صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

«جنيف لحقوق الإنسان»: القرار الأممي يعزز ريادة الإمارات

دبي (الاتحاد، وام)

أكد معالي الدكتور حنيف حسن القاسم، رئيس مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي، أن اعتماد الأمم المتحدة، تقرير الإمارات حول حالة حقوق الإنسان، يعكس ريادة سجلها في هذا المجال. وقال إن القرار الأممي الجديد، يسهم في تعزيز المكانة الدولية المرموقة التي تشغلها الإمارات في احترامها للحقوق الإنسانية بمختلف مجالاتها ومستوياتها كافة، خاصة أنه صادر عن مؤسسات الأمم المتحدة الدولية. مثمناً ريادة الإمارات في هذا الشأن الحقوقي الذي تنتهجه الدولة منذ تأسيسها بقيادة الراحل الكريم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الشيوخ حكام الإمارات.
وأضاف أن قيادة الدولة الرشيدة، حرصت على تعزيز تلك المكانة الدولية، وتكريس ريادتها عن جدارة واستحقاق. مؤكداً تميزها في إصدار وتطوير القوانين والتشريعات المنظمة للعلاقات الإنسانية، بما يحفظ الحقوق والواجبات لجميع الأفراد والفئات على كل المستويات، إلى جانب استحداث آليات لدعم الأداء في هذا المجال. وأوضح أنه على الرغم من تعدد الجنسيات والثقافات واللغات بأفكارها ومعتقداتها، إلا أن وعي قيادة الدولة وإدارتها الجدية لهذا الشأن بخطاب تسوده قيم التسامح والتكافل والتعاون حقق الانسجام والتعايش السلمي بين الجميع داخل الوطن. مشيداً باحترام الجميع للقانون والمساواة، بينهم من خلال مواده وحيثياته، وأعرب عن تقديره لجهود الدولة، وسعيها لتحقيق السعادة والرفاهية للإنسان المقيم بالدولة، تجسيداً لمقومات الإخاء والمساواة بين الجميع.