الاقتصادي

الاتحاد

تراجع النفط بعد رفع الاحتياطي الإلزامي للبنوك الصينية

تراجعت أسعار النفط أمس بعدما رفعت الصين الاحتياطي الإلزامي للبنوك بمقدار 50 نقطة أساس، اعتباراً من فبراير المقبل، لكبح جماح التضخم.
وهذه سابع مرة ترفع فيها الصين الاحتياطي الإلزامي منذ أوائل 2010، وقد أثارت تكهنات بأن إقبال بكين على شراء السلع الأولية والنفط قد ينحسر. وتراجعت عقود الخام الأميركي الخفيف 1,10 دولار إلى 90,30 دولار للبرميل بحلول الساعة 10,43 بتوقيت جرينتش.
واستقر عقد مزيج برنت خام القياس الأوروبي تسليم فبراير عند 98,6 دولار للبرميل قبيل انتهاء تداوله بنهاية جلسة الأمس.
وتراجع عقد مارس المقبل، الذي أصبح اليوم أقرب استحقاق، الاثنين الماضي 16 سنتاً إلى 97,13 دولار للبرميل.
وقال يوجين فاينبرج المحلل لدى كوميرتس بنك “كان متوقعاً على نحو واسع أن تحاول الصين تشديد القاعدة النقدية بشكل أكبر .. ليس مفاجئاً في الواقع، إنهم يحاولون كبح القوة الدافعة للاقتصاد”.
وأضاف “السوق استوعبت عالماً مثالياً... وعلى الرغم من أن هذه الخطوة لم تكن مفاجئة، إلا أنها قد تغر المعنويات وتدفع إلى جني أرباح”.
وأعلنت الأمانة العامة لمنظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك” بمقرها في فيينا اليوم الجمعة أن خام نفط المنظمة تراجع إلى 93,69 دولار للبرميل أمس الأول.
وأنهى التراجع، بمقدار 27 سنتاً للبرميل (159 لتراً)، مسيرة ارتفاع لمدة ثلاثة أيام، قفز سعر سلة أوبك خلالها بأكثر من 3 دولارات.
وقال محللون إن أسعار النفط العالمية ارتفعت مؤخراً بفعل مستثمرين مضاربين وإغلاق خط أنابيب في ألاسكا، وتنتج 12 دولة عضواً في أوبك أكثر من ثلث الإنتاج العالمي من النفط.

اقرأ أيضا

شبكات النطاق العريض في الإمارات الأسرع عالمياً