الاتحاد

عربي ودولي

إيران تنقلب على مفاوضات الترويكا


عواصم - وكالات الأنباء: واجهت إيران أمس ضغوطا دولية متزايدة بشأن برنامجها النووي، وانتهت مفاوضات موسكو حول الخطة الروسية لحل الأزمة بتخصيب اليورانيوم الإيراني على ارضها بدون أصدار أي مؤشرات من الجانب الروسي حول النتائج، فيما أعلنت طهران عن حدوث تقدم في المفاوضات·
وأعلن رئيس الوفد الإيراني في المباحثات على حسيني تاش للتلفزيون الإيراني أن طهران وموسكو توصلا إلى تفاهم على قواعد صيغة مشتركة، ووصف المفاوضات بأنها كانت دقيقة وحساسة ولكن وصفها بالايجابية والبناءة· فيما أكد أن البلدين اتفقتا على أن احالة الملف للامم المتحدة أمر غير بناء·
فيما صرح نفس المسؤول لوكالة الانباء الروسية 'انترفاكس' بأنه يأمل في التوصل إلى اتفاق مع موسكو حول اقامة شركة مختلطة لتخصيب اليورانيوم للمحطات المدنية الإيرانية في روسيا·
في المقابل لم يصدر المسؤولون الروس أي تصريح حول نتائج المفاوضات التى استمرت يومين، فيما اعلنت وكالة انترفاكس الروسية أن مباحثات امس استمرت ساعتين في مقر وزارة الخارجية الروسية وغادر بعدها الوفد الإيراني العاصمة موسكو، على ان تستأنف في طهران في وقت لاحق هذا الاسبوع·
وقد سبق الاجتماع الأخير تصريح لوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بأنه سيتوخي الحذر في استخدام تعابير 'انهيار' او 'فشل' حتى تنتهي المباحثات·
وعلى طريق التصعيد الإيراني، أعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي أن إيران لن تبحث بعد الآن برنامجها النووي مع الترويكا الأوروبية (ألمانيا وفرنسا وبريطانيا) بل مع دول أوروبية منفردة، وبشكل احادي، وذلك ردا على تصريح المنسق الاعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا بأن المفاوضات مع طهران وصلت لطريق مسدود· وكانت المفاوضات قد توقفت في يناير الماضي· وقال متقي إن إيران لن تعود إلى الوضع السابق وقلل من اهمية المباحثات السابقة مع الاوروبيين·
واوضح الوزير الإيراني أن بلاده في بداية الطريق لعمليات التخصيب في المختبر، مشيراً إلي أن أي فكرة جديدة لهذه المفاوضات يجب ان تنطلق من هذه النقطة·
وفي تصعيد ألماني معاكس، أعلن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير انه لا يستبعد فرض عقوبات اقتصادية علي إيران وذلك خلال زيارته لطوكيو· وقال شتاينماير ردا على سؤال حول المستقبل 'ما خيار أمامنا إلا أن نصلي من أجل أن تتخذ الحكومة الإيرانية باخلاص قراراً نهائياً· وأكد ان المجتمع الدبلوماسي يجب أن يسعى لحل دبلوماسي لطموحات إيران النووية· ودعت الصيت طهران إلي تعليق كافة أشكال تخصيب اليورانيوم· وصرح ليو جيان تشاو المتحدث باسم الخرايجة الصينية بأنه نظرا للتطورات الراهنة فإن الصين تأمل ان تعيد إيران تعليق كل الأنشطة المتعلقة بتخصيب اليورانيوم لخلق الظروف المناسبة لحسم القضية النووية من خلال المفاوضات السلمية·
على صعيد آخر، نفى وزير الخارجية الإيراني ان بلاده تريد محو إسرائيل من الخريطة، وقال إن تصريح الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في هذا الشأن اسيء فهمها· واوضح متقي أن احد لا يستطيع يزيل بدا من الخريطة، وأضاف ان نجاد كان يتحدث عن النظام وان طهران لا تعترف بشرعية النظام الإسرائيلي· كما اقر متقي بالمحرقة اليهودية رغم وصف نجاد لها قبل شهرين بأنها أسطورة·

اقرأ أيضا

ترامب يأمر الاستخبارات التعاون بشأن "التجسس" على حملته الرئاسية