الاتحاد

الرياضي

درع السلة بين الأهلي والوصل

محمد حمصي:
وصلنا الى نهاية المطاف والمشهد الأخير بالصالة الحمراء الليلة حيث استعد فارسا الدور النهائي الأهلي والوصل لخوض المعركة الفاصلة التي ستحدد بطل الموسم الحالي·
الفريق الأهلاوي واصل سيناريو النجاح الذي بدأه مع الشارقة ثم الشباب حامل اللقب واستدرج منافسه للمباراة الفاصلة بعد فوزه عليه في الجولة الأولى 63/51 واحالة اوراق الدوري الى موقعة القصيص بهدف استعادة اللقب الذي احرزه آخر مرة في موسم 2002-2003 أي قبل ثلاثة مواسم والفريق الوصلاوي من جانبه يتفاءل كثيرا خارج ارضه ويتطلع لتكرار نفس سيناريو النصر في المربع الذهبي سعيا وراء انتزاع اللقب للمرة السادسة في تاريخه وقد يقول قائل ان الأهلي هو الأكثر حظوظا لأنه في كامل جاهزيته الفنية والمعنوية وايضا النفسية بعد سلسلة انتصاراته في المرحلة الثانية وقدومه من الخلف الى دائرة المنافسة على اللقب بعدما كان خارج الحسابات·
وهنا يكمن سر السحر الأهلاوي الذي ظهر في الوقت المناسب وفي الوقت الذي يتفرض ان يعطي فيه كل الجهد والفنيات المطلوبة من اجل الانقضاض على اللقب·· ورغم ذلك فإن التجارب السابقة علمتنا انه من المستحيل التكهن مسبقا في لعبة الثواني الاخيرة بدليل ان الشباب والنصر كانا مرشحين بقوة للوصول مع الوصل الى الدور النهائي بمعنى ان دائرة الترشيحات كانت تدور في تلك الفرق الثلاثة مع استبعاد الأهلي ولذلك فإن كل الاحتمالات واردة في قمة اليوم التي نتمناها ان ترتقي لمستوى الحدث والفريقين العملاقين بعيدا عن التوتر والشد العصبي وتحميل طاقم الحكام وزر الأخطاء التي يرتكبها اللاعبون من وقت لآخر·
والفيصل في النهاية سيكون للأهدأ اعصابا والأكثر قدرة على التعامل مع الجانب الدفاعي بالشكل المطلوب لأنه بدون الدفاع لا يستطيع الفريق ان يصمد تماما كما حدث في المباراة السابقة عندما انهار دفاع الوصل امام هجمات الأهلي والى جانب غياب المتابعة (الرباوند) الدفاعية مما اتاح الفرصة لعملاق الأهلي عبداللطيف عبدالاله ليتصرف بحرية وبدون اية مضايقة تحت سلة الوصل وتسجيله عدة نقاط مهمة في أوقات حرجة·
اوجه الخلاف بين الفريقين ان الأهلي يعتمد اكثر على الدفاع وتواجد عبداللطيف تحت السلة بينما يرى الوصل ان الهجوم خير وسيلة للدفاع ولذلك فهو يستخدم سلاح الهجمات المرتدة السريعة (الفاست بريك) والذي يجيده افضل من كل الفرق الاخرى والذي كان نقطة ضعفه في المباراة السابقة الأمر الذي تسبب في خسارته·· وهناك عدة مفاتيح لعب يمكن ان تلعب دورها في ترجيح كفة طرف عن الآخر، في الأهلي لاعب الارتكاز عبداللطيف عبدالاله والذي استعاد (ديناميكيته) وبدا شبابا اكثر من السابق وسعيد مبارك اللاعب العائد من الايقاف والذي يعد أهم الأوراق الأهلاوية الرابحة وشقيقه محمد وسعيد عتيق وناصر سعيد صانع الألعاب وزايد خويدم·
وفي الجانب الوصلاوي خليفة الشيبة صاحب الخبرة وايوب عباس وابراهيم عبدالله وراشد ناصر الزعابي ويونس خميس وابراهيم عنبر، ويعتبر راشد الزعابي الورقة الرابحة الأبرز في المباريات الأخيرة وسوف يشارك في المباراة رغم ما يثار حول غيابه عن النهائي لأنه لم يحصل على عدم اهليته في المباراة السابقة انما اكتفى البولندي باعطائه خطأ هو الخامس له مما ترتب على ذلك خروجه من الملعب·
ثلاثة بواحد
تقابل الفريقان خلال الدوري اربع مرات وفاز الوصل في الأدوار الثلاثة الأولى مقابل فوز الأهلي في الجولة الأولى للدور النهائي·
وخمسة بثلاثة
وعلى صعيد الألقاب فاز الوصل ببطولة الدوري العام خمس مرات في اول ثلاثة مواسم 77/78 و78/79 و79/80 و95/96 و2001/2002 مقابل فوز الأهلي باللقب ثلاث مرات موسم 99/2000 و2000/2001 و2002/·2003

اقرأ أيضا

كوبو: أريد أن أصبح مرجعاً لليابانيين