الاتحاد

الإمارات

انطلاق «الصيد والفروسية» اليوم في أبوظبي

ماجد المنصوري

ماجد المنصوري

منى الحمودي (أبوظبي)

تنطلق اليوم، فعاليات الدورة السابعة عشرة من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، والذي يستمر حتى 31 أغسطس الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس نادي صقاري الإمارات.
وتعد دورة هذا العام من المعرض، هي الأكبر من نوعها في مجال الصيد والفروسية والحفاظ على التراث الثقافي في المنطقة، حيث نجحت في استقطاب أكثر من 650 شركة وعارضاً محلياً وخليجياً وأجنبياً، يقدِّمون منتجاتهم في 11 قسماً يضمها المعرض على مساحة 45 ألف متر مربع.
وقال معالي ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرض الصيد والفروسية والمدير التنفيذي لنادي صقاري الإمارات، لـ«الاتحاد» إن المعرض الدولي للصيد والفروسية المقام في أبوظبي يُعتبر من أهم المحافل التي تُعنى بالحفاظ على التراث الثقافي وإبرازه من خلال سلسلة الفعاليات المتميزة التي يقدمها المعرض، كما يؤكد على الدور الريادي لإمارة أبوظبي في مجال رعاية الثقافة والصيد المستدام على الخارطة الدولية.
وقال معاليه: «يأتي التنظيم السنوي لمعرض الصيد والفروسية والنجاحات الكبيرة التي حققها من الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة ورعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس نادي صقاري الإمارات». ومن أجل جعل المعرض مهرجاناً عالمياً تراثياً وثقافياً يجمع عشاق ومحبي الصيد والفروسية في أبوظبي.
وأضاف معاليه: «لقد عملنا وفقاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، على جعل المعرض بنسخته لهذا العام نسخة متميزة وثرية وممتعة، وعملنا على تطوير رؤية المعرض، والارتقاء ببرنامجه ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة». ولفت معاليه إلى أن معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، ومنذ انطلاق دورته الأولى في عام 2003 حقق نجاحات متتالية في شتى النواحي. كما نجحت دورة العام الماضي في استقطاب أكثر من 110 آلاف زائر يمثلون أكثر من 120 جنسية، قدِموا من نحو أربعينَ دولة. ونأمل أن تحقق هذه النسخة نجاحاً أكثر من ذي قبل، لنواصل بذلك ترجمةَ رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة في جعلِ هذا المعرض حدثاً يعمل على ترسيخ مكانة أبوظبي على خريطة المعارض الدولية والسياحة العالمية. مشيراً إلى أن المعرض ومن خلال تنظيمه في إمارة أبوظبي، استطاع جمع كُبرى الشركات المحلية والدولية المتخصصة في الصقارة والفروسية والصيد بمختلف أنواعه، بالإضافة لصناعات أسلحة الصيد والصناعات الحرفية وحماية البيئة والتراث تحت سقف واحد لتبادل الخبرات والثقافات والمعارف والترويج لها عالمياً من دولة الإمارات.
مشاركة سعودية واسعة
تشارك المملكة العربية السعودية، ممثلة في القطاعين الحكومي والخاص، في الدورة السابعة عشرة من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، وتأتي المشاركة تماشياً مع جهود المملكة في نشر الوعي حول أساليب الصيد المستدام، وأخلاقيات رياضة الصيد بالصقور، والحفاظ على البيئة الطبيعية وحمايتها، ونقل ذلك إلى الأجيال المقبلة. ومنذ انطلاق المعرض عام 2003، تحرص بعض الهيئات الحكومية في المملكة، مثل الهيئة السعودية للحياة الفطرية، على المشاركة في المعرض بقصد إطلاع هواة الصيد على الخطط المستقبلية للمحميات الطبيعية، والتعريف بأنظمة الصيد الخاصة بالكائنات الفطرية في السعودية.
تحرص دولة الكويت على المشاركة الواسعة في فعاليات معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، والذي يعد الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط، سواء على صعيد كبرى الشركات المتخصصة في مجال الصيد والأسلحة والفروسية، حيث يعد المعرض فرصة لعرض منتجاتها وخدماتها، أو على صعيد الأفراد الذين يمثل المعرض لهم النافذة الأوسع على سوق معدات الصيد والفروسية والرياضات البحرية والبرية ومعدات الرحلات والتخييم.
كجزء من برنامجها الاجتماعي للأنشطة الذي يسير جنباً إلى جنب مع أنشطة التعاون في مجالات النفط والغاز مع الإمارات تشارك شركة تطوير النفط اليابانية المحدودة «JODCO»، وهي شركة فرعية من شركة «INPEX» أكبر شركة لاستكشافات الطاقة في اليابان في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية من عام 2004.

«تمرين» الإماراتية
أعلنت شركة «تمرين» الإماراتية الرائدة في مجال تصنيع وإنتاج وبيع سكاكين الصيد عن طرح مجموعة متنوعة وفريدة من إنتاجها من سكاكين«صالح»، بالإضافة لإبراز منتجات مصنعي سكاكين الصيد العالميين. وقال محمد الأميري، مدير عام الشركة في تصريح له بالمناسبة إننا نشارك بفعالية في المعرض وذلك للعام الثالث عشر على التوالي ومنذ العام 2007، نحرص على أن نكون من أوائل الشركات العارضة، حيث تقوم شركة «تمرين» بخاصية عرض قطع حصرية من مجموعة سكاكين «صالح»، وأخرى عالمية صممت خصيصاً للمعرض.

لوحات عالية الجودة
للمرة الثانية على التوالي، تشارك الفنانة عاليا الشامسي في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، بعد مشاركة ناجحة لها في المعرض العام الماضي.
وتقدم الفنانة عاليا هذا العام مجموعة جديدة من اللوحات الفنية المرسومة على «كانفاس» عالي الجودة تعكس هوية الإمارات وعمق تاريخها، وذلك في جناحها الذي تشارك به في قسم الفنون والحرف اليدوية.
وأشارت إلى أنها تحرص على المشاركة في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية لأنه يعد الأهم والأكبر من نوعه ويربط التراث بالفن والرياضة، وبالتالي لا يجب أن يغفل عنه أي فنان، حيث يتيح المعرض الفرصة للقاء جمهور منوع من خلفيات مختلفة، وليس فقط محبي الفنون الجميلة، ما يثري تجربتها وينوعها.

نادي تراث الإمارات
يشارك نادي تراث الإمارات في تعزيز تجربة الزوار في فعاليات النسخة السابعة عشرة للمعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2019» التي ينظمها نادي صقاري الإمارات في مركز أبوظبي الوطني للمعارض اليوم، وذلك التزاماً بتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس النادي بالمشاركة في الاحتفاليات والمناسبات التراثية والثقافية التي تتوافق مع دور ورسالة النادي في الحفاظ على الموروث ونشره وترسيخه.

«كراكال الدولية»
قال حمد سالم العامري، الرئيس التنفيذي لشركة كراكال الدولية، إن الشركة تحرص على وجودها ومشاركتها الفعالة في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، وتعد هذه المشاركة الثالثة عشرة للشركة في هذا المعرض الدولي المتميز الذي يعزز من استدامة تطوير مجال صناعة الأسلحة.
كما تشارك في المعرض شركة «ميركل الألمانية» المتخصصة في تصنيع بنادق الصيد والمملوكة لـ«كراكال الدولية»، حيث تعرض عدداً من منتجاتها من بنادق الصيد الفاخرة.

 

اقرأ أيضا

حاكم أم القيوين يستقبل رائدي الفضاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي