الاتحاد

عربي ودولي

إدانة دنماركية للرسوم المسيئة

القاهرة-وكالات الانباء: أدان رجال دين مسيحيون دنماركيون امس في القاهرة الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد ( صلى الله عليه وسلم) التي تسببت بموجة من العنف في العالم الاسلامي، مؤكدين ان كوبنهاغن تحترم الاسلام ولا تقبل بالاساءة الى الرموز الدينية·
ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط عن رجال الدين قولهم 'ندين الرسوم الكاريكاتورية للرسول التي نشرتها صحيفة 'يلاندس-بوستن' الدنماركية'، واصفين اياها بانها 'خطأ مهني'·
ودعوا العالم الاسلامي الى 'قبول اعتذار الدنمارك ووضع حد لموجة العنف'، مذكرين بان اكثر من 200 الف مسلم يقيمون في الدنمارك وان القانون الدنماركي يحظر الاساءة الى الرموز الدينية·
وأكد الوفد أن الدنمارك تحترم الدين الاسلامى وتقدر أتباعه وتكفل لهم حرية العبادة في بلادها في مساواة تامة مع الديانات الاخرى ولا يوجد بها ما يسمى بالاسلاموفوبيا ' الخوف من الاسلام '·
ونسبت الوكالة للوفد قوله عن الدنمارك 'إنها لن تسمح بأي مساس بالمقدسات الدينية وغير صحيح ان بعض العناصر اليمينية المتطرفة كانت تعتزم حرق القرآن الكريم وان الامر مجرد شائعات لالهاب المشاعر الدينية'·
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده ست من كبار قيادات الكنيسة اللوثرية الدنماركية في مستهل زيارة لهم إلى القاهرة واستضافتهم الكنيسة الاسقفية بمصر برئاسة المطران منير حنا أنيس·
من ناحيته أعرب هارلوف هانسون السفير الدنماركي السابق لدى تونس في تصريحات نشرت أمس عن أسفه لتحول بلاده إلى 'شيطان' في نظر الاخرين بسبب الرسوم المسيئة للنبي محمد ( صلى اله عليه وسلم) التي جعلت الكثير من الدنماركيين 'يخجلون من هويتهم ويحرصون على إخفائها'· وأعرب هانسون الذي يزور تونس في إطار جولة عربية يقدم خلالها 'رسالة اعتذار شخصية لمسلمي العالم 'عن أمله في أن تبلغ رسالته أكبر عدد من المسلمين ·

اقرأ أيضا

إيرلندا تؤيد تأجيل الموعد النهائي لـ"بريكست"