خليجي 21

الاتحاد

خروج «الأخضر» يشعل الفضائيات والعويران تمنى عودة المنتخب ماشياً

المنتخب السعودي ودع البطولة بعد خسارته أمام الكويت (رويترز)

المنتخب السعودي ودع البطولة بعد خسارته أمام الكويت (رويترز)

علي معالي (دبي) – الخروج السعودي من “خليجي 21” كان العنوان الأبرز والأكثر إثارة في الفضائيات الخليجية مساء أمس الأول، حيث كان رحيل “الأخضر” بهذه الصورة من المنامة مثار جدل كبير في الكثير من القنوات، ولم تكن هزيمة السعودية من الكويت هي محور الجدل في المناقشات المتنوعة، وإنما توجه الفريق مباشرة عقب المباراة بساعة تقريبا إلى السعودية من خلال “الباص” وليس بالطائرة.
وحاول الزميل يعقوب السعدي في برنامج “الفريق التاسع” معالجة هذا الخروج بشكل مستفيض، وكذلك نقل الصورة كاملة عن فرق المربع الذهبي، وما يدور بها من تفاصيل وأحداث، لكن الخروج السعودي ظل المحور الأساسي في الحلقة. وقد استضاف السعدي نجم الكرة السعودية الأسبق سعيد العويران ومعه أيضا عارف العواني ورياض الذوادي وناظم شاكر وجاسم أشكناني وعبدالله المري وسالم الحبسي.
وقال عبدالله المري: “حال المنتخب السعودي حال نظيره القطري في ظل عدم التخطيط والسير بعشوائية كانت نتيجتها خروج المنتخبين في الدور الأول وبشكل ضعيف تماما”. فيما قال جاسم أشكناني: “المنتخب السعودي هو الأكثر إقالة لمدربيه في المنطقة العربية، وتعودنا على ذلك منذ سنوات طويلة، ولا بد من الاستقرار حتى تعود الكرة السعودية إلى قوتها”. من جانبه، هنأ أشكناني الكرة الكويتية قائلاً: “المدرب لعب بالطريقة التي تحقق الفوز في النهاية، وجمهور الكويت يستحق هذه الفرحة، نجح جوران في تلقين درس قاسي لريكارد في كيفية إدارة المباراة واللعب بالأوراق الرابحة”.
وأكد سالم الحبسي إنه يرى المنتخب الكويتي قد عاد إلى مستواه، وقال: “أرى أن المنتخب الكويتي مرعب وسيكون عنيداً للغاية أمام نظيره الإماراتي”، وهو ما رفضه رياض الذوادي الذي قال: “المنتخب الكويتي رغم فوزه لكنه خارج فورمته”.
وتحدث العويران في الكثير من الأمور الحيوية والمهمة فيما يخص الكرة السعودية، موجها انتقادات لاذعة للأمور الرياضية والقائمين على الرياضة في المملكة، مؤكداً أن التنظيم ضاع من الكرة السعودية، ليس هذا فحسب بل وجه انتقادات قوية للاعبين. قال العويران: “كرة القدم السعودية أصبحت مريضة تماما في الوقت الراهن، وهذا المرض ليس وليد اللحظة، بل منذ سنوات طويلة، ولم تشفع أي محاولات للعلاج، وهو ما يثير القلق والحيرة على أمر الكرة السعودية في المستقبل، وغابت محاسبة المقصرين تماما في الوقت الراهن عكس ما كان يحدث في السابق، وحاليا لا نجد مسئولاً يحاسب المقصر، وبالتالي فإن المنظومة سوف تسير من سئ إلى أسوأ”. أضاف: “لا بد من محاسبة جميع العناصر وليس فقط اللاعبين في أرض الملعب، المسؤولين في الأندية هم الأساس في تدهور الكرة السعودية، جميع رؤساء الأندية باستثناء 3 فقط هم من ساهموا في تدهور الكرة من خلال المزايدات الكثيرة في شراء اللاعبين والتسابق، فيما بينهم فيمن يدفع أكثر لاستقطاب وخطف اللاعبين بأسعار خيالية، وهذه الأمور جعلت اللاعب يهتم في البداية بالنادي على حساب المنتخب، وهي كارثة كبيرة في ملاعب الكرة السعودية أن يتم تفضيل النادي على حساب المنتخب”.
