الاتحاد

عربي ودولي

المؤتمر الإسلامي: العنف لا يخدم المسلمين

عواصم - وكالات الأنباء: ندد الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو أمسالتي بدعوات تطالب بقتل رسامي كاريكاتير أوروبيين أساؤوا للنبي محمد قائلا إن العنف لن يخدم قضية المسلمين·
وقال اوغلو إن أي دعوى لقتل رسامي الكاريكاتير تتنافى مع تعاليم الإسلام· وأضاف أنه ليس لأحد سلطة أن يقتل أحدا·
وانه ليس مزاحا أن نخرج ونقول اقتل هذا وذاك· واصفا ذلك بالأمر الخطير جدا ومشددا على انه لا يملك أحد سلطة إصدار أمر بقتل الناس، وأنه ليس من حق أحد أن يفعل هذا باسم الإسلام، ومن يفعل ذلك باسم الإسلام يضر الإسلام·
وأضاف أن منظمة المؤتمر الإسلامي والعديد من الدول الإسلامية تتفاوض مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بخصوص اقتراحهم بأن يتضمن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الخاص بانشاء مجلس جديد لحقوق الإنسان نصا خاصا بالتشهير بالأديان· ودعت باكستان إلى عقد اجتماع طارئ لمنظمة المؤتمر الإسلامي لحث موقف مشترك تجاه نشر الرسوم المسيئة· فيما استمرت موجة الاحتجاجات المنددة بالرسوم في باكستان، ونظم اضراب عام في مدينة روزالبيندي جنوب اسلام اباد·
كما شهدت مدينة كربلاء العراقية تظاهرة اخرى انطلقت من أمام مرقد الامام العباس وسط المدينة باتجاه مبنى المحافظة·
وفي عمان، أكد العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني خلال استقباله وزير الداخلية البريطاني تشارلز كلارك ضرورة التعاون بين العالم الإسلامي والمجتمع الدولي لنشر مبادئ الاسلام التى تدعو إلى نبذ التطرف والارهاب·
ومن جانبه، دافع رئيس الوزراء الدنماركي انديرس فوج راسموسن عن طريقة تعامل حكومته مع أزمة الرسوم المسيئة، ومنها قرار عدم مقابلة السفراء العرب والمسلمين· وقال ان حرية الصحافة والتعبير في الدنمارك ليست قابلة للتفاوض·
وحذر راسموسن من حل سريع وسهل للأزمة، وقال إن الأزمة تخطت الرسوم ال21 التي نشرتها صحيفة 'يلادنس بوست'، وانها أصبحت مختلفة ومتعلقة بأهداف مختلفة يتم السعي اليها في العالم الإسلامي· وشدد على أن اوساط متطرفة استفادت من هذا الوضع للمضي في جدول اعمالها الخاص· وأضاف ان الخطوات المقبلة بشأن الأزمة سيتم اتخاذها بالتنسيق مع الاتحاد الأوروبي·
في الوقت نفسه، رحبت اغلبية واسعة من السياسيين الدنماركيين باقتراح قدمته النمسا (الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي) يحث تركيا على التوسط في الأزمة ، فيما كررت المعارضة اليسارية الدنماركية دعوتها للتحقيق حول إدارة الحكومة للأزمة·
وفي روما، قال رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني إن خطر وقوع هجوم إرهابي على إيطاليا لم يزد بسبب غضب المسلمين من ارتداء الوزير الايطالي المستقيل قميصاً يحمل الرسوم المسيئة، واكد ان ايطاليا ليست هدفا للعمليات الإرهابية·
وفي طرابلس نفى مسؤول ليبي تصريحات وزير الخارجية الايطالي جان فرانكو ان المظاهرات التى شهدتها ليبيا تنديدا بالرسوم وقتل فيها 01 اشخاص كانت لاسباب داخلية·

اقرأ أيضا

ترامب يخطط للطعن في قرار وقف بناء أجزاء من جدار المكسيك