صحيفة الاتحاد

الرياضي

للمستقبل مكان وزينتشينكو العنوان !

دبي (الاتحاد)

بعد أن تمكن ليروي ساني الذي صنع 10 أهداف، وسجل 7 للبلو مون، في النسخة الحالية للبريميرليج من التألق بصورة لافتة، على الرغم من أنه لم يتجاوز 22 عاماً، رسخ بيب جوارديولا مكانته كأحد أكثر المدربين في العالم نجاحاً بالاعتماد على العناصر الشابة، بعيداً عن سياسة شراء «النجم الجاهز» التي يمسك بها آخرون على رأسهم جوزيه مورينيو.
ومع ساني توهج سترلينج وستونز وبيرناردو سيلفا وميندي، وجميعهم يبلغون 23 عاماً، كما ظهر جابرييل خيسوس ابن ال 20 بصورة مقنعة حتى ما قبل إصابته، ومع هؤلاء يدفع جوارديولا بوجوه شابه تتراوح أعمارهم بين 17 و20 عاماً، أبرزهم فودن، وبراهيم دياز، وأدارابيوبو، فضلاً عن الأوكراني الواعد أولكسندر زينتشيكو البالغ 21 عاماً، ويبلغ عدد اللاعبين الأقل من 23 عاماً في قائمة «بيب تيم» 10 وجوه شابة واعدة، مما يؤشر إلى أن «الفيلسوف» جوارديولا يراهن عن الحاضر والمستقبل معاً.
زينتشيكو الذي شارك في مباراة سيتي ونيوكاسل وتألق بصورة لافتة، أصبح رمزاً للمستقبل في مان سيتي، فقد اعتقد البعض أن جوارديولا سوف يكتفي بالعناصر التي دفع بها منذ بداية الموسم، وإذا به يمنح الفرصة للأوكراني الواعد زينتشيكو في مركز المدافع الأيسر نظراً لوجود أزمة حقيقية في هذا المركز تسببت فيها الإصابات، وعلى الرغم من أنه لاعب وسط إلا أن اللاعب الأوكراني قام بدوره جيداً، ولمس الكرة 136 مرة، ومررها 104 مرات بدقة بلغت نسبتها 94% وصنع 3 فرص للتسجيل، مما يؤكد أنه ينتمي لمدرسة جوارديولا.
وأشادت الصحافة اللندنية باللاعب زينتشيكو الواعد، وأشارت إلى أن جوارديولا لا يكتفي بالنجوم الذين يقودون الفريق منذ بداية الموسم لتقديم مستويات مبهرة، بل إنه يعمل على صناعة وجوه جديدة أخرى خلف الستار على حد تعبير صحيفة «دايلي ميل»، في إشارة إلى أن للمستقبل مكانا وزينتشيكو هو العنوان.