الاتحاد

الرياضي

الزمالك يدرس معاقبة شيكابالا وشحاتة يستبعده من المنتخب

لقطات توضح سيناريو الأزمة بين شيكابالا وجمهور الزمالك

لقطات توضح سيناريو الأزمة بين شيكابالا وجمهور الزمالك

حالة من الغضب سيطرت على جماهير الزمالك عقب هزيمة فريقها أمام غزل المحلة صفر /1 في المباراة التي جمعت الفريقين على ستاد القاهرة أمس الاول في الجولة السادسة عشرة لبطولة الدوري·
وتجمعت أعداد غفيرة من الجماهير خارج الاستاد للاشتباك باللاعبين، وكادت أن تقع الكوارث لولا تأمين سلطات الأمن موكب خروج الفريق، فيما أحاطت سلطات الأمن اسوار النادي خوفاً من رد فعل الجماهير الغاضبة، وكان شيكابالا لاعب الفريق صاحب النصيب الأكبر من هتافات الجماهير، حيث اتهمته باللعب الفردي على حساب الفريق ومصلحته·
وتدرس إدارة النادي توقيع عقوبات مالية مشددة على شيكابالا بسبب خروجه عن النص خلال المباراة ودخوله مع الجماهير في مشادات كلامية، وكانت أزمة اللاعب بدأت عندما فشل في مراوغة مدافع المحلة منتصف الشوط الثاني واستسلم لليأس، ووجد هتافاً من الجماهير، فما كان منه إلا أن رد بإشارات مستفزة للجماهير التي زاد غضبها فواصلت الهتافات، وبدلاً من أن يحاول تجاهل الأمر تمادى في الاشارات المعادية·
يأتي هذا في الوقت الذي قرر الجهاز الفني للمنتخب استبعاد اللاعب من قائمة الفريق لمباراة غانا الودية بسبب سلوكه، وأكد حسن شحاته المدير الفني أن اللاعب فقد معياراً أساسياً من معايير الاختبار والخاص بالسلوك وقال ''إن الجهاز سبق له التضحية بأكثر من لاعب بسبب خروجه عن النص''·
في نفس الوقت، وبخ السويسري دي كاستال المدير الفني اللاعبين داخل غرف خلع الملابس وخص ثلاثي الدفاع هاني سعيد ومحمود فتح الله وأحمد مجدي، فيما انسحب أعضاء مجلس الادارة من المقصورة قبل دقائق من نهاية اللقاء·
وعلم ''الاتحاد'' أن معسكر الفريق قبل المباراة شهد أزمة كان بطلها هاني سعيد ومحمد أبو العلا عندما فوجئ الأول بخصم 550 ألف جنيه من مستحقاته بسبب تصريحات سابقة في وسائل الاعلام والثاني بخصم 200 ألف جنيه عن فترة إيقافه في الموسم الماضي·
وأسدى حرس الحدود وإنبي خدمة للأهلي المتصدر وحامل اللقب بتعادل الأول مع بتروجيت 1-1 وفوز الثاني على الاسماعيلي 3-صفر، فيما واصل الزمالك تقهقره بسقوطه أمام غزل المحلة صفر-1 أمس الأول في المرحلة السادسة عشرة من الدوري المصري لكرة القدم·
في المباراة الأولى على ملعب المكس بالاسكندرية، اكتفى بتروجيت الثاني بنقطة واحدة من مباراته ومضيفه حرس الحدود بالتعادل معه بهدف للسيد حمدي (46)، مقابل هدف لأحمد حسن مكي (52) بعد مباراة متوسطة المستوى تقاسم فيها الفريقان السيطرة خلال شوطيها· وفرط بتروجيت بفرصة تضييق الخناق على الأهلي الغائب عن هذه المرحلة لانشغاله بمباراة كأس السوبر الأفريقية، ورفع بتروجيت رصيده إلى 31 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطتين عن الأهلي الذي تأجلت مباراته مع الأولمبي إلى 10 مارس المقبل·
ولم يكن حال الاسماعيلي افضل من بتروجيت فتلقى بدوره خسارة قاسية أمام مضيفه انبي بثلاثية نظيفة لأحمد رؤوف (15) وعادل مصطفى (34 و46) سمحت له بخطف المركز الثالث من الإسماعيلي بفارق الأهداف بعدما تساوى الفريقان في عدد النقاط·
وفي الثالثة، ألحق غزل المحلة الهزيمة السابعة بمضيفه الزمالك بالفوز عليه بهدف سجله عبدالحميد شبانة في الدقيقة 40 مستفيدا من خطأ دفاعي مشترك بين عبدالواحد السيد وهاني سعيد بعدما لعب الأول الكرة برعونة إلى الثاني الذي فشل في السيطرة عليها بالشكل المناسب فخطفها شبانة وانفرد بالحارس ثم وضع الكرة داخل الشباك بسهولة·
وجاءت المباراة متوسطة المستوى في شوطها الاول مع افضلية للزمالك الذي حاول ان يضغط على مدافعي الخصم عن طريق التقدم الصريح لهاني سعيد ومحمود فتح الله الى وسط الملعب مع اندفاع الظهير أحمد غانم سلطان، لكنه لم يتمكن من تهديد مرمى منافسه بشكل فعلي بسبب تسرع المهاجمين، فيما اعتمد غزل المحلة على الهجمات المرتدة·
وفي الشوط الثاني، حاول الزمالك أن يعوض تخلفه فنزل محمد عبدالله والغاني أجوجو إلى أرض الملعب لتنشيط وتفعيل الناحية الهجومية التي ظهرت بشكل سلبي خلال الشوط الأول· وتقدم محمد عبد الله الى مركز لاعب الوسط المتقدم في الجانب الأيمن وانضم أجوجو إلى جوار شيكابالا ليتواجد ثلاثة لاعبين في خط المقدمة، وكاد هاني سعيد أن يدرك التعادل في الدقيقة 60 عندما وصلته الكرة من عرضية لأحمد غانم سلطان، إلا أن الأول فشل في السيطرة على الكرة ليفرط على فريقه فرصة ثمينة· ولاحت لاجوجو كرة سهلة داخل منطقة الجزاء، إلا أنه سدد بضعف بين يدي الحارس (80)· وارتد لاعبو الغزل إلى الخلف لتأمين الفوز مع الاعتماد على المرتدات التي كادت أن تثمر عن هدف لعمرو علام عندما سدد كرة قوية مرت بجوار القائم (86)· وبهذا الفوز ارتفع رصيد غزل المحلة الى 19 نقطة، فيما تجمد رصيد الزمالك عند 21 نقطة·
وفي بور سعيد، تعادل المصري والاتحاد السكندري صفر-صفر·

اقرأ أيضا

الفجيرة والوحدة.. "سعادة الذئاب"