الاتحاد

الناس قسمان


لا أدري إن كان يحق لي التحدث في هذا الموضوع لكني أود أن أصنف الناس أو أقيمهم على حسب رأيي واكاد أجزم بالقول أن التصنيف هو على أساس ما تلقيناه وتعلمناه من أسس ثابتة للأخلاق الحميدة ومعايير معينة تعارفنا عليها من خلال ديننا وعرفنا وقيمنا التي لا يختلف عليها اثنان·
من هذا الباب دخلت للموضوع وعبر هذا المقياس رأيت أن البشر ينقسمون إلى الطيب أو الشرير ومن دخل في نفسه شيء من الشر فهو شرير لكن بعض الطيبة مع كثير من الشر لا تعني أنك إنسان طيب ··· ولذا نستطيع جميعاً رفع هذا المنظار لتأمل الناس من حولنا فتسهل عليك أو قد تصعب أحياناً في أن تضع أحدهم في أحد القسمين·
المهم أنك عند تقسيم الناس لمجموعتين يسهل عليك التعامل مع من حولك ومن يصادفك حيث ستضع بداخلك معايير وثوابت للتعامل مع الطيب وتضع غيرها للتعامل مع الشرير (اضطراريا) لأنك في الحقيقة لا تختار حياتك ولا تختار من تتعامل معهم ولكنهم سيكنون جنبك في كل مكان·
إن سألني أحدهم ما فائدة هذا التقسيم أقول ببساطة إنه يعفيك من ضريبة الحسرة والندم والمفاجآت والصدمات وحرقة الدم وفشل الأعصاب فتضع مسبقاً أسلوبك المحدد وطرقتك المحددة وبالتالي تستريح أعصابك·
طارق محمد

اقرأ أيضا