الاتحاد

الاقتصادي

«غرفة الشارقة» قصر للأعمال التجارية

تتمتع غرفة الشارقة بطراز معماري فريد من نوعه (من المصدر)

تتمتع غرفة الشارقة بطراز معماري فريد من نوعه (من المصدر)

ماجد الحاج (الشارقة)

تعد غرفة الشارقة من أبرز وأقدم الكيانات التجارية في الدولة، حيث تأسست في العام 1970 لتكون كياناً يسهم بدور فعال وحيوي في تنظيم الحياة الاقتصادية وازدهار قطاعاتها التجارية والصناعية والمهنية على كافة المستويات بالتعاون مع المؤسسات والأجهزة المختصة والدوائر المحلية.
ويشير جمال بوزنجال رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة في الغرفة، إلى أن الغرفة واكبت حركة التطور الاقتصادي والحضاري التي شهدتها الإمارات، الأمر الذي دفع الغرفة إلى إيجاد العديد من الأفكار والابتكارات التي واكبت هذه النهضة.
وفي عام 2003 شهدت الغرفة نقلة نوعية وكيفية بإصدار قانون جديد ليتيح لها مجالات أوسع واختصاصات أكبر تمكنها من مواصلة مسيرة العطاء بإسهامات إيجابية في كافة القطاعات الاقتصادية والاستثمارية ولخدمة المجتمع بكل فئاته وشرائحه.
ومنذ عام 1980 شملت خدمات وأنشطة الغرفة كافة مدن إمارة الشارقة فأصبح للغرفة إلى جانب المركز الرئيسي بمدينة الشارقة أربعة فروع في مدن خورفكان، وكلباء، والذيد والمنطقة الوسطى، ودبا الحصن، إضافة إلى مكاتب وخدمات للغرفة في المنطقة الصناعية النموذجية وفي مقر دائرة التنمية الاقتصادية بمدينة الشارقة وأيضاً في المناطق الحرة بالشارقة كما توجد العديد من المؤسسات والهيئات الأخرى المتخصصة التابعة للغرفة أو التي تعمل تحت مظلتها.
ويعد مبنى غرفة تجارة وصناعة الشارقة واحداً من أجمل المباني في الدولة، حيث بني على مساحة 100 ألف متر مربع، ويتكون المبنى الذي شيد على هيئة قصر مرتفع على ربوة من طابقين، وتشمل الغرفة أجنحة وغرفاً إدارية وأقساماً لأنشطتها وقاعات للاجتماعات والمؤتمرات المحلية والدولية، إضافة إلى معرض دائم للصناعات التي تصنع في الإمارة، كما توفر الغرفة ميداناً للتسابق بين أعضائها ومنتسبيها والضيوف الذين يرغبون في المشاركة بالمؤتمرات والأحداث الاقتصادية.
كما تضم الغرفة بجوارها عدة معارض دائمة لبعض الدول مثل مصر والهند والصين تعرض فيها أبرز المنتجات التقليدية وتقيم المعارض الخاصة بها.

اقرأ أيضا

إحباط 327 هجمة إلكترونية