صحيفة الاتحاد

الإمارات

بالفيديو.. محمد بن راشد: نعتز بجهود شباب الإمارات للوصول إلى المريخ واكتشاف الفضاء

آمنة الكتبي، وام (دبي)

أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن اعتزازه بشباب الوطن ودعمه والمؤسسات الوطنية كافة لمسيرتهم، وصولاً إلى تحقيق تطلعاتهم وطموحاتهم في الارتقاء إلى مستويات عالمية في قطاع الفضاء، الذي وصفه سموه بالاستراتيجي، ويحظى من قيادة دولة الإمارات باهتمام ومتابعة مستمرة، من خلال مركز محمد بن راشد للفضاء والجهات الوطنية الأخرى في المجال ذاته.

كما أعرب سموه عن اعتزازه بالمشاركة الفعالة لشباب الإمارات في الاكتشافات الجديدة لأسرار الفضاء والوصول إلى الكواكب كالمريخ وغيره.

وقد أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بفكرة تنظيم منتدى «الفضاء مشروعنا»، الذي ينظمه مركز محمد بن راشد للفضاء، الذي اعتبره سموه منصة عالمية يجتمع فيها خبراء وباحثون وعلماء من أنحاء العالم، ويلتقون من خلال محاضراتهم وندواتهم مع الشباب الإماراتيين الدارسين والمهتمين بعلوم الفضاء، من أجل إثراء معارفهم وخبراتهم، والاستفادة القصوى ممن سبقوهم أعواماً طويلة في هذا المجال الواسع على مستوى العالم.

وكان سموه قد شهد وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، المحاضرة الأولى في سلسلة فعاليات المنتدى، الذي افتتح أمس في مركز دبي التجاري العالمي، ويقام لمدة يومين تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المركز.

وتفقد سموه صور الفضاء «متحف المركز»، واطلع ومرافقوه على عينات من الصور الخاصة بأشهر الرواد العالميين وأكثرهم شهرة والصواريخ التي حملت الأقمار الصناعية والسفن الفضائية إلى الفضاء وصور لبعض الكواكب والقمر، ثم شاهد سموه من خلال نظارة ثلاثية الأبعاد الواقع الافتراضي لسطح المريخ.

الحضور

حضر الجلسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة «طيران الإمارات»، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، واللواء طلال حميد بالهول الفلاسي، ويوسف الشيباني مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، إلى جانب حشد من المختصين والطلبة الدارسين والمسؤولين.

وافتتح حمد عبيد المنصوري رئيس مجلس إدارة «مركز محمد بن راشد للفضاء» المنتدى بكلمة، أكد فيها أن قيادتنا الرشيدة، ومن خلال توجيهاتها السامية، تولي رعاية بالغة لقطاع الفضاء وتطويره، وتشجيع شباب الإمارات على الانخراط في هذا العلم الواسع، والاستفادة من الإمكانات والتسهيلات التي توفرها قيادة دولتنا الحبيبة من أجل النهوض بأفكار وعلوم وخبرات الشباب من أبناء وبنات الوطن.

وأشار المنصوري إلى أن الدولة تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق رؤية الإمارات 2021، والعمل على إدماج تكنولوجيا الفضاء في بلادنا في مشاريع التنمية الأخرى، منوهاً بالتنسيق والتعاون القائم بين المركز ووكالة الإمارات للفضاء لتحقيق الأهداف الوطنية مستقبلاً.

وأعرب عن أمله في أن تسهم التوصيات التي سيخرج بها المنتدى في دورته الأولى في تعزيز وتنشيط دور علوم الفضاء والتكنولوجيا في تحقيق التطور الاقتصادي والاجتماعي الشامل، في إطار سعي القيادة والحكومة لتحقيق التنمية المستدامة لشعبنا.

