الاتحاد

الرياضي

حميد فاخر رجل المهمات الصعبة: رانتظروا المنتخب بشكل جديد

بامكانياته الفنية وقدرته على تقديم مستوى ثابت استطاع نجم المنتخب ونادي العين حميد فاخر ان يفرض نفسه على تشكيلة المنتخب وان يصبح احد عناصرها الدائمين وسط تبدل المدربين وتغيير المفاهيم والخطط·
ولعل أبرز اسرار حميد تكمن في قدرته على اللعب في أكثر من مركز وبنفس القوة·· اشتهر في مركز الظهير الأيمن لكنه في بعض الأحيان يشغل مركز قلب الدفاع وفي احيان اخرى يضعه المدربون في الوسط، الأمر الذي يؤكد انه بالفعل رجل المهمات الصعبة·
حميد يطمح مثل بقية افراد المنتخب في تجاوز التصفيات والوصول الى الثبات وسط حلم كبير يتمثل في استعادة منتخب الإمارات الى مكانته المفقودة·
وفي هذا اللقاء يتحدث حميد عن التصفيات ومباراة عمان الأولى وحقيقة التأهل من اجل الوصول الى دورة الخليج والمنتخب في افضل حال·
يقول: المنتخب اصبح في قمة التركيز لخوض التصفيات وذلك بفضل برنامج الاعداد المواصل المحدود للمنتخب ورغبة اللاعبين الكبيرة في الظهور بصورة مختلفة تضمن عودة المنتخب الى الواجهة مرة أخرى·
استطيع القول إن الجماهير ستشهد المنتخب في الفترة المقبلة بشكل مختلف عن الفترة الماضية، لأن المجموعة الموجودة حالياً من اللاعبين يملكون قدرات كبيرة، علاوة على ان رحلة الإعداد التي حصلوا عليها لم تتح لأية مجموعة سابقة مرت على المنتخب·
وفي نفس الوقت الرغبة والطموح في العودة بالمنتخب الى دائرة المنافسة في كل المسابقات التي يشارك فيها موجودة لدى اللاعبين والذين ينقصهم التصميم في تحقيق الانتصارات·
بالنسبة الى تصفيات كأس آسيا فإننا ننظر اليها بعين الأهمية ونعتبرها بوابة العودة الى دائرة المنافسة، وذلك لا يمكن ان يتحقق دون تحقيق الفوز والحصول على احدى بطاقتي الترشيح والتي اتمنى ان تكون من نصيب الإمارات·
تأهلنا الى نهائيات كأس آسيا على درجة كبيرة من الأهمية، على اعتبار ان التصفيات سوف تنتهي قبل فترة وجيزة من انطلاقة دورة كأس الخليج في الإمارات وهي البطولة التي نطمح في الحصول على لقبها·· وبالتأكيد فإن التأهل الى نهائيات كأس آسيا يزيد من حظوظنا في المنافسة على اللقب الخليجي، والعكس صحيح·· عدم التأهل قد يتحول الى نقطة إحباط نحن في غنى عنها·
وبالنسبة الى مباراة عمان الأولى فإنها بالطبع مباراة صعبة على الطرفين·· اللقاءات بين الفرق الخليجية تتميز بشكل عام بالقوة والإثارة، ويهمنا ان نستفيد من عامل الأرض والجمهور في تحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث·
الفوز في المباراة الأولى في أية منافسة يعتبر أمراً مهماً لأنه يمهد امامك الطريق لتواصل بشكل ناجح، بينما تضعف الخسارة من حساباتك وتزيد مهمتك صعوبة·· وهذه الحسابات يدركها جميع اللاعبين·
اما بالنسبة لتنقلي بين المراكز·· فإن المركز الذي اجد نفسي فيه هو مركز الظهير الأيمن، لكن في النهاية نحن مطالبون بالالتزام برغبة المدرب ورؤيته لاحتياجات المنتخب·· لذلك نحن ملتزمون باللعب في أي مركز يحدده· نشعر بالراحة للتعامل مع المدرب دومنيك ولدينا هضم كامل للاسلوب الذي يريد ان يتبعه في المباريات ونتمنى ان نوفق في ترجمته على ارض الملعب خاصة وان المنتخب اصبح يسجل نتائج متطورة في الفترة الماضية متمنياً ان نستمر في تحقيق النتائج الايجابية خلال المباريات الرسمية·
بالنسبة لتفوق المنتخب في المباريات الودية وتراجعه في الودية، فإني أعتقد ان هذه الظاهرة في طريقها الى الزوال مع المجموعة الحالية المتواجدة مع المنتخب والتي كما ذكرت في البداية انها قادرة على تحقيق طموح جماهير الإمارات·
كلمة أخيرة·· جماهير الإمارات ليست بحاجة الى دعوة من أجل الحضور يوم الاربعاء لقد تعودنا على وقوف الجماهير معنا ونتوقع استمرار دعمهم·

اقرأ أيضا

موسم رونالدو الأول مع يوفنتوس الأقل تهديفياً له على مدار 10 سنوات