الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تبدأ برنامج تجويع الفلسطينيين


القدس المحتلة - وكالات الانباء: صادقت الحكومة الاسرائيلية امس، على فرض عقوبات اقتصادية على السلطة الفلسطينية التي تهيمن عليها 'حماس' واعتبرت انها اصبحت 'سلطة ارهابية' بحكم الامر الواقع· وتطالب اسرائيل بان تعترف 'حماس' بوجودها كدولة يهودية وبالاتفاقات الموقعة مع منظمة التحرير الفلسطينية وان تتخلى عن الكفاح المسلح·
وقد صادقت الحكومة الاسرائيلية التي يرأسها بالوكالة ايهود اولمرت ، على فرض عقوبات اقتصادية بينها تجميد نقل حوالى خمسين مليون دولار شهريا ، من الاموال التي تجمعها اسرائيل من رسوم الضريبة المضافة، على المنتجات التي تدخل الضفة الغربية وقطاع غزة وعائدات الرسوم الجمركية·
وتشكل هذه الاموال ثلاثين بالمئة من موازنة السلطة الفلسطينية وتتيح تأمين رواتب حوالى 140 الف موظف رسمي بينهم حوالى ستين الف شرطي وعنصر في اجهزة الأمن·
وقررت الحكومة الاسرائيلية ايضا توجيه نداء الى المجموعة الدولية لتوقف على الفور مساعدتها للسلطة الفلسطينية ، باستثناء المساعدة لغايات انسانية التي يمكن التحقق من انها لا تحول لحساب 'منظمات ارهابية'· لكن الحكومة لم تقرر في الوقت الراهن منع الفلسطينيين من العمل في اسرائيل· الا ان الضوابط الامنية التي ستعتمد 'ستكون اكثر تشددا' ما سيحد من عدد الفلسطينيين الذين سيتمكنون من المجيء للعمل في اسرائيل· وحاليا يملك 15 الف فلسطيني من الضفة الغربية وقطاع غزة تصاريح عمل في اسرائيل· لكن خمسة الاف منهم فقط دخلوا في الاشهر الماضية الى اسرائيل للعمل بسبب الاغلاق الذي يفرض بين الحين والاخر·
وقال اولمرت في بداية الجلسة الاسبوعية لحكومته امس 'من الواضح انه مع انبثاق غالبية لـ'حماس' في المجلس التشريعي الفلسطيني وتشكيل حكومة بقيادة 'حماس' اصبحت السلطة الفلسطينية بحكم الامر الواقع سلطة ارهابية واسرائيل لن تقبل بها'·
واضاف 'اجرينا في الايام الماضية سلسلة محادثات لتحديد موقف اسرائيل اثر التغيير الذي حصل في السلطة الفلسطينية· اسرائيل لن تقدم تنازلا للارهاب وستواصل التحرك ضده بكل القوة اللازمة· اسرائيل لن تجري اتصالات مع سلطة تشارك فيها 'حماس' سواء كان بشكل محدود او حاسم'·
ومن ناحية اخرى انتقد حزب 'العمل' الاسرائيلي سياسة القائم بأعمال رئيس الوزراء ايهود أولمرت تجاه السلطة الفلسطينية منذ أن فازت 'حماس' في الانتخابات التشريعية· وقال الحزب إن أولمرت أظهر نفسه كشخص يتبنى سياسة يمينية متطرفة ، مضيفا أن سياسته بتجويع الفلسطينيين 'ستزيد من التطرف الفلسطيني الامر الذي سيهدد أمن دولة إسرائيل'· غير ان بنيامين بن اليعيزر عضو الكنيست (من حزب العمل) قال إن حكومة فلسطينية تشكلها 'حماس' هي حكومة 'إرهابية'·
ورحب حزب 'العمل' بدعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس حركة 'حماس' الى الاعتراف بالاتفاقات الموقعة بين إسرائيل والفلسطينيين، مضيفا أنه يرى في محمود عباس شريكا في محادثات السلام·

اقرأ أيضا

الخارجية الأميركية: هناك تقارير عن وقوع هجوم كيماوي في سوريا