الاتحاد

الاقتصادي

تدافع المصنعين للحاق بجهاز «آي باد»

مستخدم لجهاز “آي باد” حيث تسعى شركات تكنولوجية لمنافسته

مستخدم لجهاز “آي باد” حيث تسعى شركات تكنولوجية لمنافسته

يدخل سباق منافسة الكمبيوتر اللوحي (آي باد) الذي تصنعه “ابل” مرحلة جديدة، فيما تنتهز عدة شركات فرصة خلال معرض إلكترونيات المستهلك الذي تقام فعالياته حاليا في مدينة لاس فيجاس الأميركية لطرح عدد من الأجهزة اللوحية.
من ضمن الشركات التي استحدثت لوحات ذات شاشات تعمل باللمس في معرض الالكترونيات الاستهلاكية أسماء كبرى مثل “موتورولا” و”ديل” و”إيسر” بالإضافة إلى شركات تصنيع أخرى أصغر حجماً.
وسعياً إلى التفرد والتميز تعتزم شركات طرح أجهزة ذات أحجام متفاوتة ونظم تشغيل مختلفة. وبعض الأجهزة سيكون مزوداً بكاميرتين داخليتين اثنتين بينما لن يكون البعض الآخر مجهزاً بأي كاميرا.
والمجال واسع أمام العديد من كبريات الشركات، خصوصاً مايكروسوفت وانتل رائدتي تكنولوجيا الكمبيوتر المكتبي واللتين لقيتا صعوبة حتى الآن في مواكبة التقدم الكبير في مجال الكمبيوتر اللوحي الذي تحقق بفضل برمجيات اندرويد الذي أطلقته جوجل، وأيضاً بفضل تصاميم الرقائق التي ابتكرتها شركة آدم هولدينجز المتخصصة في تصنيع وحدات معالجة البيانات وأدوات تطوير البرمجيات.
أي الخصائص التي ستروق لأعداد كبيرة من العملاء؟ وهل يمكن لأي كمبيوتر لوحي أن ينجح دون أن يحمل شعار أبل؟ هذان سؤالان ليس لهما إجابات حتى الآن.
قال نيكولاس ديكارلو مدير المنتجات الجديدة في فرع سامسونج الكترونيكس الأميركي: “إنها سوق جديدة وناشئة ولم يحن بعد وقت تقييمها أو الحكم عليها”.
يذكر أن سامسونج تعد إحدى الشركات القلائل التي تسعى جاهدة إلى مواكبة ابل ومزاحمتها. إذ أنتجت هذه الشركة الكورية الجنوبية أكثر من مليون كمبيوتر لوحي يسمى جالكسي تم طرحه في شهر نوفمبر 2010. ويبلغ سعر الجهاز 400 دولار فقط في الولايات المتحدة مع خطة بيانات لاسلكية لفترة سنتين، أو نحو 600 دولار دون عقد. أما أجهزة آي باد المتصلة بشبكات اتصال الهاتف المحمول فيبدأ سعرها من 629 دولارا.
وكانت ديل قد عرضت نماذج ألواح حاسوبية مختلفة ولاقت استحسان أوساط الصناعة فيما يخص كمبيوتر “ستريك” Streak اللوحي الذي أطلق في الصيف الماضي. غير أن الشركة لم تفد بأرقام مبيعاتها بعد. يذكر أن ثمن ستريك 199 دولاراً مع عقد لفترة سنتين وثمنه 549 دولاراً بدون عقد. وتعرض ديل كمبيوتر لوحي ذا تصميم جديد في معرض الالكترونيات الاستهلاكية.
ويدرك المنافسون الذين يتحدون ابل أن سوق الكمبيوتر اللوحي (الذي يجمع بين استخدامات القارئة الالكترونية ومشغل الألعاب والاطلاع على شبكة الانترنت) متزايدة النمو بدرجة يمكنهم بها تحقيق أرباح حتى لو لم يسبقوا ابل. ومن المتوقع أن يبلغ الإنتاج العالمي من الكمبيوتر اللوحي أكثر من ثلاثة أمثال حجمه عام 2010 البالغ 18 مليون جهاز إلى نحو 61 مليون جهاز العام الحالي، بحسب مؤسسة آي سبلاي للبحوث.
وقال برايان مارشال المحلل في جليتشر اندكو: “لا أعتقد أن يفكر أحد في أن بإمكانه أن يسبق ابل ولكنهم يريدون أن يحصلوا على الترتيب الثاني”.
ويقول كريج ايليس المحلل في كاريس اندكو والذي يتابع 69 جهازاً جديداً قيد التطوير إن المنافسة أدت إلى تراجع كبير لأسعار بعض الأجهزة اللوحية في مبيعات ما قبل موسم الأعياد وإنه ربما تهبط الأسعار أكثر نظراً لإطلاق مزيد من الأجهزة في السوق. ويعتزم العديد من المصنعين استخدام نسخ من اندرويد الأمر الذي يساعد على خفض الأسعار بالنظر إلى أن جوجل تتيح هذا النظام التشغيلي مجاناً.. يذكر أن لأندرويد مثله مثل ابل مخزناً رقمياً نامياً لبرامج الكمبيوترات الصغيرة تعرف باسم التطبيقات (APPS) التي يمكن تحميلها في الأجهزة. كما أن في مقدور اندرويد أن يفعل أشياء لا تستطيع برمجيات آي باد فعلها مثل عملية تشغيل الفيديو في نموذج فلاش متعدد الوسائط الذي تصدره “أدوب سيستمز انك”.
وقال ادم حانين الذي يتولى التسويق في شركة فيوسونيك كورب إن شركته اختارت اندرويد لخط انتاجها لأجهزة فيوباد viewpad اللوحية بسبب أن العديد من مختلف المصنعين يستخدم اندرويد. وهذا يعني أن في وسع المستخدمين نقل تطبيقاتهم بسهولة بين أجهزة من شركات مختلفة.
يذكر أن شركة فيوسونيك تبيع فيوباد7 (البالغ مقاس شاشته 7 بوصات) مقابل 599 دولاراً، رغم أن بعض التجار يبيعه بما يبلغ 429 دولاراً فقط.
وحتى الآن يجري تصنيع الأجهزة اللوحية باستخدام نسخ من برمجيات اندرويد المصممة للهواتف المحمولة مطورة من قبل مصنعي الأجهزة. ويقول أحد الخبراء في المجال إنه ينتظر أن يكون هناك تطور كبير متمثل في إصدار جوجل لنسخة جديدة اسمها الرمزي هوني كومب ينتظر أن تعمل بشكل أفضل على شاشات أكبر وتساعد مصنعي البرمجيات على إصدار تطبيقات تعمل على نحو موحد على أجهزة اندرويد المختلفة.
ويقول بوب موريس مدير قسم الحوسبة المحمولة في شركة آرم (ARM) والتي تستخدم ابل تصاميمها وتستخدمها أيضاً أغلبية الأجهزة اللوحية المعلنة: “من شأن ذلك ترسيخ السوق عام 2011”.
كما عرض أحد مسؤولي جوجل مؤخراً نموذج “لجهاز لوحي” من صنع شركة موتورولا يعمل على نظام هوني كومب وقد أشارت موتورولا إلى هذه البرمجية في فيديو يوتيوب عرض مؤخراً.

نقلاً عن: وول ستريت جورنال
ترجمة: عماد الدين زكي

اقرأ أيضا

15 مليار درهم صافي دخل بنوك أبوظبي خلال 6 أشهر