الاتحاد

الاقتصادي

اتصالات المتكاملة تستهدف 30% من السوق خلال 3 سنوات


دبي - حسين الحمادي:
كشفت شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة عن خطط تهدف للاستحواذ على 30% من سوق الاتصالات المحلي خلال السنوات الثلاث المقبلة من خلال تقديم خدمات متكاملة وتنافسية، في الوقت الذي كشفت فيه ايضا عن بدء توفير خدمات الهاتف المتحرك في كافة ارجاء الدولة خلال النصف الثاني من العام الحالي تمهيدا لطرح خدمات الخطوط الثابتة الجديدة بشكل تدريجي·
واكدت الشركة على ان خططها تركز على العمل في سوق دولة الامارات ولكنها لم تستبعد التوسع الخارجي في المستقبل، واقر مسؤولون في الشركة بوجود نقاط (عدم اتفاق) مع مؤسسة الامارات للاتصالات فيما يتعلق بتنسيق الخدمات التي سيقدمها كل من الطرفين، وتوقعوا ان يتم التوصل الى اتفاق بشأن هذه النقاط خلال اسبوع واحد ومع انتهاء الفترة المحددة لهذا الغرض والبالغة 90 يوما، الا انهم رفضوا الافصاح عن ابرز نقاط الخلاف مكتفين بالاشارة الى انها تتعلق بتوصيل الشبكتين ببعضهما وتحرك المكالمات بين الشبكتين بدون أي عوائق، واكدوا انه سيتم رفع النقاط التي قد لا يتم التوصل الى اتفاق بشأنها الى هيئة تنظيم قطاع الاتصالات·
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح امس للاعلان عن هوية شركة الامارات للاتصالات المتكاملة وهي (ِّل) والكشف عن بعض استراتيجيات الشركة، حيث اكد احمد بن بيات رئيس مجلس الادارة ان توقيت اطلاق الشركة يتزامن مع تصاعد متطلبات العملاء وتطلعاتهم لمستويات جديدة من الخدمات، وشدد في هذا الخصوص على ان الشركة تمتلك القدرة على مواجهة التحديات المتعلقة بدخولها الى سوق يتمتع بتغطية ممتازة، مؤكدا سعي الشركة لتقديم خدمات اتصالات متكاملة تشمل مختلف خدمات الصوت والبيانات والفيديو وخدمات المحتوى في مجال الاتصالات المتحركة والثابتة وخدمات الانترنت وغيرها من الخدمات·
التشبع لا يمثل عائقا
وردا على سؤال حول التحديات التي ستواجه الشركة الجديدة التي ستعمل في سوق مغطى بشكل شبه كامل اشار بن بيات الى ان التشبع في سوق الاتصالات بالامارات لا يمثل عائقا بالنسبة للشركة، خصوصا ان هذا القطاع يسجل نموا سنويا بنسبة 12% وهو ما يتضح من عائدات (اتصالات) وارباحها، الى جانب النمو السكاني الذي يتراوح بين 7 و8% سنويا، وطبيعة التركيبة السكانية بالدولة والتي تشتمل على عدد كبير من المقيمين الجدد والمسافرين بشكل دائم، مشيرا الى وجود منافسة ناجحة في جميع القطاعات الاقتصادية باستثناء قطاع الاتصالات الذي ستبدأ المنافسة فيه الآن، وبالتالي فهناك فرص جيدة·
ولم يفصح بن بيات عن حجم الاستثمارات التي تخطط الشركة لتنفيذها خلال العام الحالي ،2006 مكتفيا بالاشارة الى ان رأسمال الشركة البالغ 4 مليارات درهم يكفي لاستثمارات السنوات الخمس القادمة، وأشار في الوقت نفسه الى امكانية وجود خطوات اخرى بعد ذلك مع زيادة اعمال الشركة قد تشمل زيادة رأس المال او أي حلول اخرى·
وحول عدد المشتركين المتوقعين في خدمات الشركة قال احمد بن بيات انه من الصعب التحدث عن عدد محدد الا ان هدف الشركة هو الاستحواذ على 30% من سوق الاتصالات بالدولة خلال 3 سنوات، كما اشار من جانب آخر الى انه فيما يتعلق برسوم الامتياز الحكومي فان الشركة لم تبد أي اعتراض او ملاحظات عليها في الوقت الحالي الا ان هذا الموضوع قد يكون مطروحا للنقاش في المستقبل·
شبكات جديدة
كما تحدث بن بيات عن جودة الخدمات التي ستقدمها الشركة الجديدة وقال: نعتقد ان جودة الخدمات ترجع الى الشبكات المستخدمة ونوعية العملاء، وبالنسبة لنا فشبكاتنا حديثة وتعتمد على خدمات الجيلين الثالث والرابع وليس لدينا أي شبكات قديمة، وبالتالي فنحن نعتقد ان جودة خدماتنا ستكون عالية الكفاءة والتقنية وسنقوم بتزويد المشتركين بأفضل الخدمات، مؤكدا على التزام الشركة بتقديم خدمات متكاملة واسعار مناسبة·
وفي الوقت الذي اكد فيه رئيس مجلس ادارة شركة الامارات للاتصالات المتكاملة ان الشركة الجديدة ستقدم عروضا سعرية مختلفة الى جانب جودة الخدمات، اكد ان المنافسة مع اتصالات في هذا الجانب لا تعني حدوث حرب اسعار، مشددا على ان الاستراتيجية التي تعمل عليها الشركة في المرحلة القادمة ستعتمد على المزج بين العديد من المنتجات·
كما اجاب بن بيات على سؤال حول رؤيته لحقيقة تحرير قطاع الاتصالات خصوصا مع حصر الرخص الجديدة في شركة واحدة، وقال: الحكومة صادقة في تحرير قطاع الاتصالات بالدولة وقامت باتخاذ اجراءات قانونية بهذا الشأن، وليس هناك شك في وجود برنامج لتحرير القطاع بشكل اكبر في المستقبل، وقال: لا استطيع التأكيد حول ما اذا كان وجود الشركة الجديدة بداية او نهاية المشوار، ولكن المؤكد ان المجال مفتوح لمنافسة حقيقية·
من جانبه اكد عثمان سلطان الرئيس التنفيذي للشركة ان الاستثمار في التقنيات الحديثة ابرز اولويات الشركة لتوفير حلول اتصالات مثالية ومتكاملة، مشيرا الى ان استراتيجية الشركة تتمحور حول الاستثمار في شبكات الاتصالات المتحركة والثابتة المبنية على الجيلين الثاني والثالث المدعومة بتقنية (ايدج) مع الالتزام بجودة المنتجات·
يذكر ان الشركة تقدم خدماتها بالفعل في اكثر من 19 الف مسكن ومؤسسة في مناطق دبي الحرة ومدينتي الاعلام والانترنت ومركز دبي المالي العالمي وعدد من المناطق الاخرى·

اقرأ أيضا

8 اختبارات لأداء الهواتف الذكية في الدولة