الاتحاد

الإمارات

اكتمال الاستعدادات النهائية لقمة أقدر العالمية في موسكو

11 جلسة تناقش 3 محاور حول التعليم والخدمة الوطنية وتمكين الشباب ضمن فعاليات القمة (من المصدر)

11 جلسة تناقش 3 محاور حول التعليم والخدمة الوطنية وتمكين الشباب ضمن فعاليات القمة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت اللجنة العليا المنظمة لقمة أقدر العالمية الانتهاء من الاستعدادات النهائية لفعاليات الحدث الذي يعقد برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في العاصمة الروسية موسكو يوم بعد غد الخميس 29 أغسطس ولغاية 1 سبتمبر 2019 تحت شعار «تمكين المجتمعات عالمياً: التجارب والدروس المستفادة»، بالتزامن من فعاليات منتدى موسكو العالمي.
وقالت اللجنة في بيان صحفي أمس إن أجندة الدورة الثالثة من القمة تضم 11 جلسة رئيسة تناقش 3 محاور رئيسة وهي «التعليم والخدمة الوطنية.. مقومات أساسية لتمكين الشباب الإماراتي»، و«الأمن التقني والفكري والغذائي: ركائز استراتيجية لتمكين المجتمعات والشباب - الإمارات نموذجاً»، و«العلوم المتقدمة والمشاريع المستقبلية وأدوارها في التمكين وتحقيق الرفاهية المجتمعية» يقدمها 12 مسؤولاً إماراتياً من بينهم 8 وزراء. في حين سيتناول لفيف من الخبراء والمختصين تجاربهم في رؤى استراتيجية شاملة من خلال 26 ورشة عمل تشرح موضوعات غاية في الأهمية تعنى بتمكين المجتمعات والأفراد في مختلف المجالات.
وتقام الدورة الثالثة لقمة أقدر العالمية بالتزامن مع فعاليات منتدى موسكو العالمي الذي يهدف إلى مناقشة النظام التعليمي، بمشاركة ممثلين من دولة روسيا الاتحادية والعالم، والتطرق إلى عدد من المواضيع المتعلقة بمستخدمي النظام التعليمي، بمشاركة أولياء الأمور والشباب من الطلاب والخبراء. ويتمثل الغرض الرئيس من المنتدى هذا العام في دمج موارد المدينة لخلق بيئة تعليمية موحدة وتدريب المهارات للقرن الحادي والعشرين، ما يساعد على تهيئة الظروف لتطوير إمكانات نظام التعليم الدولي.
وتهدف قمة أقدر العالمية هذا العام إلى بناء استراتيجيات وسياسات لتمكين المجتمعات، وتعزيز قدراتهم المعرفية والثقافية لتحقيق التطور الحضاري والرخاء الإنساني، إلى جانب بناء منصة لحوار فعال ومنتج بين الخبراء والمختصين والمعنيين بالشأن المجتمعي حول كيفية التعامل إيجابياً مع التحديات والمخاطر المعاصرة.
وفي الجلسة الأولى من القمة التي تقام تحت عنوان «التعليم والخدمة الوطنية والشباب الإماراتي»، ستتم مناقشة دور المؤسسات التي تعمل على بناء وتأسيس مقومات وأسس الولاء والانتماء الوطني الذي من خلاله يتشكل وعي المجتمع بشكل عام والشباب بشكل خاص بأدوارهم ومسؤولياتهم تجاه أوطانهم ومجتمعاتهم. وتأتي في مقدمة هذه المؤسسات، وزارة التربية والتعليم والقوات المسلحة.
في حين تركز الجلسة الثانية «الأمن التقني والفكري والغذائي: ركائز استراتيجية لتمكين المجتمعات» على موضوع الاستدامة في عالم تحيط به المخاطر والتحديات التي أصبحت تتطلب تفهماً واسع المدى لانعكاسات هذه المخاطر على الأمن والسلم العالمي واستقرار المجتمعات، كما تتناول الجلسة أيضاً استراتيجية الإمارات في التعامل مع أزمة الغذاء العالمي في ظل تزايد عدد السكان وتناقص المساحات المزروعة في العديد من مناطق العالم، وآليات الإمارات في العمل على تمكين المجتمعات لتطوير منظومة زراعية تعمل على استدامة الغذاء العالمي، وغيرها من المسائل الأخرى.
ومن ثم تتطرق الجلسة الثالثة «العلوم المتقدمة والمشاريع المستقبلية وتحقيق رفاهية المجتمعات» إلى استراتيجية الإمارات في توظيف العلوم والتقنية في بناء مجتمع قادر على مواكبة التطورات الهائلة في المجالات العلمية المختلفة من عدة زوايا.

«الحكومي والخاص» في المعرض
على هامش المؤتمر، يضم المعرض المُصاحب للمؤتمر عدداً من الشركات والمؤسسات من القطاعين الحكومي والخاص والتي ستستعرض خدماتها في مختلف مجالات التطوير والتعليم والتدريب والتمكين والمجتمع وغيرها. كما يتيح فرصة للشركات المشاركة بتبادل الأعمال وفتح قنوات التواصل الفعال مع الشركات والمهتمين بتسويق أعمالهم وخدماتهم خلال هذا الحدث المهم. يذكر أن قمة أقدر العالمية تنطلق بتنظيم من برنامج خليفة للتمكين - أقدر وبتنفيذ شركة إندكس للمؤتمرات والمعارض، عضو في إندكس القابضة.

 

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تنقذ 10 مواطنين حاصرتهم الأمطار في العين