الاتحاد

دنيا

ثروات النجوم··· صيت لا غنى!


القاهرة ــ أحمد الجندي:
لا يخلو حوار بين الفنانين أوالنقاد المتخصصين في الفن أوحتى الجماهير عن الأجور الفلكية للنجوم في السينما والتليفزيون، وهناك من يرى ان رفع النجوم لاجورهم حق اصيل لهم لأن الأعمال الفنية تباع وتحقق جماهيريتها باسمائهم، وهناك من يرى ان زيادة الأجور تؤثرسلبا على باقي عناصر الفن مما يأتي على حساب جودته لكن الفلوس على ما يبدو هي الأهم في حياة الفنانين·
ويقول الفنان أبوبكر عزت: الفنان يحتاج الى الفلوس لتصريف شؤون حياته وتلبية احتياجاته واذا كان الشخص العادي ينفق على مظهره بشكل معقول فان الفنان ينفق اضعاف ذلك لأن مظهره جزء من عمله فهو يقتطع جزءا كبيرا من دخله للصرف على مظهره فباستثناء الأدوار التاريخية يتحمل بشكل كامل الانفاق على ملابسه التي يؤدي بها أدواره العادية·
ويضيف: لا يجب ان نصف الفنانين جميعا بانهم بخلاء كما لا يجب ان نقول انهم جميعا غاية في الكرم لأن كل انسان ينفق من دخله وفق متطلبات حياته لكن الفنان أكثر من غيره خوفا من الغد لأنه لا يعمل وفق دخل مادي ثابت فإذا كان اليوم مرتبطا بعمل يتقاضى عنه اجرا فمن الممكن ان يكون في الغد بلا عمل وهو مطالب بالوفاء بالتزامات حياته المادية رغم انه غير منتظم الدخل·
وتقول الفنانة ليلى علوي: الفنان محل التساؤلات والانتقادات وهذا هو قدره طالما انه في بؤرة الضوء لذلك نسمع دائما من يردد ان الفنانين بخلاء وانهم ماديون والفلوس تأتي في مقدمة اهتماماتهم، وهذه الاتهامات غيرصحيحة لأن الفنان من أكثر البشر حساسية ولا يمكن ان يكون ماديا أو بخيلا·
وأضافت: الفنان ينفق على فنه· فمثلا عندما قدمت مسلسل 'التوأم' جسدت دور شقيقتين كل شقيقة منهما مختلفة تماما عن الأخرى فالاولى فتاة شعبية ترتدي الملابس الشعبية البسيطة والثانية عكسها تماما تعشق المظاهر والحياة المرفهة الناعمة لذلك فملابسها فاخرة واضطررت لشراء ملابس الشخصيتين بما يعادل نصف اجري الذي تقاضيته عن المسلسل·
تناقض ملحوظ
ويقول الفنان كمال أبورية: هناك تناقض ملحوظ في الصفات التي يطلقها البعض على الفنانين فإذا كان البعض يتهمنا بالبخل الآن· فهناك من يتهمنا بالسفه والتبذيروالحياة المترفة الناعمة، ونحن لسنا بخلاء ولسنا مبذرين ونعيش حياة بسيطة كلها عمل حتى اننا في كثير من الأحيان لا نجد الوقت للإجازة فالفنان اما يصورعملا أو يستعد لعمل·
وأضاف: كثر الكلام في الفترة الأخيرة عن اجور الفنانين والمغالاة الشديدة فيها وهذا الكلام مبالغ فيه ونحن نرفع اجورنا من وقت لآخر لكن هذا لا يعني اننا ماديون ولا نفكر الا في الفلوس، فنحن نحتاج مع الوقت الى زيادة دخلنا وأي إنسان كلما تقدم في مهنته يزيد دخله·
وتقول الفنانة منى زكي: الفلوس مهمة في حياتنا لكن اهميتها لا تعطيها الاولية المطلقة لدى غالبية الفنانين والا ما كنا سمعنا ان هناك فنانا أو فنانة اعتذر عن دور أو عمل لأنه لم يحب هذا العمل·
وأضافت: نهتم بالفلوس بالقدر الذي يجعلنا نعيش حياتنا بشكل لائق دون بذخ ودون تقتير والفنان عليه التزمات أكبر من الانسان العادي لأن هناك مظهرا يجب ان ينفق عليه وهناك ادوار تحتاج إلى ملابس واكسسوارات قد لا يحتاج اليها في حياته الخاصة·
