الاتحاد

الرياضي

تسعة أبطال عالميين يتحدون قوانين الجاذبية في سباق ريد بُل الجوي


تحت رعاية هزاع بن زايد
أن تكون طياراٌ مدنياً أم حربياً أمرٌ اعتيادي أما أن تكون طياراً استعراضياً تسابق في حدث مُبتكر عبر عقبات في السماء وفوق مياه البحر فاختبارٌ لا سابق له في تاريخ السباقات الجوية ولهذا ترى أن لِسباق ريد بُل الجوي طياريه المؤهلين والمغامرين الذين سيحلقون من مدينة الى أخرى لخوض الجولات العشر للسلسلة العالمية وللتنافس على لقب البطل العالمي في نهاية ·2005
وقال أحمد بن لعقيده منسق عام السباق : يفرض سباق 'ريد بُلّ الجوي' على الطيارين المشاركين دقّة مطلقة وبراعة فائقة في السيطرة على الطائرة بدرجة عالية من التركيز· أي بمختصر مفيد، عليهم أن يمتلكوا أعصاباً من حديد! ليس فقط للطيران بحسب المسار المعقد والمرسوم ، بل لتحمل ما تسببه الحركات الاستعراضية أيضاً أثناء الطيران من ضغوطٍ ذهنية وجسمانية· وقد توازي هذه الضغوط عشرة أمثال وزن الطيار الاعتيادي!
وأشار بن لعقيده الى انه يشارك في الجولة الأولى للعام 2005 التي تقام في الشرق الأوسط وبالعاصمة أبو ظبي للمرة الأولى وبرعاية كريمة من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان وبالتعاون مع هيئة أبو ظبي للسياحة ، كل من بيتر بيشيني من هنغاريا، وبول بونهوم وستيف جونز من بريطانيا ونيكولا ايفانوف من فرنسا وكيربي تشامبلس ومايك مانغولد من الولايات المتحدة وكلاوس شرودت من ألمانيا وألكسندر ماكلين من إسبانيا وفرانك فيرستيغ من هولندا·
الطيارون: شغف وإنجازات
بيتر بيشيني هو بطل العالم ثلاث مرات في الطيران الاستعراضي ومبتكر سباق ريد بُل الجوي· ويرجع ولع بيتر بالطيران الى طفولته عندما كان في السادسة من عمره، يوم شاهد جولة من بطولة العالم في الطيران الاستعراضي في المجر في العام ·1962 ومنذ ذلك اليوم، بدأت قصته في عالم الطيران الى أن أصبح بيتر بطل العالم في التحليق والحركات الاستعراضية وابتكر العديد من الحركات الاستعراضية الشهيرة، بما فيها 'حركة السكين' وبعض الالتفافات السريعة غير المألوفة·
أما هذا البطل الهنغاري لسنوات عديدة وبطل العالم في الحركات الاستعراضية للعام ،2000 فقد ذاع صيته في الساحة الدولية حتّى في صفوف من لا يأبهون كثيراً لأخبار الطيران منذ شقلبته في العام ،2001 تحت جسر 'شاين بريدج' في بودابست· وقد تابع الآلاف من المتفرجين في ذلك اليوم على ضفاف نهر الدانوب العرض الاستعراضي الذي قام به حابسين أنفاسهم·
يتحدر بول بونهوم من أب عمل كطيار استطلاع لدى السلاح الجوي الملكي قبل أن يمسي قبطاناً لطائرة بوينغ 707 المشهورة·
ودخل بول عالم الطيران منذ سن المراهقة وعمل في العام 1980 في مطار 'وايت ولثام' في الحظيرة، يغسل الطائرات ويزوّدها بالوقود· ثم أصبح معلّم طيران بعد أن نال إجازة تخوّله العمل كطيار خاص· بدأ يؤدي حركات استعراضية في العام 1986 على متن طائرة ياك 50 وإكسترا ·300 ثم بدأ يقود طائرة سوخوي 29 و31 وشكّل ثنائياً استعراضياً سمي 'ماتادور' مع ستيف جونز، صديقه المفضّل منذ أيام الجامعة· وعلى خطى أبيه، يعمل بول حالياً كطيارٍ لدى الخطوط الجوية البريطانية·
