صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

عمليات «جني أرباح» تستهدف الأسهم «العقارية»

متعاملون في سوق أبوظبي (تصوير حميد شاهول)

متعاملون في سوق أبوظبي (تصوير حميد شاهول)

حاتم فاروق (أبوظبي)

تعرضت مؤشرات الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات، أمس، إلى ضغوط بيع استهدفت عدداً من الأسهم «القيادية»، خصوصاً الأسهم المدرجة بقطاع العقار، متأثرة بعمليات جني أرباح قام بها المستثمرون الأجانب والمؤسسات، بالتزامن مع وصول السيولة إلى مستويات متدنية، انتظاراً لما ستفسر عنه النتائج المالية للشركات خلال النصف الأول من العام الجاري.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، نحو 253.2 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع 165.7 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3547 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 57 شركة مدرجة، ارتفع منها 11 سهماً، فيما تراجعت أسعار 41 سهماً، وظلت أسعار 5 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأغلق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، على تراجع بلغت نسبته 0.95%، ليغلق عند مستوى 4577 نقطة، متأثراً بعمليات بيع طالت عدداً من الأسهم القيادية، ومنها سهم «أبوظبي الأول»، بعدما تم التعامل على 36.7 مليون سهم، بقيمة بلغت 86.4 مليون درهم، من خلال تنفيذ 862 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 24 شركة مدرجة، ارتفعت منها 5 أسهم، فيما تراجعت أسعار 15 سهماً، وظلت أسعار 4 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما شهد مؤشر سوق دبي المالي، ضغوط بيع مماثلة على عدد من الأسهم القيادية، ومنها سهما «دريك آند سكل» و«إعمار»، ليغلق على تراجع بنسبة 1.23% عند مستوى 2829 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 129 مليون سهم، بقيمة بلغت 166.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2685 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 33 شركة مدرجة، ارتفع منها 6 أسهم، فيما تراجعت أسعار 26 سهماً، بينما ظلت سعر سهم واحد على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسهم المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، قال جمال عجاج مدير عام شركة «الشرهان» للأسهم والسندات: «إن عمليات البيع التي طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة في سوقي أبوظبي ودبي الماليين، جاءت متزامنة مع اتجاه بعض المستثمرين لجني أرباح بعد جلستين من الارتفاع بهدف تقليص الخسائر المسجلة خلال الفترة الأخيرة، وهو ما ساهم بشكل كبير في الضغط على المؤشرات العامة للأسواق».
وأضاف عجاج أن الأسواق ما زالت متأثرة بحالة القلق من انكشاف الشركات المدرجة على شركة «أبراج»، فضلاً عن تأثرهت بشكل كبير بإغلاقات المؤشرات العالمية التي تراجعت نتيجة مخاوف نشوب حرب تجارية بين أميركا والصين، متوقعاً عودة النشاط الإيجابي على عدد من الأسهم القيادية، خصوصاً أسهم قطاع العقار والبنوك نتيجة النتائج الإيجابية المتوقعة للشركات بنهاية النصف الأول من العام الجاري.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «إشراق العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، بعدما تم التعامل على أكثر من 11.4 مليون سهم، ليغلق منخفضاً عند سعر 0.58 درهم، خاسراً 6 فلوس عن الإغلاق السابق، فيما جاء سهم «أبوظبي الأول» في مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، محققاً تداولات بقيمة بلغت 23.1 مليون درهم، ليغلق منخفضاً عند سعر 12.1 درهم، خاسراً 25 فلساً عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي، جاء سهم «دريك آند سكل» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، مسجلاً أعلى نسبة تراجع بلغت 9.89% بكميات تداول بـ 44.3 مليون سهم، بقيمة 30.7 مليون درهم، ليغلق عند سعر 0.674 درهم، فيما جاء سهم «إعمار» في صدارة الأسهم النشطة بالقيمة، محققاً تداولات بقيمة 35.7 مليون درهم، حيث تم التعامل على أكثر من 7.1 مليون سهم، ليغلق عند سعر 4.96 درهم، خاسراً 8 فلوس عن الإغلاق السابق.