صحيفة الاتحاد

الإمارات

إطلاق برنامج «محمد بن حمد الشرقي لتمكين الشباب» في الفجيرة

الضنحاني خلال إطلاق البرنامج (وام)

الضنحاني خلال إطلاق البرنامج (وام)

الفجيرة (وام)

أطلقت حكومة الفجيرة، بالتعاون مع شركة بترول الإمارات الوطنية «إينوك» وكليات التقنية العليا متمثلة في مركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب «CERT» أمس - في مقر كليات التقنية العليا بالفجيرة - برنامج «محمد بن حمد الشرقي لتمكين الشباب» الذي يهدف إلى تعزيز التوطين في القطاع العام والخاص، وذلك بمشاركة 60 من الشباب الباحثين عن عمل ممن اجتازوا بنجاح المراحل الأولى للبرنامج، والتي تمثلت في اختبارات تحريرية ومقابلات شخصية للمترشحين.
وقال محمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري في الفجيرة رئيس لجنة مبادرة «محمد بن حمد الشرقي لتمكين الشباب» - في كلمة له بهذه المناسبة -: إن البرنامج يأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة بالعمل على دعم الشباب وتمكينهم في مختلف المجالات بما يحقق رفعة الوطن والمواطن، مشيراً إلى أن البرنامج جزء من حرص سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة على العمل الجاد لتفعيل المبادرات الموجهة لفئة الشباب، التي تدعم قطاع العمل في الفجيرة وتستثمر الطاقات الشابة لدعم مسيرة التنمية.
وأكد أن البرنامج يسعى لاستقطاب الكفاءات الشابة من أبناء إمارة الفجيرة من الذكور والإناث، بهدف صقل مهاراتهم الشخصية والمهنية وتأهيلهم للمتطلبات المتجددة في سوق العمل الوظيفي، كما سيسعى البرنامج من خلال مساراته الأكاديمية والتدريبية التي يطرحها إلى تمكينهم من الانخراط في قطاعات العمل المختلفة.. منوها إلى أهمية مثل هذه البرامج والمبادرات التي تقدم الدعم المادي والمعنوي لفئة الشباب من الباحثين عن عمل بهدف تعزيز مهاراتهم وخبراتهم العلمية والعملية مما يمكنهم من المساهمة الفاعلة في مواكبة عملية التنمية والتطوير في الدولة.
من جانبه، قال سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة «’إينوك» إنه انطلاقاً من إيمان المجموعة بأن الشباب هم قادة المستقبل وعماد الأمة، تعمل «اينوك» دائماً لدعم الشباب الإماراتي وتزويده بالمعرفة والخبرة اللازمة حتى يكونوا قادرين على النهوض بالأمة وبناء مستقبلها.
وأشار إلى أن إطلاق مبادرة اليوم مع الديوان الأميري في حكومة الفجيرة يأتي ضمن جهود المجموعة لتوفير المناخ الملائم للشباب في الفجيرة حتى يحققوا الريادة والتميز في القطاعات كافة، ويكونوا قادرين على حمل راية الأمة وتحقيق أهدافها.
من ناحيته، استعرض عبدالله صالح مدير إدارة الموارد البشرية والتوطين في «إينوك» - خلال حفل الإطلاق - جهود الشركة في دعم مجال التوطين والاستثمار وشراكاتها مع مختلف المؤسسات المعنية لتأمين فرص التأهيل الوظيفي وفرص العمل.. فيما قدم حسام سليمان مدير أول البرامج والتطوير في كليات التقنية العليا شرحاً للمسارات العلمية للبرنامج ومتطلباته ومخرجاته المتوقعة للحضور وللطلبة المنتسبين.