الاتحاد

الرياضي

سعيد عبد الله: نبحث عن البداية الصحيحة أمام عُمان


سيف الشامسي:
استأنف المنتخب الوطني برنامج اعداده في إطار التحضير للمشاركة في تصفيات كأس آسيا والتي نستهلها بلقاء مهم يجمعنا مع المنتخب العماني الشقيق يوم الاربعاء المقبل كما هو معروف على استاد آل مكتوم بنادي النصر·
وكان افراد المنتخب قد حصلوا على راحة بعد التدريب الصباحي الذي أجروه يوم الخميس الماضي وذلك قبل نقل التدريبات من ملعب نادي ضباط شرطة دبي الى ملعب النصر·
ويعتبر الملعب مرتبطا برغبة الجهاز الفني من تعويد اللاعبين على أرضية الملعب الذي سيستضيف المباراة خاصة وان هذه المرحلة من الاعداد تشهد التركيز على اعتماد خطة الاداء التي سينتهجها المنتخب في المباراة الأولى·
الى جانب الامور التكتيكية فإن التدريب شهد حرص الجهاز الفني على زيادة التجانس بين اللاعبين وهو هدف أساسي من الخطة الموضوعة لتطوير المنتخب·· افراد المنتخب منذ فترة ليست بالقصيرة ينفذون برنامج اعداد شبه متواصل تمثل في المشاركة في كأس كيرة في اليابان وبطولة سويسرا الودية بالاضافة الى مجموعة من فترات التجمع والتي شهدت خوض 6 مباريات ودية·
ربما ان مباراة عمان تعتبر اول مباراة رسمية يخوضها المنتخب منذ فترة طويلة وتحديدا من بعد دورة الخليج الأخيرة في قطر فإن من الطبيعي ان تتركز جميع الانظار على انطلاقة الابيض يوم الاربعاء المقبل وذلك لقياس مدى التطور الذي وصل اليه المنتخب في الفترة الماضية سجل نتائج ايجابية في معظم التجارب الودية التي خضع لها ولعل خير مثال على ذلك فوزه بكأس كيرن في اليابان على حساب اليابان وبيرو وحصوله على المركز الثاني في الدورة الدولية في سويسرا بعد وصوله الى المباراة النهائية والتي انحازت نتيجتها للمنتخب المصري بضربات الجزاء·
وفي بقية المباريات الودية لم يخسر غير مرة واحدة وكانت أمام البرازيل واذا كانت هذه الخسارة مبررة كونها تقام أمام أبطال كأس العالم فإن نتيجتها كانت محل نقاش
وفي آخر مباراة تحضيرية أكد المنتخب انه جاهز لخوض التصفيات من خلال الفوز الذي حققه على المنتخب الكوري·
وفي كل الأحوال المنتنخب مطالب باستهلال مشوار التصفيات بصورة صحيحة ترضي جماهيره وتتوازى مع طموحه ومشوار تحضيره وذلك لن يتحقق الا من خلال الفوز ووضع قدمه على الطريق الصحيح في مشوار التأهل·
البداية الصحيحة
وقبل عودة المنتخب التي استأنف برنامج اعداده ابدى سعيد عبد الله المشرف على المنتخب تأكيده على قدرة الابيض في انتزاع احدى ورقتي التأهل والصعود الى النهائيات·
وتحدث سعيد عبد الله عن التصفيات وعن مباراة عمان بالقول: لا شك ان المنتخب يبحث عن البداية الصحيحة في المباراة الأولى مع عمان والتي ننظر اليها على أساس انها واحدة من المباريات التي تواجهنا في هذه التصفيات وان تخطيها بنجاح يعتبر بمثابة المفتاح للحصول على احدى بطاقات التأهل·
المنتخب وصل الى مرحلة متقدمة في الاعداد وثقتنا كبيرة في قدرة اللاعبين على تخطي المباراة الأولى·· وهذه الثقة نابعة من امرين: الأول يعود الى حماس اللاعبين والذي نشعر به خلال فترة التجمع الحالية وهذا يدل على انهم يستشعرون المسؤولية ولديهم الرغبة الصادقة في الفوز والتأهل·
وحول هذه النقطة من الواجب الاشارة الى ان جميع اللاعبين كانوا محل التزام كامل من الانتظام في المعسكر وتنفيذ تعليمات الجهاز الاداري والفني وهذه الحالة من الانضباط والجدية في التعامل تبشر بالخير·
العامل الثاني يتعلق بالحالة الفنية التي وصل اليها المنتخب والتي يمكن قياسها من خلال النتائج الايجابية التي حققها في رحلة إعداده·· ومنها على سبيل المثال ان المنتخب لم يخسر غير مباراة واحدة في آخر 6 مباريات ودية وهذا مؤشر ايجابي على تطور المستوى·
بالنسبة للمباراة الاولى أمام عمان اعتقد ان الاوراق شبه مكشوفة·· نعرف منتخب عمان وهم في نفس الوقت يعرفوننا وسبق ان التقينا قبل فترة في مباراة ودية·
المنتخب العماني جيد ويملك مجموعة من اللاعبين المحترفين والذين استفادوا من تواجدهم في الدوري القطري في تطوير مستوياتهم نظرا لأن الدوري القطري يتسم بالقوة بفضل تواجد اللاعبين المحترفين فيه·
الجمهور له دور مهم في ترجيح كفة المنتخب وعلى هذا الاساس نتمنى وجود مؤازرة جماهيرية حقيقية حتى يستفيد المنتخب من اقامة المباراة على أرضه ولا أعتقد ان الجماهير ستبخل علينا في الحضور·
وتطرق سعيد عبد الله بالحديث الى طول فترة التصفيات وقال: لا أدري ما هي الأسباب التي دفعت بالاتحاد الآسيوي الى اقامة التصفيات على هذه الفترة الزمنية الطويلة والتي تصل الى ثمانية أشهر·
الفترة الزمنية الطويلة تعني ان المنتخبات المشاركة مطالبة بالمحافظة على فورمة عالية طوال هذه المدة وهذا امر ليس بالسهل خاصة وان هناك فترات توقف طويلة نسبيا بين مرحلة وأخرى في التصفيات·
علاوة على ذلك طول التصفيات يضغط على برامج المسابقات المحلية ويؤمن على استقرارها واستمراريتها وهذه النقطة يجب ان يأخذها الاتحاد الآسيوي بعين الاعتبار مستقبلاً·

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»