الاتحاد

خليجي 21

المعجل: الشرط الجزائي ليس عائقاً أمام إقالة ريكارد

أسامة هوساوي يلجأ إلى جذب يوسف نصر مهاجم الكويت (الاتحاد)

أسامة هوساوي يلجأ إلى جذب يوسف نصر مهاجم الكويت (الاتحاد)

المنامة (الاتحاد) - أكد خالد المعجل المدير الإداري للمنتخب السعودي لكرة القدم، أن الأخضر لم يقدم ما يستحق عليه الاستمرار في “خليجي 21” وظهر بمستوى متواضع استمراراً لحالة التراجع الفني والنفسي للاعبيه خلال الفترات الماضية.
وفتح مدير المنتخب السعودي النار على الجهاز الفني عقب الخروج من الدور التمهيدي بهزيمة أمام الكويت بهدف نظيف مساء أمس الأول، وأشار إلى أن الأخضر لم يتقدم فنيا ولا بدنيا أو تكتيكيا تحت قيادة المدرب الهولندي ريكارد الذي يتولى المسؤولية منذ 14 شهرا، وقال: “للأسف، ريكارد لم تظهر بصمته حتى الآن، حال المنتخب بات سيئاً، والمدرب خلال فترة عمله البالغة 14 شهرا، لم تظهر بصمته بشكل واضح، كما باتت العلاقة بينه وبين الجماهير والإعلام متوترة”.
وعن ضرورة التدخل وإقالة المدرب في ظل وجود شرط جزائي ضخم قال: “أعتقد أن الاتحاد السعودي لو قرر إقالة المدرب فالشرط الجزائي لن يكون عائقا لتحقيق ذلك”.
وتابع: “الخروج المبكر شيء مؤسف وأنا أعتذر للجماهير الحزينة، من المؤسف وصول الكرة السعودية الى هذه المرحلة.”
وأضاف: “ليست هناك أسباب معينة أستطيع مناقشتها على أنها وراء الخروج المبكر، لقد حصلنا على 3 نقاط فقط وخسرنا مباراتين”، وشدد المعجل على أن المدرب الهولندي يتعرض للهجوم الإعلامي والجماهيري من قبل أن يبدأ عمله مع المنتخب السعودي وليس فقط خلال البطولة وهو معتاد على ذلك بحسب تصريحاته المتكررة لوسائل الإعلام”.
وبرر مدير المنتخب السعودي قرار عودة الأخضر بعد مباراة الكويت مباشرة بالبر دون الانتظار لليوم التالي للسفر بالطائرة قائلا: “هذا البرنامج وضع قبل الحضور للبطولة التي وصلها المنتخب عن طريق البر أيضا، نحن قررنا العودة السريعة بالبر للمملكة بسبب ارتباط اللاعبين بأنديتهم واستئناف الدوري السعودي قريبا”.
وكانت جماهير المنتخب السعودي قد توافدت على مقر إقامة المنتخب بفندق كراون بلازا ما أدي لتوفير تعزيزات أمنية من قبل إدارة الفندق لمنع دخول الجماهير الغاضبة للوبي، واحتشدت الجماهير الحزينة لخروج منتخبها أمام مدخل الفندق تنتظر اللاعبين قبل أن يطلب منهم المنظمون ضرورة مغادرة ساحة المدخل ومخارج الفندق.
المشهد لم يكن غريبا في ظل غياب الروح عن المنتخب وغضب الجماهير على الأداء خلال مشوار البطولة والتي ختمها المنتخب السعودي بالخروج من الدور التمهيدي، وعلى الرغم من حالة الحزن الشديد، تجمع اللاعبين في بهو الفندق للحصول على وجبة العشاء ومن ثم جمع الأغراض الخاصة بهم للانصراف عن طريق الباص الخاص والذي أقلهم عبر المعبر البري إلى المملكة.
وغادرت البعثة مقر الإقامة في حراسة أمنية مشددة وصلت لأكثر من 15 سيارة شرطة، وتشهد البطولة بشكل عام مظاهر تأمين متميزة تعكس حرص القائمين على البطولة إنجاحها بكل الوسائل الممكنة.
وكان من اللافت أن الهولندي ريكارد لم يستقل الباص الخاص باللاعبين، حيث توجه هو وخالد المعجل المدير الإداري لمقر إقامة رئيس الاتحاد أحمد عيد الذي عقد اجتماعا موسعا مع ريكارد والمعجل لمناقشة كل ما يتعلق بالمشاركة السعودية والوقوف على أسباب الإخفاق، وذلك بفندق الدبلومات حتى ساعة متأخرة مساء أمس، وقدم ريكارد كل تصوراته المتعلقة بأسباب الأداء الباهت وتراجع مستوى بعض اللاعبين، فيما استمع عيد لتقرير مفصل من خالد المعجل المدير ألإداري للمنتخب عن المشاركة قبل أن ينصرف ريكارد والمعجل وينتهي الاجتماع دون اتخاذ قرارا يتعلق بمصير المدرب، ويتردد على نطاق واسع أن القرار سيتم تأجيله لحين اجتماع مجلس إدارة الاتحاد السعودي خلال ساعات بالرياض لمناقشة كل الملفات المتعلقة بالمنتخب، وتفيد المتابعات، أن الجهاز الإداري للمنتخب قام بتغيير فندق الإقامة لريكارد الذي غادر في اليوم التالي عن طريق مطار المنامة، حيث لم يلحق بالباص الخاص باللاعبين.
ومن جانبه، أعلن الأمير نواف بن فيصل بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب والرياضة في المملكة السعودية أمس تكفله بتحمل تكاليف الشرط الجزائي في عقد الهولندي فرانك ريكارد المدير الفني للمنتخب السعودي، مشددا على انه مستعد لذلك إذا أراد اتحاد الكرة السعودي فسخ عقده.
وتردد في وسائل الإعلام الرياضية السعودية أن الشرط الجزائي في عقد ريكارد هو العائق الوحيد أمام اتحاد الكرة وبحسب ما تردد فان الشرط الجزائي يقدر بنحو 18 مليون ريال فيما يحصل ريكارد على نحو 26 مليون ريال سعودي كراتب سنوي. وتعاقد اتحاد الكرة السعودي مع ريكارد في يوليو 2011 بعقد لمدة 3 أعوام في العاصمة البريطانية لندن وخاض معه تصفيات آسيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 قبل ان يفشل في الصعود بالمنتخب السعودي إلى مونديال البرازيل وسط موجة غضب عارمة في الشارع الرياضي السعودي وانتقادات لاذعة من الصحافة الرياضية المحلية.

اقرأ أيضا