الاتحاد

الرياضي

الألعاب المصاحبة تثير الخلاف بين الفردان والفهد


تغطية ـ محمد عيسى:
خرج رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية بشبه حل للقضية التي أشعلت اجتماع رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية أمس في أبوظبي، وكان محور الاجتماع الألعاب المصاحبة لدورات الخليج التي شهدت تبايناً في الآراء والمواقف امتد للاعتراض على صيغة الحل الذي أوصت به اللجنة الفنية المنبثقة عن اللجنان الأولمبية، وبعد شد وجزر بين آراء وممثلي دول التعاون كان 'شبه الحل' الذي توصل له الرؤساء، وكانت اللجنة الفنية قد أوصت بأن تكون الألعاب المصاحبة اختيارية المشاركة والتنظيم والألعاب وهو ما رفضه بعض الرؤساء وأصر علية البعض الآخر، وقاد حملة المؤيدين لاعتماد للتأكيد على إلزامية تنظيم الألعاب على هامش دورات الخليج الشيخ طلال الفهد رئيس الوفد الكويتي والذي تمسك برأيه وطالب بإصدار قرار إلزامي وأيده في الطرح بعض الدول الخليجية، وهو ما تعارض مع رأي الدولة الذي عبر عنه سعادة أحمد ناصر الفردان وطالب عكس ماذهب اليه الشيخ طلال الفهد بإلغاء الألعاب المصاحبة من دورات الخليج أو تركها اختيارية للدول التي تنظم الدورات، وطرح الطرفان وجهة نظرهما، ومع ارتفاع وتيرة النقاش تدخل الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية وبحكمته 'فض' الاشتباك والخلاف على إلغاء او اختيارية أو إلزامية الألعاب المصاحبة لدورات كأس الخليج، وطالب بأن يتم حذف كلمة اختيارية من القرار وعدم الزام الدول أو فرض عقوبات على من لاينظمها ليوفق الشيخ عيسى بن راشد بين الرأيين في قرار يحمل شيئاً من التناقض والضبابية، فكان قرار رؤساء اللجان الأولمبية الموافقه على تنظيم الألعاب المصاحبة على هامش دورات كأس الخليج لكرة القدم، وفي الوقت نفسه أعطت الدول المنظمة حق الاعتذار لظروفها الخاصة مع عدم فرض أيه عقوبات على من لا ينظم الألعاب المصاحبة، وقد وجد الفردان والفهد في طرح الشيخ عيسى بن راشد حلاً لاختلافهما في وجهات النظر حول الموضوع·
وفي القضية الثانية وهي مشاركة اللاعب الأجنبي وافق الرؤساء على توصية اللجنة الفنية بالسماح لمشاركة لاعب أجنبي واحد في بطولات التعاون في كرة السلة واليد والكرة الطائرة، مع اشتراط تسجيلة قبل البطولة حسب ضوابط كل لجنة، وكلف الرؤساء الأمانه العامة في اللجنة الفنية في بدء المفاوضات مع الإدارة المعنية بالمجال الرياضي بالمجموعه الأوروبية للبدء في مشروع توقيع الاتفاقية الرياضية بين المجلس والاتحاد الأوروبي مع توجيه الشكر للأمانه على جهودها في هذا الشأن·
وفي الاعتذارات عن المشاركة وتنظيم بطولات التعاون قرر رؤساء اللجان الأولمبية الوطنية الخليجية التأكيد على مشاركة دول مجلس التعاون في كافة البطولات الرياضية والالتزام بخطط وبرامج اللجان التنظيمية، على أن تخاطب اللجنة اللجان التنظيمية الأمانه العامة بشأن أي اعتذار من الأندية والاتحادات، مع مخاطبة الأمانه العامة لمجلس التعاون اللجنة الأولمبية المعنية بالنادي أو الاتحاد للتوجيه بما تراه مناسباً، وتطبيق الفصل الحادي عشر من لائحة المخالفات والعقوبات باللائحة الموحدة للجان التنظيمية للألعاب الرياضية، مع ضرورة رفع توصية لاجتماعات الرؤساء عن تلك الاعتذارات·

اقرأ أيضا

وكيل جاريث بيل يستبعد رحيله معاراً عن ريال مدريد