الاتحاد

الإمارات

نهيان بن مبارك يفتتح المؤتمر الثالث لنخيل التمر


السيد سلامة:
أشاد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' لمسيرة النخلة في بلادنا وحرص سموه على تنمية هذا القطاع وتشجيع كافة الجهود الرامية إلى تحسين زراعة النخيل وتصنيعه، وذلك نظراً للأهمية الاقتصادية للنخيل وخاصة نخيل التمر·
جاء ذلك خلال افتتاح معاليه أمس فعاليات المؤتمر الدولي الثالث لنخيل التمر الذي تنظمه جامعة الإمارات بالتعاون مع عدد من المنظمات الدولية والاقليمية والهيئات المحلية الحكومية والخاصة·
وحضر الافتتاح معالي الدكتور محمد سعيد الكندي وزير البيئة والمياه وعدد من وزراء الزراعة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وسعادة الدكتور هادف بن جوعان الظاهري مدير جامعة الامارات، والدكتور عبدالله الخنبشي نائب مدير الجامعة والدكتور عبدالوهاب زايد رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر·
وأكد معاليه في كلمته خلال افتتاح المؤتمر على أن تنمية النخيل في بلادنا، تحتل أولوية خاصة، على خارطة التنمية الزراعية والاقتصادية- ولا ننسى في هذا السياق، أن ما نشاهده اليوم، من مبادرات وانجازات، إنما هو ثمرة للجهود الهائلة، التي قام بها المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله' حيث كانت توجيهاته ومتابعاته الحكيمة والدائمة، لتطوير هذا الحقل، بمثابة قوة الدفع الكبيرة، نحو تنميته وإثرائه· إننا في مثل هذه المناسبة، إنما نعبر عن وفائنا واعتزازنا، لما حظينا به من رعاية كريمة، وقيادة حكيمة، من جانب المغفور له الوالد الشيخ 'رحمه الله وأجزل ثوابه'، لقاء عمله وحرصه، في سبيل تنمية هذا الوطن، ورفعة شأنه بين الأمم والأوطان·
كما نحمد الله كثيراً، أن صاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، يستمر على هذا النهج، ويدعم كل مبادرة، وهو ما يبشر بأن دولة الامارات سوف تظل في عهده الكريم، بإذن الله، وهي مركز مهم ورائد، للانتاج والتطوير، في كل ما يتعلق بنخيل التمر- وليس أدل على ذلك، من اهتمام وزارة شؤون الرئاسة بهذا المؤتمر، وقيامها مشكورة بتوفير الدعم المالي له، بل يدل على ذلك ايضاً، اشتراك كافة الجهات والهيئات، التي تهتم بالزراعة في الدولة، في تنظيم المؤتمر، كما يدل عليه كذلك، هذا العدد الكبير من العلماء والباحثين المرموقين، الذين يبلغ عددهم (300) عالمٍ وباحث، من أربعين دولة- يجسدون بمشاركتهم، المكانة المتنامية لدولة الامارات، بل وانجازاتها المستمرة، في تطوير وتطبيق التقنيات المستحدثة، لزراعة نخيل التمر، والعمل على تزايد انتاجه، والتخطيط الجيد لتسويقه- أتوجه بالشكر إلى كافة المشاركين: أرحب بهم جميعاً، وأتمنى لهم طيب الاقامة في دولة الامارات العربية المتحدة·
وأكد على أهمية المحاور التي يناقشها المؤتمر والتي تهدف إلى تعميق دور التقنيات المتطورة، في مجال النخيل والتمور، والاهتمام بصفة خاصة، بجهود الإكثار من أشجار النخيل، وانتاج الأصناف المتميزة من التمور، من خلال تقنيات زراعة الأنسجة، وتوفر الدعم اللازم، للمراكز والمرافق التي تنهض بهذه المهام· وتحقيق التواصل الفعال والمستمر، بين كافة هذه المراكز والمرافق، وايجاد شراكات حقيقية بينها، بهدف تبادل الخبرات والمعلومات، وبناء قواعد البحوث والبيانات، التي تفيد الجميع في جهودهم، نحو تحقيق انتاج أفضل، وبتكلفة أقل· وأكد معاليه على دور المؤتمر في جعل دراسات وبحوث النخيل والتمر، مجالاً مهماً لاجتذاب كفاءات جديدة، من الدارسين والباحثين،و تكون لديهم القدرة والحماسة، على الارتقاء بهذا المجال البحثي، على طريق التصاعد بهذا القطاع الاقتصادي الهام، ودفعه خطوات واسعة إلى الأمام·

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يستقبل عبدالله بن بيه