الاتحاد

الإمارات

إنجاز تشييد مستشفى شعم في النصف الأول للعام الجاري

 بلغت تكلفة مستشفى شعم 85 مليون درهم    (من المصدر)

بلغت تكلفة مستشفى شعم 85 مليون درهم (من المصدر)

محمد صلاح (رأس الخيمة)

كشفت وزارة الأشغال العامة أمس عن إنجاز 95% من مستشفى شعم في رأس الخيمة، وتسليمه لوزارة الصحة خلال النصف الأول من العام الجاري ليكون إضافة كبيرة للقطاع الصحي بالإمارة. كما كشفت الوزارة عن الانتهاء من إنجاز مستشفى عبدالله عمران للولادة ورعاية الأمومة بشكل كامل وتسليمه خلال العام الجاري.
وقال معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، وزير الأشغال إن مستشفى شعم بلغت تكلفته 85 مليون درهم ويعد إضافة جديدة لمنظومة المنشآت الصحية المتميزة التي تحرص الدولة على توفيرها للمواطنين والمقيمين وفق أعلى المعايير العالمية.
وأوضح معاليه لـ«الاتحاد» أن المستشفى الذي يتميز بموقعه المتميز تم إنجازه وفق أحدث النظم الهندسية والمتطلبات الخاصة بالاعتمادات الدولية في المنشآت الصحية، مشيراً إلى أن مشاريع المستشفيات تحظى باهتمام كبير من القيادة الرشيدة، لما تشكله من أهمية استراتيجية تتمثل في رفع مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.
وتبلغ المساحة الإجمالية للمستشفى 7 آلاف و510 أمتار مربعة، ويأتي هذا المشروع لخدمة أهالي منطقة الشعم، والمناطق المجاورة لها، نظراً لمرور فترة طويلة على المستشفى القديم بالمنطقة.
ويشتمل المشروع على جميع متطلبات المستشفيات العامة، كالعيادات الخارجية، والمكاتب الإدارية، وعيادة طب الأسنان، والمختبر والصيدلية، وقسم الأشعة وجناح الطوارئ والحوادث، وغرفتي عمليات رئيسيتين، وجناح للولادة، وأجنحة للمرضى بسعة 30 سريرا، إلى جانب المكاتب الخاصة بالأطباء والإداريين، إضافة إلى الخدمات الفنية كورشة الغسيل والمشرحة وأجهزة التكييف ومحطات الكهرباء والغازات الطبية ومهبط للطائرات العمودية.
وتم تصميم المشروع وفق أفضل معايير العمارة الخضراء للمنشآت الصحية، وبما يتلاءم مع المتطلبات البيئية المتمثلة في تقليل تأثير الإنشاء والاستخدام على البيئة من خلال تقليل استهلاك الطاقة والموارد بما ينسجم مع المعايير الدولية للبيئة، واستخدام أفضل أنظمة العزل الحراري لتوفير أكبر قدر ممكن من الطاقة الكهربائية المطلوبة، للتكييف واستخدم غاز التبريد المحسن لضمان توفير تبريد جيد واستهلاك قليل من الطاقة.
كما تم خلال المشروع استخدام القواطع الجبسية المصنوعة من مواد معاد تصنيعها ملائمة للاستخدام داخل المستشفيات، وحسب المواصفات العالمية واستخدام المعدات الأقل انبعاثاً للغازات الضارة، ومواد الإنشاءات الخارجية والداخلية المصنعة من مواد معاد تدويرها، بنسبة تتراوح من 30 إلى 50 بالمئة، واستخدام مصابيح وأنظمة إنارة موفرة للطاقة وكذلك أنظمة متطورة لتوفير المياه.
إلى ذلك أنهت وزارة الأشغال العامة إنجاز مستشفى عبدالله عمران للنساء والولادة، والذي يعد الأول من نوعه في إمارة رأس الخيمة، من حيث التخصص بالنساء والولادة والأمومة. وأكدت الوزارة أن المستشفى سيتم تسليمه خلال العام الجاري بعد الانتهاء من إنجازه بشكل كامل. وكانت لجنة مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة بادرت باستكمال المستشفى الذي بُني على نفقه رجل الأعمال راشد عبدالله عمران، ووجهت بتخصيصه بشكل أساسي للولادة ورعاية الأمومة والطفولة وإضافة بعض العيادات المهمة له مثل مركز طوارئ، وتجهيزه بأحدث المعدات والأجهزة الطبية وتبلغ سعة المستشفى 68 سريراً عادياً و8 أَسرَّة للولادة، وعدد من الأسرة للعناية المركزة، إضافة إلى 6 أجنحة خاصة لكبار الشخصيات، و5 غرف عمليات.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يكرم الفائزين بـ"جائزة التميز الحكومي"