من جانبه، قدم الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء ورقة عمل إلى المنتدى، استعرض فيها أبرز ملامح قطاع الفضاء في الدولة من حيث المستهدفات الاستراتيجية والمبادرات الحالية، مشيراً في هذا السياق إلى دور القطاع الفضائي في تنويع الاقتصاد والنمو المستدام، وتحدث في هذا الإطار عن مجموعة من المشاريع وخطط العمل الوطنية الكفيلة بالوصول إلى الأهداف الاستراتيجية لقطاع الفضاء الوطني، مستعرضاً مهام وكالة الإمارات للفضاء وإنجازاتها ودورها في تبني وتشجيع المواهب المواطنة، وأن قيمة استثمارات الدولة في هذا القطاع تجاوزت عشرين مليار درهم.

وتحدث البروفيسور نور الدين ملاك من جامعة ماسانشوستش في بوسطن بالولايات المتحدة الأميركية، في محاضرته، عن الاكتشافات العلمية للأمراض المستعصية وعلاجاتها منذ عهد العلامة ابن الهيثم قبل حوالي الألف عام، وما توصل إليه علماء العصر من حلول وعلاجات لهذه الأمراض التي ما زالت تخضع لفيض من البحوث والدراسات العلمية على أيدي علماء وباحثين مختصين حول العالم.

و قال إن الإمارات تجاوزت تحديات كثيرة، وهي جاهزة لإطلاق رواد فضاء إماراتيين إلى المحطة الفضائية والقمر، وهي قادرة على صناعة جيل إماراتي مبتكر في علوم الفضاء.

وأوضح أن سياسة دولة الإمارات تهدف إلى بناء قطاع فضائي إماراتي قوي ومستدام، يدعم ويحمي المصالح الوطنية والقطاعات الحيوية، ويسهم في تنويع الاقتصاد ونموه، ويعزز الكفاءات الإماراتية المتخصصة، ويطور القدرات العلمية والتقنية العالية، ويؤصل ثقافة الابتكار والاعتزاز القومي.

وأكد أن مركز محمد بن راشد للفضاء يهدف إلى مساعدة الطلاب على دراسة مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وذلك عن طريق عدد من الطرق المبتكرة التي يمكن من خلالها تقديم هذه المجالات إليها، ومنها إلهام الطلاب وتحفيزهم من خلال تجارب «خليفة سات».

جلسة حوارية

بدأ برنامج منتدى «الفضاء مشروعنا» بجلسة حوارية بعنوان «برنامج نقل المعرفة» شارك فيها المهندس سالم المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية في «مركز محمد بن راشد للفضاء»، والدكتور بيونغ جين كيم، المدير التنفيذي لـ «ساتريك إنيشيتف»، الشريك الإستراتيجي للمركز في برنامج نقل المعرفة في كوريا الجنوبية، و?المهندس عمران شرف، مدير «مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ» - «مسبار الأمل»، والمهندس عامر الصايغ، مدير أول إدارة الهندسة الفضائية ومدير مشروع «خليفة سات» في «مركز محمد بن راشد للفضاء»، والمهندس محمد الحرمي، مدير إدارة التطوير المؤسسي في «مركز محمد بن راشد للفضاء».

وتحدث المري عن رؤية وأهداف حكومة دبي بتأسيس مركز متخصص في الفضاء والتقنيات المتقدمة، متطرقاً إلى أهمية ودور اعتماد استراتيجية نقل المعرفة في تطوير القطاعات التكنولوجية والعلمية.

وأكد أنه بالشراكة الإستراتيجية مع «ساتريك إنيشيتف» وما وفرته من خبرات وتقنيات ومعارف ساهمت في تمكين المهندسين الإماراتيين من الوصول إلى تصميم وتصنيع أول قمر صناعي عربي على أرض الدولة وقيادة مشروع فضائي طموح لاستكشاف الفضاء الخارجي.

وعرض الدكتور بيونغ جين كيم لمسيرة وأهداف «ساتريك إنيشيتف» في مجال تصنيع الأقمار الصناعية والتقنيات الفضائية، متناولاً رؤية الشركة في توفير برامج نقل المعرفة.

