الاتحاد

الرياضي

أجويرو.. «هاتريك هيرو»!

محمد حامد (دبي)

بالهدف 350 في مسيرته الكروية على مستوى الأندية ومنتخب الأرجنتين، وبهاتريك تاريخي جديد في شباك نيوكاسل تكراراً لما فعله أمام نفس الفريق في 2015، نجح سيرجيو أجويرو الهداف التاريخي لمان سيتي، في غلق الجدل المثار حول صفقة التشيلي أليكسيس سانشيز، الذي سعى بيب جوارديولا للحصول على توقيعه، ولكنه قرر الانسحاب من الصفقة وعدم الدخول في مزايدة مع أي نادٍ وعلى رأسها مان يونايتد.
وعلى الرغم من أن جوارديولا يعلم جيداً القدرات التهديفية الخاصة التي يتمتع بها أجويرو، والتي تجعله واحداً من أفضل المهاجمين في العالم، فإنه أكد عقب الفوز بثلاثية لهدف على نيوكاسل والابتعاد بفارق 12 نقطة عن أقرب المنافسين قبل 14 جولة على نهاية الدوري، إلا أنه عاد ليؤكد مجدداً أن هاترك أجويرو أغلق ملف سانشيز كلياً، وهو الرد المناسب لكل من يسأل عن انسحاب سيتي من الصفقة.
ووفقاً لما نقلته «سكاي سبورتس» قال جوارديولا: لا نفكر في شراء أي مهاجم، لدينا أجويرو، وفي غضون 3 أسابيع على الأكثر سوف يعود جابرييل، لا توجد الكلمات التي يمكن أن أصف بها حاسة أجويرو التهديفية، وقدرته على التمركز الصحيح، قد يشعر البعض بالدهشة لأنه لم يلمس الكرة قبل أن يسجل الهدف الأول، ثقتي كبيرة، وسعادتي بلا حدود بأجويرو، لقد أغلقنا ملف التعاقد مع أي مهاجم، ولا نشعر أبداً بالندم، لأننا ببساطة لدينا أجويرو. ويبرهن أجويرو بقدراته التهديفية الخاصة على أنه أسطورة سيتي في كل العصور، فقد رفع رصيده إلى 191 هدفاً في جميع البطولات بقميص سيتي، ليبتعد بفارق 14 هدفاً حتى الآن عن إيريك بروك الهداف التاريخي السابق والذي اعتزل عام 1940 ورحل عام 1965، إلا أن رقمه القياسي ظل صامداً 77 عاماً حتى تمكن أجويرو من تحطيمه، بل إنه مرشح للابتعاد بلقب الهداف التاريخي للبلومون في الفترة المقبلة، مما يجعل مهمة نجوم المستقبل في ضرب رقمه التاريخي أمراً صعباً.
كما رفع أجويرو «الكون» رصيده في البريميرليج إلى 138 هدفاً يحتل بها المركز الـ 12 في قائمة أفضل الهدافين في تاريخ البطولة، وهو في حاجة إلى 9 أهداف فقط ليقتحم دائرة «التوب 10» في تاريخ المسابقة، ضارباً رقم المعتزل تيدي شيرنجهام الذي يملك في رصيده 146 هدفاً يحتل بها المركز العاشر، كما رفع أجويرو رصيده من الأهداف في الدوري الموسم الجاري إلى الرقم 16 يحتل بها المرتبة الثالثة، حتى الآن خلف كين وصلاح.
ومن المعروف أن أجويرو هو عميد نجوم الكرة اللاتينية في البريميرليج على المستوى التهديفي، وعلى الرغم من أنه يبلغ 29 عاماً ولم يسبق له الحصول على الكرة الذهبية من قبل، فإنه قد يدخل سباق الترشيحات بقوة الموسم الحالي، وربما ينتزع اللقب في حال نجح في مساعدة مان سيتي على الفوز بالرباعية التاريخية، وهي الدوري وكأس الاتحاد الإنجليزي، وكأس الرابطة، ودوري الأبطال، ولا زال سيتي في قلب المنافسة على الرباعية، بل إنه مرشح قوي للفوز بجميع هذه الألقاب، كما أن خوض الأرجنتين لمونديال روسيا 2018 الصيف المقبل، يضع أجويرو على الطريق للفوز باللقب الذي يحلم به الملايين من عشاق التانجو، وإذا تمكن أجويرو من لعب أحد أدوار البطولة في هذا السيناريو، فسوف يصبح مرشحاً فوق العادة للقب أفضل لاعب في العالم لعام 2018.
أجويرو الذي سجل 14 هدفاً في شباك نيوكاسل خلال 12 مباراة، أكد عقب المواجهة أن الـ 3 نقاط أهم من الـ 3 أهداف، في إشارة إلى أن فوز فريقه وتعافيه السريع من عثرته أمام ليفربول، هي أكثر ما يجعله يشعر بالسعادة، مضيفاً: في الدوري الإنجليزي لا توجد مباراة سهلة أو فريق منافس في المتناول، صحيح أنني أملك معدلاً تهديفياً جيداً أمام نيوكاسل، لكن مباراتنا أمامهم لم تكن سهلة، سعادتي كبيرة بردة فعل فريقي عقب الخسارة أمام ليفربول.
ووفقاً لما نقله الموقع الرسمي لمان سيتي، أضاف أجويرو: السباق لا زال طويلاً في جميع المسابقات التي نخوضها، صحيح أننا في وضع جيد على المستويات كافة، ولكننا لم نتوج رسمياً بأي لقب حتى الآن، الرائع في الأمر أن مصيرنا بأيدينا، وسوف نستمر في طريق الانتصارات خلال المرحلة المقبلة لكي نتمكن من حسم لقب الدوري دون مشكلات كبيرة.
يذكر أن مان سيتي يحتاج إلى 10 انتصارات من بين 14 مباراة متبقية له في البريميرليج، وإذا تحققت هذه الانتصارات فسوف يتوج رسمياً بطلاً للدوري الإنجليزي موسم 2017 - 2018، دون النظر إلى نتائج الأندية الأخرى التي ترتقبه من بعيد، وعلى رأسها مان يونايتد، وتشيلسي، وليفربول، كما أن عثرات هذه الأندية في الأسابيع المقبلة تجعل سيتي يقترب من الحسم المبكر لواحدة من أكثر البطولات الأكثر صعوبة وتعقيداً في عالم كرة القدم، إلا أن «بيب تيم» جعلها تبدو أكثر سهولة بما يقدمه منذ بداية الموسم.

اقرأ أيضا

زيدان يقيم الذكاء الاصطناعي في مؤتمره بدبي