يُعدّ ستيف جونز، بطل بريطانيا في سباق 'أنلمتد أيروباتيكس'، من أبرز الوجوه في عالم الطيران الاستعراضي· فهو قاد طائرة صديق أبيه عندما كان في سن الخامسة· وهكذا تقرّر مصير الطيار الذي أصبح اليوم في سن الرابعة والأربعين· تابع ستيف دراساته للحصول على إجازة طيار خاص ثم قرّر أن يصبح طياراً محترفاً وظلّ يتقدّم الى أن تمكن أخيراً من قيادة البوينغ ·747 وهو يلتقي في شغفه هذا مع صديقه الكبير وشريكه في فريق 'ماتادور'، بول بونهوم، الذي يقود أيضاً طائرات بوينغ لدى الخطوط الجويّة البريطانيّة·
ودخل ستيف عالم الطيران الاستعراضي في العام 1978 على متن طائرة سيسنا قديمة· وفي العالم ،1994 انضمّ إلى الفريق البريطاني للحركات الاستعراضية وسرعان ما أصبح بطل بريطانيا للعام 1995 في أسلوب الطيران الحرّ ومن ثمّ بطل بريطانيا في سباق الحركات الاستعراضية للعام ·1996
في رصيد كيربي تشامبلس، بطل العالم في الحركات الاستعراضية، إنجازات استثنائية عديدة: فهو فاز ببطولة الولايات المتحدة ثلاث مرّات ونال أكبر عدد من الأوسمة في تاريخ الحركات الاستعراضية في الولايات المتحدة وكان بطل العالم للعامين 2000 و2002 في الـ 'كيو فلايت' وحاز على 7 ميداليات في السباق العالمي·
نال كيربي إجازة طيار خاص عندما كان في السابعة عشرة من عمره وحصل على التصنيف التجاري عندما بلغ التاسعة عشرة وعمل كطيار لدى شركة بعد أن بلغ الحادية والعشرين· في سن الرابعة والعشرين، أصبح كيربي أصغر طيار في شركة الخطوط الجوية الجنوبية الغربية وسرعان ما أصبح أصغر قبطان أيضاً في هذه الشركة بعد أن تمّت ترقيته في العام ·1988
من جهته، دخل نيكولا ايفانوف من كورسيكا عالم الطيران الاستعراضي بالصدفة بعد أن كان طياراً خاصاً خلال سنوات عديدةيوم حلق في أوائل التسعينات للمرة الأولى في طائرة 'كاب '10 الاستعراضية·
بعدها، تابع إيفانوف الدروس المناسبة وانضمّ إلى الفريق الفرنسي الاستعراضي· وحافظ على مرتبته ضمن الطيارين العشرة الأول في مختلف فئات الطيران الاستعراضي في البطولات الأوروبية أو العالمية·
إلى جانب الانتصارات العديدة التي حقّقها، يحمل نيكولا إيفانوف افي رصيده إنجازا آخر: فهو قاد أكثر من 50 نوعاً مختلفاً من الطائرات·
أما الإسباني ألكس ماكلين فلم يخض عالم الطيران الاستعراضي كسائر زملائه فهو لم يمض وقته في حظيرة ولم ينظّف طائرات بل طلب من والديه تمويل دروسه على متن طائرة الترالايت· في رصيده أكثر من 1000 ساعة طيران على متن هذه الطائرة الخفيفة·
وعندما بلغ سن العشرين، وبفضل مساعدة صديق له، قاد ألكس للمرة الأولى طائرة استعراضية حقيقية· وبعد أن تدرّب في الولايات المتحدة، أصبح ألكس من أبرز الطيارين الاستعراضيين في أوروبا· وهو الآن متخصص في التحليق بحركات استعراضية بأسلوب حرّ على متن طائرة سوخوي 31 القوية·