وقالت ان البخل صفة موجودة في حياتنا وقد تكون لدى أي إنسان· لكن البعض يصف حرص بعض الفنانين على انه نوع من البخل· وحرص الفنان سببه انه لا يعمل طول الوقت لاعتبارات عديدة فانا مثلا مكثت في منزلي عاما أو أكثر بلا عمل أثناء فترة الحمل والولادة· فهل توقفت عن استخدام الفلوس خلال هذا الفترة؟ لقد سارت حياتي بشكل عادي من حيث الانفاق على متطلباتي·
ويقول الفنان كريم عبدالعزيز: الفنان في حيرة فإذا ارتدى ملابس فاخرة أو ركب سيارة باهظة الثمن قالوا اننا مرفهون واتهمونا بالسفه والبذخ· وإذا ارتدينا ملابس بسيطة واقتنينا سيارات عادية قالوا اننا بخلاء وانا اعيش حياتي بشكل عادي ولا أبالي بكل ما يقال·
ويقول الفنان سمير صبري: الفنانون مجني عليهم تماما عندما نتهمهم بالبخل والسعي وراء المادة والبحث عن الفلوس بأي وسيلة· لأن هذا غير صحيح والفنان يعمل في مهنة يحبها لأنها هوايته قبل ان تكون مهنته واي عاشق لهوايته لا يمكن ان يكون سعيه الاول لممارستها هو النفع المادي أو كسب الفلوس· وإذا كان الفنان يأخذ اجرا عن ممارسته لهذه الهواية فهذا يرجع إلى ان الهواية هي أيضا مهنة يكسب منها قوته ويفي من خلال هذا الأجر بمتطلبات حياته لكن فلوس العمل الفني مهما زادت فإنها لا تصنع مليونيرات نظرا لجوانب الإنفاق المتعددة·
النجومية والأضواء
وتقول الفنانة تيسير فهمي: رغم كل الشهرة والنجومية والأضواء التي تحيط بالفنان فان مهنة الفن صعبة وغير مضمونة لأن الفنان ليست لديه مشاريع تدر عليه أرباحا ولو جلس في منزله فان دخله المادي يتوقف وكل فنان بداخله هاجس الزمن ماذا يفعل إذا كبر أو توقف عن العمل لأي سبب وانحسرت عنه الأضواء وبعدت عنه الأدوار؟، وقتها لن يتعدى دخله بضع مئات قليلة من الجنيهات كمعاش من النقابة وهذا المبلغ الضئيل هل سيفي باحتياجات الفنان؟ بالطبع لا والا ما كنا سمعنا عن فنانين كبار ماتوا فقراء، من هنا فان الفنان يجب ان يكون حريصا ويعمل حسابا للغد وهذا ليس بخلا·
وتضيف: الشائع ان الفنانين يكسبون الملايين وهذا غير حقيقي لأن الفنان اذا قدم عملا واحدا كل عام فان ما يدخل جيبه ويصرف منه على نفسه واسرته وحياته بعد خصم الضرائب ومصروفات ملابسه واكسسوارته وتبعات مهنته يعد مبلغا تافها مثل الدخل السنوي لمهندس أو محاسب أو طبيب متوسط الحال·
ويقول الفنان محمد رياض: الحديث عن الفنانين وفلوسهم واموالهم كثر وعلت نبرته في السنوات الأخيرة بعد الملايين التي تتحدث عنها الصحف والتي قيل ان بعض نجوم السينما يتقاضونها حاليا وحتى اذا كانت هذه الارقام صحيحة فليس الأمر هكذا مع كل الفنانين الذين يصل عددهم إلى بضعة آلاف كما هو مدون في سجلات نقابة الممثلين واذا كان هناك نجوم يحصلون على الملايين فهم قلة قليلة للغاية تعد على اصابع اليد بينما الاغلبية الكاسحة من الفنانين بسطاء في حياتهم وأجورهم·
ويضيف: من حق الفنان ان يرفع أجره حتى يتماشى دخله مع مكانته التي تكبر بالطبع مع ازدياد خبرته وحجم تاريخه الفني وايضا مع زيادة اسعار متطلبات الحياة سواء كانت ضروريات أو كماليات ولا يجب ان نسمي هذا عشقا للفلوس أو نصفهم بأنهم ماديون والا اطلقنا هذه الصفات على سائر المهن مثل الطبيب والمهندس والمدرس الذين ترتفع اجورهم وتزيد رواتبهم·
ويؤكد الفنان محمود حميدة ان الفنان مظهره ومكانته واحترامه لنفسه أهم عنده من كل كنوز العالم· لذلك لا يجب ان نتعامل مع الفنانين على انهم مليونيرات أو يهتمون بالمادة لمجرد ان بعضهم وهذا حقه يطالب برفع اجره لان الفنان لابد ان تكون حياته المادية آمنة حتى يستطيع ان يبدع فهو يعمل باحساسه ومشاعره ووجدانه·

اقرأ أيضا