الاتحاد

الاقتصادي

التلفزيون المحمول يغزو العالم

إعداد - عدنان عضيمة:
قبل سنوات قليلة تعد على أصابع اليد الواحدة، كان التلفزيون المحمول حلماً في عقول هواة الابتكارات الإلكترونية الجديدة· اليوم أصبح هذا الحلم حقيقة، وبدأت هذه الأجهزة التي تتطابق من حيث حجمها مع حجم راحة اليد، تغزو أوروبا واليابان وأميركا وتشير التقديرات إلى أنه بحلول عام 2009 سيصل عدد المشتركين في خدمة التلفزيون المحمول 100 مليون مشترك· وتوقع تقرير كتبه سكوت بيلكويست في صحيفة 'ذي وول ستريت جورنال' أن تشهد تقنيات صناعة هذه الأجهزة المزيد من التعقيد في الفترة المقبلة بحيث تنطوي على طفرة حقيقية في وظائف التلفزيون وطرق استخدامه مثلما فعل الهاتف المحمول·
ومن المنتظر أيضاً أن تشهد صناعة وتجارة التلفزيون المحمول تنافساً شديداً في الأسواق العالمية لأن كبريات الشركات العالمية المهتمة بصناعته عقدت النية على عدم تفويت فرصة كتلك التي حققتها صناعة 'الموبايل' لشركات قليلة جداً وغفلت عنها شركات متخصصة كان يفترض فيها أن تكون سباقة إلى الاستئثار بها· ويقول الخبراء إن الفرصة لن تكون متاحة هذه المرة إلا لأولئك السباقين لإضافة خدمات جديدة ومفيدة ومثيرة يمكن أن تأسر المستهلكين· ومن المنتظر أيضاً تسجيل العديد من التحالفات بين الشركات المختصة لقطع الطريق على المنافسين الصغار في هذه الصناعة الواعدة التي ينتظر أن تبلغ عوائدها مئات المليارات من الدولارات خلال السنوات القليلة المقبلة· ومثلما يقال إن البشر يعيشون الآن 'عصر الموبايل'، فلقد أوشكوا على الانتقال إلى 'عصر التلفزيون المحمول' وربما 'عصر اندماج التلفزيون والكمبيوتر والموبايل'· وتعمل الآن العديد من الشركات الكبرى بابتداع التقنيات الملائمة للبث والاستقبال التلفزيوني وفق طرق عصرية تتفق مع هذه التطورات المثيرة·
ويمكن للبشرية أن تنتظر من هذه التطورات أن تفضي إلى ظهور عشرات الخدمات الجديدة يمكن لكل سكان الأرض أن يستفيدوا منها وأن يتواصلوا عن طريقها·
ويقول جوران ناستيك المحلل المتخصص في شؤون صناعة الأنظمة والأجهزة الاتصالية في شركة 'فيجنجين' في لندن: 'نتوقع أن يقفز عدد مستخدمي الموبايل القادر على استقبال البث التلفزيوني إلى ما بين 100 مليون و270 مليون في العالم بحلول عام ·2009 ونحن نشهد منذ الآن الطلب الكبير على هذه الخدمة'·
ولا يشك الخبراء في أن تكون هذه الصناعة ضخمة من حيث حجمها ونتائجها حيث يقول فيليب لافين مدير القسم التقني في الاتحاد الأوروبي للبث الإذاعي والتلفزيوني: 'أنا أعتقد أنه مهما اختلفت التكنولوجيا المستخدمة في هذا الاختراع فلا بد للتلفزيون المحمول أن يحقق العوائد الضخمة في الأسواق'· ثم يستدرك الأمر ليقول محذراً: 'ولن تنجح هذه الفكرة إلا إذا تمكن الفرقاء من ذوي العلاقة الوثيقة بهذا التطور من الاتفاق فيما بينهم على وضع الضوابط التنظيمية لهذه الخدمات الجديدة بمن فيهم أولئك المسؤولون عن تغطية الأخبار الرياضية والسياسية والاقتصادية وغيرها'· ثم إن الأمر يحتاج أيضاً لوضع التنظيمات المتعلقة بطرق وضع الرسوم المناسبة على مستهلكي هذه الخدمة·
ومنذ أطلقت 'مجموعة فودافون' خدمة التلفزيون المحمول 'سكاي موبايل تي في' بالاشتراك مع شركة 'سكاي للبثّ' في بريطانيا في شهر نوفمبر الماضي، عمدت إلى بثّ أكثر من مليون فقرة تلفزيونية قبل أن تتحول الخدمة إلى مصدر للعوائد المالية، وحيث كان البث مجانياً خلال عرض دام ثلاثة أشهر· وبدأ العمل بنظام فواتير الاشتراك اعتباراً من بداية شهر فبراير الجاري بحيث يدفع المشترك ما بين 7 إلى 16 دولاراً رسم اشتراك شهري·
وتقول شركة 'أورانج' الفرنسية أنها تمكنت من بلوغ أهدافها المسطرة في مجال البث التلفزيوني للأجهزة المحمولة حين أصبح عدد زبائنها في خدمة الحزمة التلفزيونية العريضة مليون مشترك خلال شهر ديسمبر الماضي مستبقة بذلك الخطة التي وضعتها بنحو ستة أشهر· وقالت الشركة أنها بثّت إلى المشتركين 22,3 مليون فقرة تلفزيونية حية عبر الموبايل خلال عام ·2005
وهناك طريقتان لبثّ المواد إلى التلفزيون المحمول: الأولى عبر شبكة الاتصالات ذاتها، والثانية عبر شبكة بثّ خاصة ومنفصلة· وإذا ما أثبت نظام التلفزيون المحمول شعبيته المنتظرة، فإن مشغلي القنوات التلفزيونية العادية لن يقبلوا ما سيسببه البث للأجهزة المحمولة من تشويش على إرسالهم· ويكمن الحل في تقنية جديدة تضمن بثّ الفقرة التلفزيونية الواحدة لعدد كبير من المشاهدين، وهي أفضل بكثير من الطريقة المتبعة حالياً التي يتم بموجبها إرسال عدد كبير من الفقرات لكل مشاهد·
وتخطط شركة 'إريكسون' لتجريب طريقة جديدة للبث خلال الربع الثاني من العام الجاري على أن تبدأ في نشر النظام تجارياً عام ·2007 ويمكن بهذه الطريقة أن تصل الإشارة الموجية التى يتم بثها لكل من يريد استقبالها بشرط أن يمتلك جهاز الاستقبال المناسب مثل 'الموبايل التلفزيوني' أو 'التلفزيون المحمول'· وتكون البرامج مبثوثة على شبكة مختلفة عن الشبكة الاتصالية العامة·
والآن تنشغل الشركات الأوروبية المتخصصة باختبار العديد من أنظمة البثّ الجديدة على أمل التوصل إلى أفضل الطرق وأكثرها وضوحاً وفعالية وأقلها تكلفة·

اقرأ أيضا

توجه أميركي لإزالة تركيا من الشراكة في "إف 35"