الاتحاد

الرئيسية

حرب مياه بين الإنسان و الحيوان


نيروبي - خاص 'الاتحاد':
مع استمرار موجة الجفاف التي تضرب منطقة شرق أفريقيا، أعلنت سلطات حماية الحياة البرية في كينيا ان عددا كبيرا من الحيوانات أصبحت تعيش في حالة هستيرية وان معظم أفيال محمية تسافو الطبيعية تمكنت من كسر الأسوار والهروب إلى خارج المحمية للبحث عن الماء والكلأ· وأكد جوليوس جيبتي نائب رئيس منظمة حماية الحياة البرية في كينيا لـ'الاتحاد' ان الوضع اصبح في غاية الخطورة مع استمرار قلّة المياه في المحميات مؤكدا أن عددا كبيرا من الحيوانات البرية التي تعيش في شمال البلاد قد نفقت، وأوضح ان نصف عدد الأفيال في محمية تسافو والبالغ مجملها نحو 10 آلاف قد تمكنت من كسر الأسوار والهروب إلى الخارج بحثا عن المياه والعشب، وأكد المسؤول الكيني ان قلة المياه تسببت في انتشار حالة هستيرية بين معظم حيوانات المحمية التي تعتبر الثانية من حيث الحجم بعد محمية ماساي مارا· وأوضح جيبتي ان الأيام القادمة وحتى هطول الأمطار في منتصف مارس أو أبريل المقبلين ستشهد صراعا حادا حول المياه والعشب بين الحيوانات والمزارعين في المناطق المجاورة، مشيرا إلى أن عدد الضحايا جراء حرب المياه والكلأ خلال الأسابيع الثلاثة الماضية وصل إلى 7 مزارعين و35 فيلا بالإضافة إلى عدد كبير من الحيوانات البرية الأخرى·

اقرأ أيضا