الاتحاد

الاقتصادي

إدارة «فيمبلكوم» تراجع اتفاقاً جديداً مع ساويرس

قالت مصادر مطلعة إن مجلس إدارة شركة فيمبلكوم سيبحث غداً الأحد عرضاً معدلا لشراء أصول اتصالات يملكها رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس في مسعى لإنقاذ الاتفاق المتعثر بعد معارضة من تيلينور المساهم الرئيسي في فيمبلكوم.
وكانت تيلينور النرويجية عارضت الشهر الماضي العرض الأولي الذي تقدمت به فيمبلكوم وقيمته 6,6 مليار دولار للاستحواذ على اوراسكوم تليكوم وشركة ويند الايطالية، وهو اتفاق قد تفقد معه تيلينور والتيمو الروسية المساهمة في فيمبلكوم نفوذها في مجلس إدارة الشركة.
وقال مصدران مطلعان لـ”رويترز” دون إسهاب إن فيمبلكوم وويند تليكوم التي يمتلكها ساويرس -التي كانت تعرف سابقاً باسم ويذر انفستمنت- سيعقدان اجتماعين لمجلسي الإدارة للتصويت على البنود الجديدة. ونقلت صحيفة فيدوموستي الاقتصادية الروسية عن مصادر لم تسمها قولها إن العرض الجديد قد يحرم ساويرس من مقاعد في مجلس إدارة فيمبلكوم مقابل حصوله على حصة أكبر في الشركة الجديدة. والأسبوع الماضي قال جون فريدريك المدير التنفيذي لتيلينور إنه لا يزال متشككاً بشأن مزايا صفقة فيمبلكوم مع ساويرس بسبب المخاوف الاقتصادية والاستراتيجية.
وقال مصرفي يتعامل مع قطاع الاتصالات طلب عدم نشر اسمه لـ”رويترز” أمس إن معارضة تيلينور لا تزال تمثل عقبة رئيسية أمام الاتفاق، وأضاف “لا تزال تيلينور لا تؤيد الاتفاق. ما لم يتم الاتفاق على خفض كبير في السعر مع ساويرس فلن تكون هناك فرصة كبيرة لنجاح الصفقة. كنت أعتقد أن فرصة نجاح الصفقة متساوية مع احتمالات فشلها، لكن الآن أعتقد أن احتمالات نجاحها لا تتجاوز 30 بالمئة”. وذكرت صحيفة فيدوموستي اليوم ان فيمبلكوم ستصدر أسهماً ممتازة جديدة لساويرس مضيفة أن الأسهم ستتمتع بالحقوق التصويتية نفسها للأسهم العادية، لكنها لن تحصل على توزيعات نقدية.

اقرأ أيضا

«الاقتصاد» تطرح مبادرة لتخفيض أسعار السلع حتى 90 % في رمضان