الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تدعو لشراكة دولية نووية

عواصم - وكالات الانباء : دافع الرئيس الاميركي جورج بوش امس عن خطة تطوير الطاقة النووية في الولايات المتحدة والتعاون الدولي في هذا المجال لخفض التبعية الاميركية على صعيد الطاقة ومخاطر نشر الاسلحة·
وقال بوش في الخطاب الاسبوعي الذي تبثه الاذاعة الوطنية ان الولايات المتحدة تنوي الشروع مجددا 'ببناء محطات حتى نهاية العقد' الحالي· وشدد على انها تريد ايضا اطلاق شراكة دولية مع قوى نووية اخرى مثل فرنسا واليابان وروسيا لتزويد دول نامية مفاعلات صغيرة آمنة وغير مكلفة وامدادها بالوقود لمحطاتها·
وقال الرئيس الاميركي ان المستفيدين من هذه المساعدة يتعهدون 'باستخدام الطاقة النووية لاغراض مدنية فقط والتخلي عن نشاطات التخصيب والتحويل التي يمكن ان تستخدم في تطوير اسلحة نووية'·
واضاف 'يجب انتاج المزيد من الطاقة مع خفض كبير في كمية النفايات النووية والتخلص من المشتقات التي يمكن لانظمة غير مستقرة وارهابيون ان يستخدمونها لصنع اسلحة' ذرية· وشدد على ان الطاقة النووية تنتج الكهرباء بكلفة قليلة من دون تلويث الاجواء· واضاف 'لكن الطاقة النووية لا تنتج حاليا سوى 20% من الكهرباء الاميركية' في حين ان القدرة اكبر· وقارن مع النسبة في فرنسا البالغة 78%· واشار الرئيس الاميركي الى ان تطوير الطاقة النوويية يطرح 'تحديين' هما مشكلة النفايات وخطر ان تنتقل التكنولوجيا والمعدات الى 'ايدي شبكات ودول ارهابية'· وقال ان الشراكة الدولية التي يدعو اليها يجب ان تسعى الى ايجاد 'وسائل جديدة لاعادة معالجة الوقود النووي المستخدم'· وتخصص الميزانية الاميركية الجديدة 250 مليون دولار لاطلاق هذه الشراكة· وفي هذا الاطار دافع بوش عن التعاون النووي المدني بين الولايات المتحدة والهند في وجه انتقادات اولئك الذين رأوا فيه اشارة سيئة موجهة الى دول اخرى مثل ايران·وقال بوش 'سوف اتوجه الى الهند في الاول من مارس او حول هذا التاريخ'· واضاف 'اعتقد انه من مصلحة الولايات المتحدة تشجيع هذه الاقتصاديات المنبثقة على الاستفادة من طاقة خاصة، الطاقة النووية، من اجل المساهمة في تخفيف الطلب عن الطاقة غير القابلة للتجديد'·
من جانبه ألمح السفير الأميركي في الأمم المتحدة جون بولتون إلى أن تأجيل القيام بعمل ضد القدرات النووية الإيرانية المشتبه بها ليس جيدا، مشيرا إلى أن التأجيل يسمح لطهران بزيادة معرفتها بتخصيب اليورانيوم·
وقال بولتون إن الولايات المتحدة والمفاوضين الأوروبيين يفكرون في القيام بعدد من الخطوات التي لم يكشف النقاب عنها· في غضون ذلك قال دبلوماسى فى فيينا ان الوكالة الدوليه للطاقة الذرية ستنشر تقريرها المتعلق ببرامج ايران النوويه قبل نهاية الشهر الحالى· وقال أن مجلس محافظى الوكاله سيتلقى نسخة من التقرير فى السابع والعشرين أو الثامن والعشرين من الشهر الجارى·أى قبل أسبوع من اجتماعه المقرر فى السادس من الشهر المقبل· ومن المنتظر أن يقرر مجلس المحافظين فى هذا الاجتماع ما اذا كان سيطلب من مجلس الامن أن يتدخل لوقف الطموحات النووية الايرانيه·
من جهته اشاد الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان بالمحادثات التي ستجري بين ايران وروسيا حول المقترح الروسي لتخصيب اليورانيوم لحساب ايران وحث طهران على التجاوب مع هذا المقترح لحل الازمة الراهنة·
وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم عنان ان روسيا بوصفها عضو دائم في مجلس الامن فان 'مساهمتها في اعادة جميع الشركاء الى طاولة المفاوضات امر حيوي'·
الى ذلك وصفت ايران طلب الحكومة الاميركية من الكونغرس مبلغ 75 مليونا اضافيا لنشر الديموقراطية في ايران بانه اهدار للمال·لا وصرح وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي 'بالنظر لسجل الاميركيين، فقد ثبت ان هذه الجهود لا فائدة منها'·واضاف 'ننصح بان يستخدموا هذه الاموال لمشاريع اكثر اهمية تفيد الشعب الاميركي'·

اقرأ أيضا

واشنطن ستواصل التأكيد لموسكو أن التدخل في الانتخابات "مرفوض"