الاتحاد

الاقتصادي

الاستثمارات الشرق أوسطية تتجه شرقا


دبي -رويترز: توقعت مصادر مالية ودولية ان تنتعش الاستثمارات في آسيا بفضل توجه العديد من المستثمرين والهيئات في منطقة الخليج لتوظيف جانب من الفوائض المالية التي تحققت بعد إرتفاع أسعار النفط في دول جنوب شرق آسيا·
وتوقع معهد التمويل الدولي ان يشتري مستثمرون من الشرق الاوسط اصولا خارجية تزيد قيمتها عن 360 مليار دولار بنهاية ·2006
وقال أكبر شاه الرئيس الاقليمي لقسم ادارة الثروات العالمية في مجموعة سيتي جروب في الشرق الاوسط 'تسعى شخصيات وهيئات حكومية في الشرق الاوسط لتنويع استثمارتها ومن الطبيعي ان تتجه حيث يوجد فرص هائلة·
وفي السابق كانت اموال الخليج النفطية تستثمر محليا وفي اصول غربية مثل اذون الخزانة الاميركية والعقارات في لندن· ولا تزال هذه الاسواق تجتذب بعض الثروات غير انه يعتقد ان آسيا تمنح فرصا أفضل من حيث القيمة بعد ان سجلت اسواق الاسهم والعقارات في الخليج ارتفاعا حادا منذ عام ·2002 كما يعتقد ان آسيا اكثر ملاءمة لثروة الشرق الاوسط من الغرب وذلك في اعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة· واخيرا فان اغراء آسيا يرجع لارتباط اسواقها بالدولار او اقتفائها أثره وهو العملة التي تجري بها التعاملات العالمية على النفط·
وقال شايليش داش رئيس ادارة الاصول الاستراتيجية في شركة بيت الاستثمار العالمي ومقرها الكويت 'الكثير من صناديق الاستثمار الخليجية سواء كانت حكومية او خاصة تنشط في آسيا وبصفة خاصة في الصين والهند· هذا ما رأيناه خلال الاشهر التسعة الماضية·
' واجتذبت ثروة الشرق الاوسط الانظار عالميا وكان ابرز ما حققته فوز شركة دبي العالمية للموانئ بعقد قيمته 6,8 مليار دولار لشراء شركة بي·اند او·لادارة الموانئ ومقرها بريطانيا بعد معركة مع شركة بي·اس·ايه السنغافورية للاستحواذ على الشركة البريطانية· وقال مسؤول يعمل في إدارة الثروات بدبي إنه يرى استثمارات ضخمة في آسيا إذ يتجه مستثمرون لاسواق الاسهم في سنغافورة والهند وماليزيا بينما يتجه من يرغبون في شراء عقارات لجنوب شرق آسيا·
ولتلبية الطلب تطور شركات الخدمات المالية والعقارية منتجات تركز على آسيا وتتفق مع الشريعة الإسلامية·
وتتنافس ماليزيا وسنغافورة على إنشاء مركز عالمي للتمويل الإسلامي·
وفي العام الماضي اقامت كابيتال لاند سنغافورة اول مشروع عقاري إسلامي مشترك مع بنك اركابيتا البحرين لاستثمار 300 مليون دولار في مساكن مؤجرة باليابان· وتنوي الشركة عرض منتجات لها صلة بالعقارات تتفق مع الشريعة الإسلامية بقيمة 500 مليون دولار خلال العاملين المقبلين·
وقال محمد عبد الحليم بن احمد العضو المنتدب في كابيتال لاند 'نعلق آمالا كبرى على منطقة شرق آسيا لأنها مألوفة جغرافيا لمستثمري الشرق الاوسط وهناك انسجام متزايد مع القواعد الشريعة في المنطقة·
وفي العام الماضي أسس بيت التمويل الكويتي صندوقا رأسماله 600 مليون دولار مع مجموعة باسيفيك ستار في سنغافورة للاستثمار في العقارات في آسيا بينما انضم بنك شامل البحريني في العام نفسه لمجموعة (سي·اي·تي·اي·سي) التي تسيطر عليها بكين لاقامة صندوق إسلامي برأس مال مئة مليون دولار للاستثمار في العقارات في الصين·
وتقول كابيتال لاند ان حجم السوق المالية الإسلامية العالمية يقدر بحوالي 300 مليار دولار وانها نمت في الاونة الاخيرة بما يصل إلى 30 بالمئة سنويا·
وذكر عبد الحليم بن أحمد 'نتوقع ان يصل اجمالي حجم التمويل الإسلامي لاكثر من تريليون دولار أميركي اذا تم تلبية الطلب الكامن· كما تجتذب البنية التحتية الآسيوية ثروات النفط· وقد خصصت شركة المخازن العمومية مليار دولار للاستثمار في كل من الصين والهند· وصرح طارق سلطان العضو المنتدب للشركة 'نعمل في اسواق مهمة مثل الصين والهند حيث لا يوجد حد للاموال التي يمكن استثمارها في البنية التحتية· وفي الشهر الماضي افتتحت شركة دبي العالمية للموانئ ميناء في كوريا الجنوبية تكلف 1,6 مليار دولار وسيكون من اكبر موانئ العالم عند استكماله في عام 2009 وتبحث الشركة عن فرص في الهند· وذكر سلطان احمد بن سليم رئيس مجلس ادارة الشركة لرويترز 'ندرس الهند كجزء مهم من استراتيجيتنا في آسيا·
وقال مسؤول كبير ببنك عالمي انه قدم طلبا للحصول على ترخيص مصرفي بالسعودية لاستغلال فرص محتملة لصفقات اندماج وتملك هناك· وتابع 'يهتم مستثمرون سعوديون بشكل خاص بفرص في السوق الآسيوية· ' واتفقت الشركة السعودية للصناعات الاساسية (سابك) ومصفاة سينوبك الصينية على استئناف محادثات لبناء مجمع للايثيلين في الصين بعد زيارة العاهل السعودي في يناير الماضي· وقالت شركة استثمار ومقرها دبي انها تريد استثمار ما لا يقل عن ثلاثة مليارات دولار عالميا في 2006 وانها تدرس القطاعات العقارية والمالية والاستهلاكية في الصين·

اقرأ أيضا

فنزويلا تستعين بـ"هواوي" لإقامة شبكة الجيل الرابع للاتصالات