ومن الولايات المتحدة أيضاُ، طيار ثانٍ مشارك هو مايك مانغلد، القبطان السابق في السلاح الأميركيّ توب غان والطيار الاستعراضي من الدرجة الأولى الذي فاز بالبطولة العالميّة للعام 2004 لسلسلة سباقات ريد بُل الجوية·
على طول السنين، قاد مايك طائرة الفانتوم أف فور، الطائرة العسكريّة الأكثر شهرة في تاريخها، وفيها سجّل 2500 ساعة طيران· ومنذ العام ،2000 بات عضواً في فريق الطيران الاستعراضي الأميركيّ· وحافظ مايك على لقب سباق 'أنلمتد أيروباتيكس' للطيران الاستعراضي خمس مرّات في كاليفورنيا ومرّتين في أريزونا، كما فاز بالميداليّة البرونزيّة التي تعطى لفريق في بطولة الألعاب الجويّة العالميّة في إسبانيا (2001) وفلوريدا (2003)· وحاز مرّتين على بطولة الأربع دقائق الأميركيّة في العام ·2002
وبالإضافة إلى ما سجّله من 17000 ساعة طيران تقريباً (أي حوالى السنتين من التحليق المستمرّ)، سجّل أيضاً 4500 قفزة مظليّة بما فيها تلك القفزة من طائرة الفانتوم وهي تحترق· وهو يقود حالياً طائرة من طراز 767- تابعة للخطوط الجويّة الأميركيّة·
أما كلاوس شرودت الألماني وبطل العالم في سباقات ريد بُل الجوية وفي التحليق بحركات استعراضية بأسلوب حرّ، فقد نال هو أيضاً من الألقاب ما لا يمكن تعداده على أصابع اليد· ويبقى أهمها: خمس مرّات لقب معلّم في الطيران الاستعراضي الألمانيّ، بطل العالم في الطيران الاستعراضي الحرّ (2001)، الجائزة العالميّة الكبرى في الطيران الاستعراضي (2002)، وبطل أوروبا في الطيران الاستعراضي بأسلوب حرّ (2002)·
يعتبر فرانك فرستيغ أشهر طيار استعراضي في هولّندا فإلى جانب استعراضه الأسطوري والرقص في السماء يسعى حاليا إلى الفوز ببطولة العالم لسلسلة سباقات ريد بُل الجوية·
هو أحد أكثر الطيارين الاستعراضيين تعدّداً ببراعاتهم في العالم وقد يتطلّب ذكر أنشطته كلّها ساعاتٍ ولكن إليكم نموذجاً صغيراً: يعمل منذ أكثر من ثلاثين سنة كطيار استعراضي، وقد فاز ببطولة 'أنلمتد أيروباتيكس' عدّة مرّات وهو عضو سابق في فريق الطيران الاستعراضي التشيكوسلوفاكيّ علّم في مدرسة قباطنة السلاح الجوّي الألمانيّة، وشارك في أكثر من 1200 عرض وقاد أكثر من 150 نوعاً مختلفاً من الطائرات·
و يعتبرهذا السباق من أصعب السباقات الجوية وأكثرها تشويقاٌ في العالم ·· وبسرعة 250 ميلا في الساعة سيغامر أشهر الأبطال العالميين في الطيران الاستعراضي فوق مياه الخليج العربي بمحاذاة كورنيش أبو ظبي، حيث سيتم تجهيز الموقع لوجستياٌ وتقنياً بما يتناسب وطبيعة السباق الذي يتطلب هيكلية خاصة به تجمع ما بين دقة التصميم، فرادة الأسلوب وبراعة الهندسة·
ويتميز سباق ريد بُل الجوي الذي يقام بدعم من هيئة أبو ظبي للسياحة وبتوجيهات الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبو ظبي للسياحة، يوم الجمعة 8 أبريل ،2005 بموقعه في مياه الخليج· علماً أنه ومنذ ولادة الفكرة، لم يقع الاختيار على موقع مماثل-أي فوق المياه- إلا مرة واحدة فقط· وكان ذلك في بودابست في هنغاريا، الوطن الأم لمخترع السباق، بيتر بيزينيي·

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!