وعن عودة المنتخب بالباص إلى السعودية قال العويران: “لو كنت مسؤولا لجعلتهم يعودون سيراً على الأقدام من المنامة إلى السعودية، لأن ما يحدث من فوضى داخل الفريق يجب الوقوف عندها كثيراً، والبحث عن الأسباب التي جعلت “الأخضر” يصل إلى هذا المستوى الذي أفسد المتعة وسعادة الجماهير التي زحفت خلفه لتدعمه في هذه الموقعة التي نهنئ فيها المنتخب الكويتي الذي لعب بشكل جيد وعرف كيف يخطف الفوز ويحقق ما يريده من المباراة”. ورفض العويران تحميل المسئولية إلى ريكارد مدرب المنتخب قائلا: “الخسارة والمستوى الذي ظهر عليه المنتخب ليس مسئولية المدرب ريكارد فقط، بل هي منظومة خاطئة في الكرة السعودية، وريكارد قدم إلى المنتخب منذ فترة ليست بالبعيدة حيث أن مرض الكرة السعودية منذ سنوات طويلة ولم يحاول المسئولين إيجاد حل لها، وقرار الاستغناء عن بعض اللاعبين ضرورة لتجديد دماء الفريق، لكن في نفس الوقت لا بد من الحساب حالياً على ما تسبب من أضرار كبيرة للكرة السعودية، ليس فقط على مستوى المنتخبات بل الأندية أيضاً”. وانتقل العويران إلى نقطة أخرى قائلا: “نضحك على أنفسنا عندما نقول أن الدوري السعودي هو الأقوى والأفضل في المنطقة، هذه بدعة حاول البعض تصديقها، لو كنا الأفضل فعلاً لكان منتخبنا في صورة تليق به، لكن فشل الدوري هو نفسه حال المنتخب، وهيبة الكرة السعودية ممثلة في “الأخضر” ضاعت تماما بفضل أقدام الجيل الحالي والتخطيط السئ”.
وتطرق ناظم شاكر إلى مباراة العراق واليمن، وقال: “المنتخب العراقي دخل مباراة اليمن بهدوء أعصاب وقام بتجربة عدد من لاعبيه، وهي فرصة جيدة للغاية لاكتساب المزيد من الخبرات، وأن المنتخب العراقي استطاع حتى اللحظة أن يستعيد قوته وشبابه من جديد”.
من جانب آخر، أكد الشيخ أحمد اليوسف رئيس الاتحاد الكويتي السابق أن مواجهة المنتخب الإماراتي لن تكون سهلة، خصوصا أن المنافس أثبت أنه الأفضل في البطولة بالأرقام، جاءت هذه التصريحات في برنامج المجلس عبر قنوات “الكأس”. وقال اليوسف: “أهنئ بفوز الكويت على منتخب كبير بحجم السعودية مع جمهور كبير حضر بلا ترتيبات أو طائرات خاصة معظمهم عن طريق البر، نتمنى من الحكومة الكويتية توفير طائرات وباصات على الحدود تنقل الجمهور الوفي للوقوف خلف الفريق في الدور نصف النهائي”.
وأضاف اليوسف: “شكل الكويت من البداية كان يوحي بالفوز والمدرب وظف اللاعبين بشكل صحيح وعرف كيف يخرج بالفوز رغم أن التعادل كان يكيفه للتأهل وكان بمقدورنا تسجيل أكثر من هدف في المباراة ونحمد الله على الفوز”. وتابع: “نأمل تقديم الأفضل في مباراة الإمارات لأن الكل اتفق على أن المنتخب الإماراتي هو الأفضل بالأرقام، ولاعبو المنتخب الكويتي لديهم إصرار على تحقيق نتيجة لإسعاد الشعب الكويتي على الرغم من الظروف التي يمر بها المنتخب والكرة الكويتية”.

اقرأ أيضا