باريس (أ ف ب)

عرض متحف اللوفر بباريس، أمس الأول، عملاً فنياً حركياً للفنان الفنزويلي إلياس كريسبن، مؤلّفاً من 128 أنبوباً من الألومنيوم معلّقة بأسلاك في ابتكار معاصر جديد في عرين الفن الكلاسيكي.
يتماوج هذا العمل الذي يحمل اسم «أوند دو ميدي» على إيقاع موسيقي لمدة 30 دقيقة، وكأنه في حركة راقصة دائمة استناداً إلى برمجية معلوماتية، وقد نُصب في أعلى درج «دو ميدي»، حيث يتسلل النور، ويضيء الأنابيب باللونين الأزرق والأسود.