كما تحدث عن الشراكة مع «مركز محمد بن راشد للفضاء» منذ عام 2006، مشيداً بكفاءة المهندسين الإماراتيين وقدرتهم على قيادة مشاريع فضائية مهمة.

واستعرض المهندسون تجربتهم بعد العودة من كوريا الجنوبية إلى دبي وكيف ينقلون المهارات والخبرات إلى المهندسين الجدد الذين ينضمون إلى المركز والطلاب الذين يشاركون في مشاريع الأقمار الصناعية «النانومترية» التعليمية لطلاب الجامعات.

وتضمن اليوم الأول من المنتدى ورشة عمل أولى تشرح «كيف يصمم ويبني المهندس قمراً صناعياً» وورش عمل تعريفية حول برنامج المنح الجامعية «انطلق»، وتضمنت الورشة شهادات حية لعدد من المهندسين والموظفين الإداريين الجدد.

ومن جانب آخر، عرضت آبيغل هاريسون الشابة الشغوفة بالفضاء والمعروفة بـ «رائدة الفضاء آبيغل» قصتها مع الفضاء والمريخ وما تقوم به لتحقق حلمها في أن تكون أول إنسان يصل إلى سطح كوكب المريخ.

وتحدثت آبيغل عن أهمية وصول الإنسان إلى سطح الكوكب الأحمر، وكيف يمكن للشباب الإماراتي الانخراط في مبادرة «جيل المريخ».

إلى ذلك، ألقى الدكتور مايك براون عالم الكواكب وعلوم الفضاء في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في المنتدى محاضرة بعنوان «كيف قتلت بلوتو؟»، شارحاً كيف ينصب عمله واهتمامه اليومي في البحث عن الكوكب التاسع في المجموعة الشمسية بعدما نزع صفة الكوكب عن بلوتو. وكان براون اكتشف الكوكب القزم «إيريس» إذ توصل إلى أنه أكبر من كوكب بلوتو منهياً بذلك مصيره.

كما تضمن اليوم الأول من المنتدى ورشة عمل شرحت «كيف يصمم ويبني المهندس قمراً صناعياً»- «خليفة سات» نموذجاً.

وفي البداية، قدم المهندس أحمد سالم شرحاً مفصلاً عن مشروع «خليفة سات» وتناول جميع المراحل التي يمر بها القمر الصناعي منذ إطلاق المشروع وحتى وصوله إلى الفضاء وكيفية تشغيله فيما بعد.

تلى ذلك، شرح من خبراء عدة في المركز في تطوير الأنظمة المتقدمة مثل توفير الطاقة في الفضاء والاتصالات الفضائية وغيرها، فيما اختتمت الورشة بالإجابة عن جميع أسئلة الطلبة والتلامذة المشاركين.

كما تخلل المنتدى ورشة عمل أخرى قدمتها نوره الشحي رئيس بالوكالة لقسم استقطاب المهارات والتوظيف في «مركز محمد بن راشد للفضاء»، عرفت فيها الطلاب والتلاميذ بمبادرات وجهود المركز لاستقطاب المهارات والكفاءات وبرنامج المنح الجامعية «انطلق».

وتضمنت الورشة شهادات حية لعدد من المهندسين والموظفين الإداريين الجدد، وعرضت رحلتهم للعمل في المركز، ونقلت صورة بيئة العمل فيه.

في قصيدة على «انستجرام»

محمد بن راشد: الليلهْ هذا البردْ ما أدري إشعلامهْ

أبو ظبي (الاتحاد)

نشر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قصيدة على « انستجرام» قال فيها :

الليلهْ هذا البردْ ما أدري إشعلامهْ-

لا رامتِهْ ضوٍّ تلاهَبْ

ولا هانْ

وآشوفْ جمرْ النَّارْ مافيهْ

شامهْ-

وفي خدِّها شامهْ ولواهيبْ

نيرانْ

معها الدِّفا ياغيرْ يااللهْ

السَّلامهْ-

يا أحترقْ يا أقضيْ الليلْ

بردانْ