الاتحاد

الرياضي

مشاكل اللاعبين تطيح بالكبار

إبراهيم العسم:
لا يختلف أغلب المراقبين والمتابعين لدوري أقوياء اليد على أن الشارقة والوصل هما الفريقان الأجدر بتصدر المسابقة الرئيسية لهذا الموسم على الأقل في القسم الأول للمسابقة وذلك لعدة عوامل واعتبارات أبرزها الاهتمام والمتابعة الإدارية من قبل مجلس إدارة الناديين الكبيرين وثانيا وهو الأهم تطبيق مبدأ الثواب والعقاب فيما يخص المكافآت المالية ورواتب اللاعبين الشهرية من خلال رفع شعار مكافأة المجتهد أول بأول والنتيجة تركيز في الأداء الفني ومواظبة في التدريبات اليومية والتزام وحرص كبيرين في تنفيذ الإستراتيجية الفنية والمحصلة النهائية تصدر منطقي واقعي لأبناء الشارقة ومطاردة مستحقة للتطور التي تشهدها اللعبة في الوصل·
وإذا كنا قد أشرنا في وقت سابق بأن أبرز إيجابيات الدوري هذا الموسم حتى الآن هي عودة الوصل إلى سابق عهدة كفريق منافس له وزنه وتاريخه في اليد الإماراتية وتطلعات جادة للشارقة لإعادة عرش اليد إلى القلعة البيضاء حيث الابتسامة الدائمة فإن أبرز السلبيات ابتعاد عدد من الفرق القوية والكبيرة أحياناً كثيرة عن مستواها الحقيقي وأبرز تلك الفرق تراجع حامل اللقب فريق الأهلي عن ما كان عليه في السنوات الماضية ، وعدم تركيز النصر أحد الفرق المهمة في المسابقة وانخفاض الدافع الفني لفريقي الشباب والجزيرة وتطلعات محدودة لفريق البنفسج وبالتالي مسابقة غير مستقرة من الناحية الفنية في أغلب المواجهات والمباريات المهمة· والأسئلة التي تطرح كثيراً ومتعددة وكلها تبحث عن إجابه شافية كافية وأبرزها تقول هل العيب في نظام المسابقة فيما يخص بالنقاط التي تعطى للفائز 3 نقاط وللمتعادل نقطتين والخاسر نقطة واحد مع نهاية كل مباراة ؟ ولماذا يكافئ النظام الخاسر بنقطة والمتعادل بنقطتين ولا يجازي الفائز بالشكل اللائق ؟ وما جدوى إقامة بعض المباريات يوم الجمعة الإجازة الرسمية في الدولة ؟
الاتحاد الرياضي ومن خلال تقييم المسابقة من الناحية الفنية وبحثه وتنقيبه عن تلك الأسباب التي تحد وتعوق من تطور المستوى وتلعب دورا في تراجع مستوى أغلب الفرق المتنافسة ذهب إلى أهل الاختصاص والمعنيين باليد الإماراتية

اقرأ أيضا

خصومات مميزة لسباق "فورمولا - 1"