الاتحاد

الإمارات

إبراهيم الدبل: مليار درهم تكلفة مكافحة المخدرات بالإمارات

دبي - ماجد الحاج:
أكد الرائد ابراهيم الدبل مدير مركز تأهيل وتدريب المدمنين في دبي أن للمخدرات آفة العصر انعكاسات سلبية خطيرة على المجتمعات سواء من الناحية الاجتماعية أو الاقتصادية ، اضافة الى الأعباء المادية الباهظة والتي تتمثل في جهود الوقاية والمكافحة وبرامج تأهيل المدمنين، وكذلك إعادة دمجهم في المجتمع·
وقال إن تجارة المخدرات تعد ثالث تجارة في العالم بعد النفط والسلاح وتمثل 8 بالمئة من حجم التجارة العالمية اي ما يعادل اكثر من 600 مليار دولار سنوياً·
وأشار الدبل إلى أن المبالغ التي تتحملها دولة الإمارات كبيرة لمتابعة هذه الجهود وربما تتجاوز سنوياً المليار درهم بعد انشاء مراكز للتأهيل في كل من دبي وأبوظبي والشارقة ، كما اننا بصدد انشاء مراكز أخرى في عجمان ورأس الخيمة·
وقال الدبل إن الجانب الآخر هو التوعية والتي تتكلف مبالغ ضخمة، اضافة إلى أموال المخدرات بطبيعة الحال والتي تصدر إلى الخارج الأمر الذي يحرم دورة رأس المال من أموال طائلة، وضرب الدبل مثلاً على ذلك انه في دراسة أجريت بالولايات المتحدة وجد ان اكثر من 50 مليار دولار تصرف سنوياً على العلاج المباشر لآثار التعاطي وهو ما يشكل 7 بالمئة من ميزانية الصحة في اميركا وهناك اكثر من 500 مليون يوم عمل ضائع في السنة تتحمل خسائرها الولايات المتحدة جراء مكافحة الادمان·
وأشار ابراهيم الدبل إلى أن شرطة دبي تبنت كثيراً من البرامج لمكافحة داء المخدرات ولم يقتصر الامر على دولة الإمارات بل امتد إلى أكثر من 26 دولة من دول العالم وذلك باستيعاب اكثر من 8000 متطوع و700 مختص حيث تكفلت شرطة دبي بتنفيذ الفكرة لمكافحة المخدرات وذلك بوضع برامج وخطط وشحذ الجهود الرسمية والشعبية محلياً ودولياً ودعم استراتيجيات للتوعية باضرار المخدرات وخسائرها الاجتماعية والاقتصادية الكبيرة والمحافظة على أهم الثروات التي تمتلكها الدول ألا وهم الشباب من أجل تعزيز دورهم في المجتمعات واستثـمار طاقاتهــم لبـناء أوطانهـم·

اقرأ أيضا