية للاعبين، بالإضافة إلى ممثل عن الاتحاد القطري للكرة.
وأكد الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس اتحاد الكرة، أن صندوق مكافآت اللاعبين «ذخر»، يعتبر صمام أمان للاعبين المحترفين بعد اعتزالهم، وذلك من أجل المساهمة في تسهيل عملية الانتقال النوعية من ميدان كرة القدم إلى أي من الميادين الأخرى، خصوصا أن المدة الزمنية لمسيرة أي لاعب تعتبر قصيرة قياسا بالمهن الأخرى، مشيرا إلى أن إبصار هذا المشروع النور يسجل تحت خانة التعاون المثمر ما بين اتحاد كرة القدم والرابطة القطرية للاعبين، ما يصب في النهاية لمصلحة من وصفهم بالعمود الفقري لكرة القدم، وهم اللاعبون الذين يستحقون مثل هذه الخطوات، التي لن تكون الأولى أو الأخيرة على هذا الصعيد.
من جهة أخرى تعقدت أزمة اللاعبين الموقوفون الـ 6 لمدة 3 أشهر، وهم ثنائي الريان ناثان وباسكو، ولاعبا الشحانية خليفة الدوسري وطاهر زكريا، ولاعب الأهلي عبد الله عفيفة بالإضافة إلى حسين ياسر لاعب الوكرة السابق، والذي يعتبر خارج صفوف الفريق، خاصة في ظل رفض وزارة الثقافة والرياضة، منح اللاعبين أي مستحقات مالية كون المهلة المحددة لهم للتوقيع على التسوية قد انتهت، كما أن عقود اللاعبين في الأساس غير قانونية وغير شرعية.
ورفض اللاعبون اللجوء للفيفا ضد اتحاد الكرة، وقال طاهر زكريا إنه تعرض لظلم من قرار إيقافه مؤكداً أنه تفاجئ بالقرار.
وأضاف: لايوجد لدي دخل إلا من كرة القدم، ، مؤكدا أنه يرفض الرجوع للفيفا للحصول على مستحقاته متمنياً أن تحل المشكلة سريعاً.
وأكد زميله خليفة الدوسري حارس الشحانية أن العقد مع النادي واللاعب هو عقد مهما كان، ، مؤكدا أنه كان لديه 3 خيارات الاتجاه للفيفا أو رفض التوقيع أو الاستشارة، والخيار الأول كان مستبعدا لأن هناك من يريد التصيد في الماء العكر.
من ناحيته، قال حسن الحمادي رئيس لجنة الانضباط إن اللجنة لا تسعى للمشاكل أو توقيع العقوبات، ومن حق من اللاعبين اللجوء إلى لجنة الاستئناف، مؤكدا أن قضية العقود الإضافية قديمة ومنذ عامين، وتسببت في ديون الأندية، وحسب اللوائح من حق اللجنة إيقاف أي لاعب حتى 6 أشهر، وقد اخترنا إيقافهم 3 أشهر لمنحهم الفرصة للرجوع.